محافظات

قبيلة "الترابين" تدعو القبائل للتوحد والثأر من ممارسات "ولاية سيناء"

18-4-2015 | 10:56

قبائل سيناء - ارشيفية

شمال سيناء - بوابة الأهرام
وقّع عشرات من قبيلة الترابين، بمحافظة شمال سيناء، اليوم السبت، على منشورات تحث الحكومة والقبائل للوقوف ضد ممارسات ولاية سيناء الإرهابية.


وقال بيان صادر عن القبيلة، تحتفظ بوابة الأهرام بنسخة منه "بعد أن بلغ الصبر مداه أمام ممارسات الجماعات المتطرفة، التي تحسب نفسها على الإسلام ظلمًا وعدوانًا، فقتلوا الرجال بتهم ملفقة، واستباحوا الحرمات وهدموا البيوت، واستقطبوا الشباب تحت شعارات مزيفة، وحولوا الأرض المقدسة المباركة إلى ساحة حرب، في خدمة أجندات خارجية وداخلية تستهدف تفكيك المجتمع وعزل سيناء عن الوطن الأم".

"وبعد أن تمادوا في غيهم وانحرافهم الديني والأخلاقي والاجتماعي، ضاربين بالعادات والتقاليد والعرف عرض الحائط، فكانت رموز القبائل وكبارها أهداف لبنادقهم المسمومة، وكانت الحناجر الرافضة لإرهابهم مساكن لسكاكينهم المسنونة، واتخذوا من الأهالي دروع يستتروا بهم في عملياتهم المشئومة، حتى وصلوا إلى مكان ينتهي فيه السكوت".

وأضاف البيان "نعلن نحن أبناء قبيلة الترابيين المصرية الموقعون على البيان، أن بعد التعدي الغاشم مما يسمى "ولاية سيناء" على الحرمات التي دونها الرقاب، أصبح بيننا وبين التنظيم ثأرًا لن يهدأ ولن يستكين، إلا بالانتقام ممن استباحوا حرمة النساء والبيوت، والوصول إليه حيًا أو ميتًا، فلقد اتحذ الأمر معنا منحى "قبلي".

ودعت قبيلة "الترابين" كل أبناء القبائل الشرفاء، بتوحيد الصف والتصدي لهذا التنظيم الذي بات يهدد كل الوطن وليست سيناء فقط.

ولفت بيان القبيلة، إلى أن يكون التصدي لممارسة ولاية سيناء فعلاً وليس قولاً، حتى ننهى الأمر الذي بدأوه، ونخلص الوطن وأهله من هذا الورم السرطاني الذي تفشي في جسد سيناء، متخيلاً أن أبناء المجاهدين سوف يسمحون له بتنفيذ المخططات التي نعلمها جيدًا ونعلم من يقف وراءها، وعلى التنظيم أن يدرك جيدًا بأنه كتاب مفتوح بالنسبة لنا، فكرة وأشخاصًا ومخططات، وعليه أن ينتظر ردًا مؤلمًا يستفيق معه من غيبوبته، ويدرك أن لسيناء رجال تحميها "حسب البيان".

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة