المقهى الثقافى

بالصور.. السيد الجزايرلي: علاقتي بالغربة كإنسان تختلف عن علاقتي بالاغتراب كشاعر

13-12-2014 | 20:24

الصور

حوار - خالد عبد المحسن
يهتم الشاعر والكاتب الصحفي السيد الجزايرلي، المقيم في السعودية منذ عشرين عامًا، بالفنون البصرية أيضًا، وله كذلك إسهامات نقدية في الشعر والسرد والمسرح والسينما والتشكيل.


حصل الجزايرلي على عدد من الجوائز، وشهادات التقدير، منها: جائزة المجلس الأعلى للثقافة للشعراء الشباب، وجائزة الهيئة العامة لقصور الثقافة، وجائزة الإبداع المصري في السعودية، وتم تكريمه من وزارة التعليم العالي عن دوره في النشاط الثقافي التطوعي بالمركز الثقافي المصري بالرياض.

كما كرمته مؤسسة "الفن النقي" عن دوره النقدي في إثراء الحركة التشكيلية السعودية، وتم تكريمه أيضًا من الجمعية السعودية للثقافة والفنون عن عرض مسرحيته "عودة هاملت"، التي عرضت ضمن مهرجان المسرح السعودي.

وقد أصدر سبعة كتب تتنوع بين الشعر والسينما والتوثيق الصحفي، منها: سفينة الأحلام الضائعة، طوق الياسمين، سيرة العطش، أبجدية الوجع، وغيرها.



في حديثه لــ"المقهى الثقافي"، يشير الشاعر السيد الجزايرلي إلى أن أهم ما يشغله الآن هو وضع اللمسات الأخيرة على الجزء الثاني من ديوانه "أبجدية الوجع"، الذي صدر الجزء الأول منه في يناير 2014، ويقول: هو تجربة مغايرة من حيث الوحدة العضوية للموضوع الشعري، حيث أعمل فيه على استلهام المخزون الدلالي للحروف العربية من خلال بعض المفردات التي تحمل في جوهرها قضية إشكالية تشغل الإنسان العربي بشكل عام.

وحول احتفائه في أغلبية كتاباته بالإيقاع الخليلي، منتهجًا مسلك "شعر التفعيلة"، وموقفه من "قصيدة النثر"، يقول السيد الجزايرلي: فيما يتصل بالقراءة لا توجد لدي مشكلة مع الأشكال الشعرية، وأتعجب كثيرًا ممن يعانون من عقدة الانحياز في تلقي الأشكال الشعرية فلا يقرأون إلا الشكل الذي يكتبونه. وعلى المستوى الشخصي أتابع بشغف كبير التجارب الشعرية المضيئة في النثر والتفعيلية وأيضًا الشعر العمودي الذي يمتلك شروط التجديد، وقد كتبت الأشكال الشعرية الثلاثة، لكني أقدم نفسي كشاعر تفعيلة.

وبشأن علاقته بالتراث، في ظل ما ينادي به بعض الشعراء من "القطيعة" مع الماضي، يقول السيد الجزايرلي: التراث بالنسبة لي هو المنهل الذي كلما شربت منه ازدتُ عطشًا، بينما هو لا يجف ولا ينضب، وقراءاتي متنوعة وكثيرة في هذا الجانب، ولذلك ربما تلحظ في كل قصيدة أكتبها إحالات ضمنية أو مباشرة للتراث بروافده المختلفة.

لكني عندما أتناول التراث، أو أحيل إلى آية قرآنية أو حديث شريف أحرص على أن أقدم قراءة متجددة تحمل رؤيتي الخاصة، لذلك التضمين أو ذلك التحليل الفني/الشعري الذي يتقاطع فيه الشعري مع التراثي.



وبشأن قضية "الأجناس الأدبية"، يقول السيد الجزايرلي: هي قضية تجاوزت حدود المصطلح، فأصبحت قضية تمتد إلى كل الأجناس الإبداعية/الفنية، وأصبحت تشمل إلى جانب فنون الأدب كالشعر والقصة والرواية فنونًا أخرى كالموسيقى والتشكيل وغيرهما من الفنون البصرية كالمسرح والسينما والدراما، وغير ذلك.

وأنا أرى الشعر ماثلاً وحاضرًا في كل هذه الأجناس، وأتذكر قبل خمسة عشر عامًا شغلتني هذه القضية فنشرت تحقيقًا مطولاً حول "تداخل الأجناس الإبداعية" رصدت من خلاله العلاقة الجوهرية بين مختلف الأجناس والفنون.

وقد وجدتها علاقة إيجابية إلى حد كبير، وأيقنت أن التداخل بين الأجناس أو الفنون مسألة قائمة وقديمة وأصيلة في المنجز الفني/الإبداعي بشكل عام. كما وجدت أن روح الشعر موجودة في الفنون السردية والتشكيلية والمسرحية والسينمائية والموسيقية، ولذلك تعمقت لدي قناعة بأن تفضيل شكل أدبي أو فني على آخر هو قصور حاد في الرؤية والرؤيا، فأنا أقرأ الشعر في اللوحة وفي إضاءة المسرح، وفي المشهد السينمائي، وفي المقطوعة الموسيقية. تمامًا كما أقرأه في تفاصيل القصة والرواية.


وحول تأثير الاغتراب عليه كشاعر وكاتب، يقول السيد الجزايرلي في حديثه لـ"المقهى الثقافي": علاقتي بالغربة كإنسان تختلف عن علاقتي بالاغتراب كشاعر، والفرق شاسع بين المصطلحين، لكني في تجربتي الشعرية مزجت بين الاثنين، غربة الجسد في علاقته بالأمكنة الأليفة، واغتراب الروح في علاقتها بالأحلام والتمنيات، وبرغم الفرق الذي ينتجه التفسير العلمي للغربة والاغتراب، ثمة قواسم مشتركة تتجلى في الإبداع على وجه الخصوص.

لقد رافقني الشعور بالاغتراب منذ بداياتي الأولى مع الكتابة، يقول الجزايرلي، وعندما تركت مصر للعمل بالصحافة السعودية منذ عشرين عامًا تداخل عندي الاغتراب بالغربة، ومن يتابع تجربتي الشعرية يلمح بسهولة أثرهما في قصيدتي، فقد كتبت عن الغربة وأثرها الفادح قبل أن أغادر مصر، وازدادت قسوة هذا الأثر بعد السفر، فكانت النتيجة رحلة ممتدة في غابات الغربة والاغتراب.

وبشأن النشاط الثقافي الذي يتولى إدارته في العاصمة السعودية الرياض، يقول الجزايرلي: منذ بداية إقامتي في الرياض، وأنا أشارك بفاعلية كبيرة في أنشطة المكتب الثقافي المصري، نظمت وقدمت عشرات الأمسيات والندوات من خلال المكتب الثقافي المصري بالرياض، وتحولت الأمسيات والندوات والمعارض والمناسبات الوطنية والإنسانية التي نقيمها مع الوقت إلى منابر للمبدعين العرب المتميزين الذين يعيشون في السعودية، إلى جانب المبدعين المصريين الموجودين في الكثير من المدن السعودية.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة