المقهى الثقافى

الفائزة بساويرس لـ"بوابة الأهرام": تقدمت للجائزة العام الماضي بنفس المجموعة ولم يحالفني الحظ

10-1-2015 | 21:05

جائزة ساويرس

أحمد شوقي
قالت الكاتبة رانيا هلال، الفائزة بالمركز الثاني بجائزة ساويرس فرع القصة القصيرة، للكتاب الشباب، إنها تقدمت العام الماضي لجائزة ساويرس بنفس المجموعة، ولكن الحظ لم يحالفها رغم وصولها للقائمة القصيرة.


وقالت في تصريحات لـ"بوابة الأهرام"، إنها شعرت بضرورة خوض التجربة مرة ثانية، حيث أن المجموعة لم تُسوق بشكل جيد ولم يلقى الضوء عليها إعلاميًا سوى كتابات لبعض النقاد، في الوقت الذي أُخذت بعضًا من قصص المجموعة لتجسيدها مسرحيًا، فتقدمت للجائزة من جديد خاصة أن اللائحة الخاصة بشروط التقديم للمسابقة لا تزال صالحة بالنسبة لها.

وفازت الكاتبة رانيا هلال بالجائزة في فرع شباب الكتاب عن مجموعتها القصصية «دوار البر» الصادرة عن دار "إيزيس" للفنون والنشر، فيما حجبت لجنة الجائزة المركز الأول.

وأضافت "هلال"، إنها تهدي فوزها للناقد الدكتور سيد البحراوي، فهو أستاذها ومعلمها، وصاحب الفضل الأول في ظهور هذه المجموعة للنور، وقالت: أهدي هذه الجائزة لأفضل ناقد عربي في رأيي وهو الدكتور سيد البحرواي، فقد ساعدني ودعمني في عملي الأول هذا وشرفت بكتابتة لمقدمة المجموعة، وهذا ليس جديد عليه فهو دومًا ما يدعم الشباب.

اعتمدت «هلال» في مجموعتها على اللقطات المصورة وقصة الومضة، بتكثيفها الواضح ورؤيتها الثاقبة من خلال موقف واحد، وربما لحظة واحدة قد تمر بنا دون أن نتوقف عندها، لكن عيون الناقد والمصور هي فقط القادرة على التقاط اللحظة، ورانيا في مجموعتها القصصية الأولى تمكنت من تصوير هذه اللقطات بنجاح وسرعة بديهة ساعدها عليها عملها الصحفي الذي يحتاج لهذه الرؤية.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة