أخبار

الدستور في ذكرى 30 يونيو: نواجه التضييق على حق التظاهر السلمي وقانون الانتخابات البرلمانية "انتكاسة"

30-6-2014 | 20:25

صورة ارشيفية

أميرة هشام
هنأ حزب الدستور الشعب المصري بحلول الذكرى الأولى لانتفاضة 30 يونيو، والتي أكد من خلالها تمسكه بأهداف ثورة 25 يناير 2011 المجيدة وتطلعه لبناء دولة مدنية حديثة تضمن له حرياته الأساسية السياسية والاقتصادية والاجتماعية.


وأضاف الحزب في بيان أصدره اليوم الاثنين أنه وبعد عام من هذا الحدث الذي وحد غالبية المصريين، تجد القوى الديمقراطية نفسها في وضع ما تزال تضطر فيه للدفاع عن أهداف ثورة 25 يناير التي لم تتحقق، وسط ظروف صعبة يتم فيها مقايضة الأمن ومحاربة الإرهاب بالتراجع عن حقوق أساسية اكتسبها المصريون على مدى السنوات الثلاث ونصف الماضية.

واستطرد الدستور: وبينما كنا نأمل في فتح صفحة جديدة بعد تنفيذ الاستحقاق الهام الثاني في خريطة الطريق، وعقد الانتخابات الرئاسية، فإذ بنا نواجه المزيد من التضييق على حق التظاهر والتجمع السلمي، والمزيد من الشباب الطاهر الذي شارك في ثورة يناير وانتفاضة 30 يونيو يتم إلقاءه في السجون لأسابيع وشهور بناء على قانون جائر للتظاهر -بحسب البيان-.

ووصف الدستور قانون الانتخابات البرلمانية بـ"الانتكاسة" لآمال بناء ثقافة سياسية تعددية تقوم على دعم الأحزاب ومشاركة المواطنين في بناء نظام ديمقراطي يسمح بالتداول السلمي للسلطة والرقابة على أداء الحكومة وإنفاقها.

وتابع الحزب: "وفي الوقت الذي يتزامن فيه إحياء ذكرى 30 يونيو بسلسلة من الهجمات الإرهابية الإجرامية أدت لاستشهاد المزيد من ضباط وجنود الشرطة، فإن حزب الدستور يؤكد على إدانته القاطعة لاستخدام العنف والذي يؤدي لزيادة عزلة المتورطين فيه ورفضهم على المستوى الشعبي، كما نطالب سلطات الأمن بسرعة ملاحقة المتورطين وتقديمهم لمحاكمة عادلة".

وأكد الدستور علي تمسكه بمواصلة العمل لتحقيق طموحات وأهداف الشعب المصري التي عبر عنها في 25 يناير و30 يونيو، وبناء وطن يتمتع فيه المواطنين بحقوقهم السياسية والاقتصادية كاملة بعد عقود طويلة من المعاناة والفساد والقمع وتراجع مستوى الخدمات.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة