Close ad

أبو الغيط : اليابان شريك مهم للدول العربية .. ومسيرة من المواقف الثابتة تجاه القضايا العادلة وعلى رأسها غزة

11-7-2024 | 12:08
أبو الغيط  اليابان شريك مهم للدول العربية  ومسيرة من المواقف الثابتة تجاه القضايا العادلة وعلى رأسها غزة أبو الغيط : اليابان شريكا مهما للدول العربية
سمر أنور

أكد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية أنه لا يخفي علي أحد أهمية  المنتدى الاقتصادي العربي الياباني، الذي أُطلق في عام 2009 تحت مظلة جامعة الدول العربية، لتعزيز التعاون الاقتصادي بين الدول العربية واليابان  هذه الدولة الصديقة التي يكنُّ العرب الكثير من الاحترام والإعجاب بنموذجها الفريد، فاليابان ليس فقط قصة نجاح اقتصادي أبهر الكثير، ولكنه أيضا صوت معتدل ومسيرة من المواقف الثابتة والواضحة تجاه القضايا العادلة ،وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

موضوعات مقترحة

وأضاف ابو الغيط  في كلمته خلال  افتتاح أعمال الدورة الخامسة للمنتدى أن هذا المنتدي  شكّل لبنة لتوسيع التعاون إلى مجالات أخرى، إذ تبعته خطوات عملية بتوقيع مذكرة التعاون بين جامعة الدول العربية وحكومة اليابان في العام 2013، كإطار مؤسسي شامل للتعاون العربي الياباني، وأيضا إطلاق  الحوار السياسي في عام 2017 لتبادل الرؤى حول مستجدات القضايا والأزمات الدولية الراهنة.

وأضاف ابو الغيط  "إننا في العالم العربي نقف على قاعدة من القواسم المشتركة مع اليابان  فكلانا يؤمن بأهمية العيش المشترك وبضرورة تحقيق الرخاء الإنساني للجميع وكلانا يتوق إلى نظام دولي متعدد الأقطاب مستقر ومتوازن تسود فيه العدالة واحترام القانون وهي وجهات نظر متطابقة ترجمتها العديد من المواقف المشتركة، والتي كان آخرها ما ورد ضمن مخرجات الحوار السياسي العربي الياباني الثالث المنعقد بمقر الأمانة العامة للجامعة في شهر سبتمبر الماضي".

وأكد الأمين العام أن  اليابان يظل شريكا مهما للدول العربية، إذ ارتفع التبادل التجاري بين الجانبين من 114 مليار دولار في عام 2022 إلى ما يقرب 140 مليار دولار منذ مطلع العام 2024 والحقيقة أن هذه الأرقام - على إيجابيتها - إلا أنها تظل دون تطلعاتنا الجماعية خاصة في ظل المزايا التنافسية للاقتصاد الياباني وتقدمه التكنولوجي والسمعة الطيبة التي تحظى بها سلعه وأيضا في ظل المزايا التي تتوفر عليها المنطقة العربية من موقع استراتيجي وموارد وفيرة ومتعددة، وأيادٍ عاملة متدربة في سن الشباب. 

وأضاف أبو الغيط " إننا نطمح جميعا إلى الانتقال بهذه الشراكة إلى آفاق أرحب لتكون مستقبلا شراكة استراتيجية ذات نتائج ملموسة في قطاعات مختلفة وأرى في هذا الصدد أن نفكر معا في آليات توسيعها لتشمل أيضا مجالات جديدة كاستخدام التكنولوجيا لمجابهة التغير المناخي، والحد من مخاطر الكوارث والنقل الذكي والسياحة وأمن المعلومات والذكاء الاصطناعي والإسكان الذكي والتعليم وغيرهاوهي مجالات ستتيح بلا شك فرصاً واعدة للاستثمار والتعاون، وإمكانيات لنقل التكنولوجيا والاستفادة من الخبرات اليابانية. 

وفي هذا الصدد، لا يفوتني التأكيد على أننا في جامعة الدول العربية على أتم الاستعداد لمناقشة وتنفيذ الأفكار والمبادرات التي من شأنها تعزيز دور هذا المنتدى بالتعاون مع المنظمات العربية والمجالس الوزارية المتخصصة وكافة الشركاء العرب واليابانيين".

 جدد أبو الغيط  شكره لكل من ساهم في الإعداد الجيد لهذا المنتدى، وأعرب عن ثقته في أنه سيخرج بنتائج وأفكار ومبادرات تعزز التعاون الاقتصادي العربي الياباني لاسيما في ظل ما نرصده من مؤشرات إيجابية ومن حرص متبادل لتحقيق تطلعات الشعوب العربية والشعب الياباني في الأمن والتقدم والازدهار.

 


أبو الغيط : اليابان شريكا مهما للدول العربيةأبو الغيط : اليابان شريكا مهما للدول العربية
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: