فنون

أحمد حلمي ومنى زكي شريكا الفرح والألم والنجاح.. يبدآن اليوم سنة جديدة في "مشوار اسمه الحياة"

18-11-2014 | 18:26

أحمد حلمي ومنى زكي

عبد الرحمن بدوي
أحمد حلمي ومنى زكي قصة مليئة بالفرح والألم والنجاح.. يبدآن اليوم سنة جديدة في مشوار اسمه الحياة، حيث يتصادف ميلادهما في يوم واحد هو الثامن عشر من نوفمبر.


كانا محور اهتمام محبيهما خلال الأيام الماضية، حيث تعرضا لهجوم مؤخرًا على صفحات التواصل الاجتماعي لأسباب متعددة، منها أن أحمد حلمي جعل زوجته تلد في أمريكا للحصول على الجنسية، كما زعمت بعض المواقع على الرغم من أن السبب كان شيئًا آخر تم الإفصاح عنه مؤخًرا، ألا وهو ذلك الورم الذي أُصيب به أحمد حلمي ولم يفصح عنه هو وزوجته منى زكي حيث قررا أن يحتضنا ألمهما ولا يشاركهما فيه أحد.

ومع تصاعد حدة الهجوم من نشطاء التواصل الاجتماعي على النجمين خرج أحمد حلمي عن صمته ليؤكد حقيقة مرضه وكتب رسالة من الولايات المتحدة قال فيها: عندما علمت منى بخبر حملها لم تعلن كما أعلنت في حملها لابنتها لي لي لأنها لم تكن تعلم ما يخبئه لها القدر، تناقضت مشاعرها بين الفرح في انتظار مولود جديد وخوف على جنين يتحرك في أحشائها بسبب الأدوية، خاصة بعد النزيف الذي تعرضت له في أوائل حملها وتم تشخيصه حالة تسمم في الأمعاء والمعدة تسبب في نزيف، ومن شدة خوف زوجها أعلن لأول مرة عبر صفحته أن زوجته في المستشفى وطلب من الجمهور الدعاء لها، وخوفاً على الجنين الذي انتظره الزوجان طويلاً كان لابد أن تسافر منى إلى ألمانيا لتتابع حالتها الصحية مع مراحل الحمل، خاصة وأنهما متمسكان بالجنين كتمسك الإنسان بالحياة، وكأنهما يولدان من جديد مع مولد "سليم" أدامه الله سليما طوال حياته.

وفي أول تدوينة يكتبها النجم أحمد حلمي بعد الإعلان عن مرضه على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وجه أحمد حلمي الشكر إلى الله سبحانه وتعالى على خلقه له وابتلائه له وعلى شفائه، ووجه أحمد حلمي الشكر لجمهوره عبر صفحته لدعواتهم له بالشفاء، واختتم التدوينة بـ" الحمد لله أنا كويس".

حيث كتب يقول: (والذي هو يطعمني ويسقين، وإذا مرضت فهو يشفين) صدق الله العظيم
بشكر ربنا إنه خلقني .. بشكر ربنا أنه أصابني .. بشكر ربنا إنه شفاني .. بشكر ربنا إنكوا موجودين في حياتي علشان تدعولي .. بشكر ربنا ثم بشكركم كتير أوي.

وقالت مروة يحيى المقربة جدا من النجمين: أحمد ومنى اللذان لم ترحمهما الصحافة والإعلام والجمهور عندما ولد "سليم" في أمريكا، لم يبحث الجمهور عن السبب الحقيقي لولادة منى ابنها الذي انتظرته طويلاً في بلد غير بلدها مصر، وأخذ الجمهور يقذف بطل فيلم "عسل أسود" بمسمى الانتماء، ورغم أن حلمي ومنى كانا على استعداد للرد على هذا الهجوم إلا أنهما قررا عدم الرد على أي من الانتقادات اللاذعة التي طالتهما لأن همهما أكبر بكثير من الاتهامات الموجه إليهما، والله وحده يعلم ما يعانياه.

فمنى زكي التي تعاني من مرض مناعي تم اكتشافه خلال الفحوصات الطبية الدورية التي تجريها هي وزوجها كل عام عندما يسافران إلى أمريكا، وظهرت آثار المرض العام الماضي قبيل تصويرها آخر مسلسل لها "آسيا" وهو ما تسبب في نحافتها الشديدة وجعل البعض يعتقد أن منى تجري حمية تسببت في هذه النحافة، لم تشأ منى الإعلان عن مرضها، وكان من يسألها عن سبب فقدانها الشديد لوزنها كنت ترد "كدة أحسن علشان المسلسل".

وأثناء تواجد منى وزوجها إلى جوارها في ألمانيا قام أحمد حلمي بالكشف على ورم ظهر في الظهر لازمه لفترة ولم يكن يعلم سببه، ليكشر القدر عن أنيابه مرة أخرى، ويكتشف حلمي أنه يعاني من ورم، وعلاجه موجود في إحدى المستشفيات في أمريكا، لتقرر منى السفر مع زوجها والوقوف بجانبه في محنة جديدة يمر بها الزوجان، وهو ما جعل منى تلد سليم في أمريكا، وليس كما تداولت الصحف أن أحمد حلمي جعل زوجته تلد في أمريكا للحصول على الجنسية.

والنجمان المصريان أحمد حلمي ومنى زكي هما أشهر زوجين في الوسط الفني في مصر، فبجانب كونهما فنانين محبوبين لدى الجمهور المصري والعربي، فهما أيضاً نجما شباك، يحصلان على البطولة المطلقة في الأفلام، فيبدعان ويحطمان الأرقام القياسية في شباك التذاكر ويحرزان الجوائز في المهرجانات المصرية والعربية!.

ولم يظهر أحمد حلمي ومنى زكي في كثير من الأدوار السينمائية أو التلفزيونية معاً، وذلك لأن طبيعة أفلام أحمد حلمي كوميدية بالمعظم، بينما تظهر منى زكي في أفلام الدراما والأكشن والأفلام الرومانسية.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة