الشارع السياسي

5 مطالب لأصحاب البدل الزرقاء و"الأيادي الشقيانة" في "رقبة جبالي" ورفاقه تحت قبة البرلمان

16-11-2015 | 16:36

نواب العمال تحت القبة

محمد خيرالله
أمام ممثلي العمال في مجلس النواب المقبل أهداف وطموحات بعد فقدان نسبة 50% عمال وفلاحين في البرلمان التي أقرتها ثورة 25 يوليو لكونهم الغالبية العظمى في المجتمع.


والسؤال الذي يطرح نفسه هل يستطيع النواب الجدد تحقيق ما يريده عمال مصر من آمال مرجوة..

يقول جبالي المراغي رئيس اتحاد نقابات عمال مصر والنائب المنتخب عن العمال في قائمة "في حب مصر"، إن عدد الأعضاء سيصل إلى 50 عضوًا بعد فوز 21 من الجولة الأولى منهم 6 في قائمة في حب مصر، و15 عاملًا فازوا مستقلين أو عن أحزاب مختلفة.

وأشار إلى أن الاتحاد قرر إنشاء أمانة متخصصة للنواب الجدد بمقر اتحاد العمال على أن تقوم بمناقشة مشروعات القوانين مع التنظيم النقابي قبل عرضها على المجلس .

أما النائب القديم حسين مجاور رئيس اتحاد العمال ورئيس لجنة القوى العاملة سابقا والمرشح المستقل عن دائرة المعادى وطرة فيؤكد على أهمية تعديل وتحديث قوانين العمل والعمال لكي تواكب احتياجات التنمية إلى نتطلع إلىها في هذه المرحلة ويؤكد مجاور على أهمية دور الشباب في كافة الأنشطة والمجالات المختلفة ويجب أن يكون لهم دور بارز في العمل السياسي من خلال الدفع بهم في انتخابات المجالس المحلية القادمة لكونها المطبخ الحقيقي لتأهيل الشباب بالممارسة السياسية والمشاركة المجتمعية .

وقال "أنا مؤمن بالتنمية البشرية وحزين على إلغاء وزارة التعليم الفني وأملى أن تعود لكي تهتم بتدريب الشباب على الاحتياجات الفعلية في سوق العمل وفقا للمعايير التي أقرتها منظمة العمل الدولية، مشيرًا إلى أنه تم الاتفاق مع 30 من رجال الأعمال لإنشاء مؤسسة للرعاية الاجتماعية وتدريب الشباب على المهن والحرف مجانا بالمعادى.

أما محمد وهب الله الأمين العام للاتحاد والمرشح على قائمة في حب مصر في المرحلة الثانية فيؤكد أن مجلس النواب سيكون من أفضل المجالس وعليه مسئولية وطنية في هذه المرحلة حيث يبدأ المجلس أعماله بمراجعة جميع القوانين التي صدرت بعد ثورة 25 يناير، وأن أعضاء من العمال سيطالبون بإلغاء القانون 97 الذي أصدره الرئيس المعزول محمد مرسى بهدف هيمنة الجماعة على تشكيلات التنظيم النقابي ولكن جاءت إرادة الشعب في 30 يونيو لتحبط هذا المخطط ولهذا مطلوب إلغاء هذا القانون.

وأشار إلى أن الاتحاد انتهى من إعداد رؤيته في مشروعات القوانين المتعلقة بالتنمية والحقوق ورعاية العمال وسوف يتقدم بها لمجلس النواب وأهمها مشروع قانون العمل السيئ السمعة الذي يطبق حاليا لكونه يحرم العامل من حقوقه المشروعة ويعطى صاحب العمل حق الفصل حتى لو صدر حكم قضائي بعودة العامل لعمله.

ويؤكد مجدي البدوي نائب رئيس الاتحاد والمرشح الفردي بدائرة حلوان والمعصرة، أن مهمته داخل المجلس لا تنحصر في توفير الخدمات في منطقة حلوان الصناعية فقط بل عليه مسئولية وطنية من خلال المشاركة في تحديث قوانين العمل ورعاية العاملين وتوفير العمل اللائق لهم وتحديث المصانع المتهالكة وتطوير شركات القطاع العام التي تتحمل العبء الأكبر في الاقتصاد القومي وإصدار قانون المعاشات لضمان معاش يكفي حياة كريمة للعامل ورعاية المرأة العاملة والمعيلة.

أما المرشح الذي يحمل شعار النجفة بدائرة الساحل بالقاهرة أسامة شحتو عضو النقابة العاملة للطباعة والصحافة والإعلام ورئيس اللجنة النقابية بالهيئة العامة للاستعلامات فيرى ضرورة إصدار قانوني الإعلام وحرية الصحافة حتى يتم القضاء على ظاهرة الفوضى الإعلامية التي يعانى منها المجتمع وسوف يطالب بعودة المجد للهيئة العامة للاستعلامات وعودة الروح لها من خلال مكاتبها في الخارج لكي تقوم بدورها في خدمة الوطن والرد على الادعاءات الباطلة والكشف عن مخططات والأبواق الخارجية التي تريد النيل من امن مصر واستقرارها وذلك من خلال متخصصون في هذا المجال.

أما خالد عبد الفتاح، عضو مجلس نقابة عمال السياحة والفنادق والمرشح الفردي في دائرة روض الفرج وشبرا، فيرى أن من أولى مهامه إزالة المشكلات التي تعانى منها السياحة باعتبارها أحد أعمدة الاقتصاد القومي ويعمل بها نحو 2 مليون عامل بشكل مباشر وغير مباشر، قائلا "مهمتى داخل البرلمان تطوير التشريعات في هذا القطاع بما يتيح جذب السياح وأن يتم ذلك من خلال تضافر جهود المؤسسات الحكومية والمجتمع المدني بجانب تكثيف البرامج التدريبية للعاملين بهذا القطاع".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة