محافظات

طالبوا بمحاكمة الشعب وحق للشهداء.. تباين آراء القوى السياسية ببنى سويف حول الإفراج عن مبارك

29-11-2014 | 14:21

صورة أرشيفية

بنى سويف – محمد سيد عبد السلام
تباينت آراء القوى السياسية، النشطاء وأهالي الشهداء حول قضية القرن والتي حكم فيها ببراءة مبارك ونجليه اليوم مع بقية رجاله من المسئولين قبل ثورة يناير.


فى البداية التقت " بوابة الأهرام" مع سيد عمار ،عم شهيد التحرير على ماهر عمار من قرية الميمون ببني سويف والذي أكد في البداية على احترامه للقضاء المصري، لكن طالبهم بأن يأتوا بحق شهداء الوطن عبر تحديد من قتلهم بعيدًا عن ما نسمعه ويردده البعض بوجود الطرف الثالث فمؤسسات الدولة لديها القدرة بأن تحدد الجاني الحقيقى لقتل أبنائنا فهم من غيروا تاريخ مصر وحرروها من الظلم والفساد ولكي تكتمل منظومة القضاء عدلًا وترسيخًا بيننا ولكي تبرد النار المشتعلة داخل صدورنا.

وأكد الدكتور شعبان عبد العليم، نائب رئيس حزب النور وأمينه ببني سويف، أن حزب النور بأن أحكام القضاء لا يجوز التعقيب عليها والحكم عنوان الحقيقة، وعن رأيه الشخصي قال عبد العليم: طالما اعترف القاضي بوجود شهداء فلابد من تعويضهم من قبل الدولة ووجود قاتل وعلى الدولة أن تبحث عن الحقيقة لتحديده وتقديمه للعدالة لتشفي صدور أهلهم.

ويقول وليد عبد المنعم، منسق الجمعية الوطنية للتغيير ومسئول الإعلام بحزب مصر الديمقراطي ( مسئول تمرد سابقًا): مبارك استطاع "شرعنة" الفساد الذي استشرى في مصر منذ سنوات والحكم أصاب الجميع بصدمة كبيرة فكان لا بد من محاكمته محاكمة ثورية فالشعب هو من أزاحه عن الحكم وليس القانون وتساءل عبد المنعم كيف يحاكم مبارك بقوانين تم تفصيلها في عهده.

ويضيف أشرف أنور حسن، أمين عام حزب مصر بلدي ببني سويف: الحكم يؤكد أن القضاء المصري قضاء غير مسيس فعلى الرغم من الإدانة السياسية الواضحة لمبارك ورجاله وفترة حكمه إلا أن فى الوقائع الجنائية المنظورة أمام القضاء والأدلة المقدمة، وهى شهادة للقضاء الذى يفصل بين السياسة والعدل، على الرغم من أن القاضى الجليل لم يفوت ذكر وتوضيح أبرز أخطاء نظام حكم مبارك بل وخطأ مبارك الشخصى فى أواخر فترة حكمه وفى النهاية الحكم هو عنوان الحقيقة وعلينا جميعًا الالتزام بأحكام القضاء.

وتؤكد الدكتورة سهام أديب، رئيسة جمعية الشبان المسيحيين، إنها في غاية الحزن لحصول مبارك ورجاله على البراءة عقب قيامه بإفساد الدولة ولكن فى نفس الوقت القضاء عادل لأن التفنيدات القضائية للحكم على المتهمين وما لدى القاضى من أوراق بها عدل واضح.

وأضافت مبارك كان لابد أن يحصل على حكم بتهمة إفساد الحياة السياسية بمصر، وأخذت أديب على القاضى تقسيمه للمتظاهرين فى المحافظات والميادين كما يجب قراءة تفسير الحكم الذي أشار له القاضى فى 280 صفحة للحكم جيدًا على ما حدث ومعرفة أسباب البراءة.

وبدأ حسام غيتة، ناشط سياسي قائلًا: ننتظر محاكمة الشعب المصري لأنه قام بثورته عقب إفساد مبارك للحياة السياسية فى مصر لسنوات وقام بقتل هؤلاء الثوار ونال البراءة بعدها فمن إذن نحاكمه بعد خروج من قامت ثورتنا ضدهم.##.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة