Close ad

أستاذ علاقات دولية: الإعلام الأمريكي أصبح من أشرس المهاجمين ضد "بايدن"

10-7-2024 | 21:36
أستاذ علاقات دولية الإعلام الأمريكي أصبح من أشرس المهاجمين ضد  بايدن  بايدن
محمد حشمت أبوالقاسم

قال الدكتور إدموند غريب، أستاذ العلاقات الدولية، إن الإعلام الأمريكي بدون شك يلعب دورًا مهمًا، فهو شريك لصناع القرار، لكنه في السنوات الأخيرة، خاصة خلال السنتين أو الثلاثة الماضية، أصبح يتعامل ويعبر عن مواقف الدولة العميقة في الولايات المتحدة.

موضوعات مقترحة

وأضاف "غريب"، خلال مداخلة ببرنامج "مطروح للنقاش"، وتقدمه الإعلامية مارينا المصري، المذاع على قناة "القاهرة الإخبارية"، أن هذا الإعلام كان إلى حد بعيد يدعم الرئيس جو بايدن وسياساته الداخلية والخارجية، وكان يحامي ويدافع عنه، وأنه قادرا على مواجهة دونالد ترامب، وأنه سيكون أفضل، وهذا انعكس في صحف "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست" وشبكة "سي إن إن".

ولفت إلى أنه خلال الأيام والأسابيع الماضية، ومنذ المناظرة التليفزيونية مع "ترامب"، تحولت وسائل الإعلام، وأصبحت من أشرس المهاجمين؛ حيث أثارت أسئلة حول قدرات "بايدن"، وتقول إنه أظهر أن أداءه في المناظرة غير قادر على القيام بمهماته، وعليه الانسحاب، كما أن هذا أصبح مسموعا أيضا من قوى أخرى مثل المتبرعين، إذ إن عددا كبيرا منهم يريدون انسحابه.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة