عالم

مجلس الأمن: الأمان والتنمية عنصران مترابطان ووسيلة لإحلال السلام

20-1-2015 | 10:24

صورة ارشيفية - مجلس الأمن

نيويورك ـ أحمد مسعود
أكد أعضاء مجلس الأمن الدولي على أن الأمان والتنمية عنصران مترابطان ويعزز كل منهما الآخر، ويشكلان وسيلة أساسية لإحلال السلام المستدام.


وقد أصدر مجلس الأمن بيانًا اليوم، أكد فيه أن من الضروري اتباع نهج شامل ومتكامل يراعي الترابط بين الأنشطة السياسية والأمنية والإنمائية وأنشطة حقوق الإنسان وسيادة القانون، وذلك لمساعدة أي بلد من البلدان على الخروج بشكل مستدام من النزاع.

وشجع بيان المجلس الدول على النظر في وضع نهج موحد للأمم المتحدة إزاء التنمية الشاملة للجميع بوصفها وسيلة أساسية لمنع نشوب النزاعات وتحقيق الاستقرار في الأجل الطويل والسلام المستدام.

وأقر المجلس على الحاجة إلى زيادة مشاركة المرأة والنظر في المسائل الإنسانية في جميع المناقشات المتعلقة بمنع نشوب النزاعات المسلحة وحلها.

وأشار مجلس الأمن إلى الحاجة إلى عمليات شاملة وفعالة لنزع سلاح الجماعات المسلحة الأجنبية وتسريحها وإعادة إدماجها فضلًا عن إعادتها إلى الوطن وإعادة توطينها، بما في ذلك العمليات المتصلة بتسريح الأطفال الذين كانوا مرتبطين في السابق بقوات مسلحة أو جماعات مسلحة وإعادة إدماجهم.

وشدد مجلس الأمن على أن إعادة الإعمار والإنعاش الاقتصادي وبناء القدرات تشكل عوامل حاسمة لتحقيق التنمية على المدى الطويل للمجتمعات الخارجة من النزاعات ولإحلال السلام المستدام.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة