محافظات

العمدة يطرح مبادرة مصالحة من أسوان: لن أتخلي عن "شرعية" مرسي.. ورئاسة السيسي مرحلة انتقالية

31-8-2014 | 16:17

أسوان - بوابة الأهرام
قال النائب السابق محمد العمدة إنه لن يتخلى عن شرعية مرسي، مؤكدًا على أنه يقدم مبادرة المصالحة من أجل مصلحة البلاد.


وأضاف العمدة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بمدينة كوم أمبو بمحافظة أسوان ،اليوم الأحد، أن مبادرة المصالحة التي طرحتها شخصية وليس للإخوان علاقة بها.

وأشار العمدة إلى أن إخلاء سبيليه مع الدكتور حلمي الجزار وعبدالمنعم عبدالمقصود لم يكن بسبب صفقة عقدت مع الدولة كما يتهمه البعض.

وأكد أنه لم يتنازل عن شرعية الرئيس محمد مرسي لكن ظروف البلاد تحتم عليه أن يتصرف بطريقة تتماشي مع الظروف الحالية، مشيرًا إلى أنه طرح هذه المبادرة لإنقاذ البلاد وسعيًا لعودة الحياة إلي طبيعتها، ونبذ الكراهية بين أبناء البلد الواحد.

وطالب العمدة برفع الحظر عن جماعة الإخوان والتيارات الإسلامية، والاعتراف بشكل كامل وحقيقي بشرعية جماعة الإخوان وشرعية حزبها الحرية والعدالة والاعتراف بشرعية كل الأحزاب الإسلامية واستخدام النص الدستوري الخاص بقانون المصالحة الوطنية لوقف سير كافة القضايا الجنائية التي تحررت منذ 30/6 حتى الآن دون استثناء والإفراج عن جميع المعتقلين الذين تظاهروا للمطالبة بشرعية مرسي التى لا شك فيها.

وأكد العمدة ضرورة اعتبار فترة رئاسة السيسي مرحلة انتقالية حيث لا يمكن التنازل عن شرعية الرئيس محمد مرسي وإضفاء الشرعية على المشير السيسي، مؤكدًا أن المبادرة تقتضي التعامل مع فترة رئاسة السيسي كمرحلة انتقالية يتعاون فيها الجميع شعبًا وأحزاباً وجيشاً، مطالبا بإلغاء قانون التظاهر أو تعديله، وضرورة إعادة حقوق الشهداء، التي اعتبرها أهم بنود المبادرة، مشددًا علي ضرورة القصاص لجميع الشهداء الذين استشهدوا منذ 25 يناير وحتى الآن، من خلال تشكيل لجنة تقصى حقائق محايدة يرتضيها أهالى الشهداء والأحزاب التى ينتمون إليها لتحدد المسئولين عن إراقة الدماء وتقديمهم للمحاكمة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة