Close ad

وزيرة الثقافة الفرنسية: الفرنسيون لا يريدون تسليم البلاد إلى القوى المتطرفة

11-7-2024 | 12:02
وزيرة الثقافة الفرنسية الفرنسيون لا يريدون تسليم البلاد إلى القوى المتطرفةفرنسا
أ ش أ

 أكدت وزيرة الثقافة الفرنسية رشيدة داتي، معارضتها لتشكيل حكومة منبثقة من "الجبهة الشعبية الجديدة" لأحزاب اليسار والتي تصدرت نتائج الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية لكن دون الحصول على أغلبية مطلقة، قائلة إن الفرنسيون لا يريدون تسليم فرنسا إلى القوى المتطرفة. 

موضوعات مقترحة

وقالت داتي في تصريحات لها اليوم الخميس، "لا نريد أن تقود البلاد حكومة أفكارها أقلية في فرنسا"، مؤكدة أن الفرنسيين لا يريدون تسليم فرنسا إلى القوى المتطرفة، في إشارة إلى "فرنسا الأبية" الحزب اليساري الراديكالي و"التجمع الوطني" اليميني المتطرف. 

وبينما يدعو الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون القوى السياسية "الجمهورية" إلى "بناء أغلبية صلبة"، ترى رشيدة داتي أن هناك ديمقراطيين اشتراكيين، من بين الاشتراكيين وفي صفوف الكتلة الرئاسية، يريدون أن "تواصل فرنسا عملية الإصلاح وعدم الاستسلام للفوضى".

وأعربت عن معارضتها لحكومة منبثقة من "الجبهة الشعبية الجديدة"، موضحة "لا نريد أن تقود البلاد حكومة أفكارها أقلية في فرنسا"، معتبرة هي أيضا أن أحدا لم يفز في ختام هذا الاستحقاق الانتخابي، وأكدت أن "اليسار لا يشكل كتلة متجانسة، "وهم لا يتفقون على أي شيء".

وقالت إن الفرنسيين يريدون استتباب مزيد من الأمن، ومراقبة تدفقات الهجرة بشكل جاد وتحسين القدرة الشرائية وتخفيض الرسوم على الرواتب، ومواصلة إعادة التصنيع في فرنسا، وجودة الخدمات العامة المقدمة لهم. 

وفي رسالة وجهها إلى الفرنسيين أمس الأربعاء، وبعد ثلاثة أيام من الانتخابات التشريعية، التي لم يحصل فيها أي تكتل سياسي على الأغلبية المطلقة، خرج الرئيس ماكرون عن صمته قائلا إن "أحدا لم يفز" ودعا إلى "بناء غالبية صلبة تكون بالضرورة ذات تعددية".

إلا أن تحالف اليسار "الجبهة الشعبية الجديدة" والذي يضم فرنسا الأبية والحزب الاشتراكي وحزب الخضر والحزب الشيوعي، يواصل المفاوضات ليعلن عن مرشحه لتولي منصب رئيس الحكومة في نهاية هذا الأسبوع أو الأسبوع المقبل.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: