Close ad

عضو شعبة صناعة الطاقة المتجددة: هناك صناعات تستحوذ على نسبة كبيرة من الصادرات المصرية لأوروبا

10-7-2024 | 18:07
عضو شعبة صناعة الطاقة المتجددة هناك صناعات تستحوذ على نسبة كبيرة من الصادرات المصرية لأوروباالمهندس روماني حكيم - عضو شعبة صناعة الطاقة المتجددة بالغرفة التجارية بالقاهرة
محمد سباق

عبر المهندس «روماني حكيم» عضو شعبة صناعة الطاقة المتجددة بالغرفة التجارية بالقاهرة عن اعتقاده في قدرة قطاع الطاقة المتجددة المصري على تحقيق هدف توليد الطاقة المتجددة الذي حددته الدولة بـ45 في المئة من حجم الطاقات المتولدة في مزيج الطاقة المصري، وذلك مع استمرار قدرة قطاع الطاقة المتجددة المصري على تجاوز التحديات التي تواجه مشيرا إلى أنها ليست تحديات كبيرة.

موضوعات مقترحة

ونبه «روماني حكيم» عبر «قناة النيل للأخبار» إلى قضية استخدام الطاقات المتجددة في الصناعة وحتمية التوسع في توليد الطاقات المتجددة التي تقوم عليها الصناعة، حيث أشار إلى أن هيكل الصناعة المصري يشتمل على مجموعة صناعات كثيفة استخدام الطاقة وهي صناعات تستحوذ على نسبة كبيرة من الناتج الصناعي المصري , منبها إلى أنه في ظل قانون الواردات التي وضعه الاتحاد الأوروبي والذي يشترط اعتماد واردات أوروبا على مكونات مستدامة تصل إلى ٤٠ % من السلعة المصنعة, وهو الأمر الذي اعتبره تحديا أمام الصناع المصريين في الصناعات كثيفة استخدام الطاقة والتي تستحوذ على نسبة كبيرة من الصادرات الصناعية المصرية.

واعتبر «روماني حكيم» أن مصر قد خطت خطوات كبيرة في مجال بناء قطاع الطاقة المتجددة وخصوصا المتجددة منذ العام 2014, هذه الخطوات جاءت على مستوى القدرات من خلال محطات طاقة شمسية ضخمة مثل محطات بنبان بقدرة 1.5 جيجا وات وكوم أمبو 200 ميجاوات بالإضافة إلي ٥٠٠ ميجا وات آخرين ومحطة لمصنع الألومنيوم بقدرة 1 جيجا وات تحت الدراسة, وعلى المستوى التشريعي من خلال إقرار نسب كبيرة في مزيج الطاقة المصري؛ غير أن «حكيم» أكد في الوقت نفسه أن الوصول إلى مرحلة الكفاية من الطاقة الشمسية تتطلب إدماج المواطن والمستهلك المنزلي في منظومة توليد الطاقة الشمسية والاعتماد عليها بشكل كل في تلبية احتياجاته من الطاقة.

وتعرض «روماني حكيم» خلال الحوار إلى ملف السخانات الشمسية، معتبراً أن انتشار هذه السخانات تمثل ضرورة لتخفيف الضغط على عملية حرق الغاز لتوليد الكهرباء أو للاستخدام في سخانات البيوت والفنادق والمصانع في ضوء نتائج الدراسات التي أجريت على استخدامات مصر من الطاقة والتي كشفت عن أن تسخين المياه تستحوذ على ما يزيد على 25 % من الكهرباء المتولدة في مصر؛ وأشار إلى أن وجود صناعة للسخانات الشمسية في مصر حيث توجد مصانع تصنع جميع مكونات السخانات الشمسية بينما تقوم بعض المصانع بتصنيع أجزاء من هذه المكونات واستيراد الأجزاء الأخرى.
كما شدد «روماني حكيم» على ضرورة نشر ثقافة استهلاك مستدام في المجتمع المصري بما يرسخ ثقة المستهلك المصري في قدرات السخانات الشمسية على تلبية احتياجاته، مطالبا بضرورة إطلاق حملات توعية ثقافية وإعلامية بين المواطنين لخلق نزعة تخلق طلبا استهلاكيا في المجتمع .
وكشف «عضو شعبة الطاقة المتجددة بالغرفة التجارية بالقاهرة» عن مبادرة أطلقتها الغرفة لاستبدال الوقود الأحفوري وذلك من خلال دعم المواطن بالتكلفة الأولية لعملية التحول في استخدامات الطاقة المتجددة؛ وذلك دون تحميل الدولة أية تكاليف.
 وأفاد المهندس «روماني حكيم» أن مبادرة الغرفة، كاشفا عن أنها تشتمل على تأسيس صندوق خاص لتوفير التمويلات والقروض اللازمة للمواطن بفائدة ممكن أن تصل إلى صفر % على أن تقوم الدولة بتقديم التمويل الأولي، بينما يقوم المواطن بسداد قيمة هذه التمويلات والقروض من خلال فواتير المرافق .

وأشار أيضا «روماني حكيم» إلى أن هناك عددا من الفنادق تحولت إلى استخدام السخانات الشمسية، فيما قامت بعض المصانع بالتحول نحو التسخين الشمسي؛ الأمر الذي أدى إلى توفير ما يتراوح بين 60 إلى 80 % من استهلاكهم من الطاقة .

كما كشف المهندس «روماني حكيم» عن مبادرة ناقشتها الغرفة مع وزارة الكهرباء لتحويل صغار المستهلكين إلى الطاقة الشمسية؛ وذلك من خلال تعديل تشريعي يخفض من الحد الأدنى للمحطات المنزلية إلى قدرة تتراوح بين 2 إلى 3 كيلو وات وهو ما يوفر كميات كبيرة من الطاقة الكهربائية المستخدمة منزليا وتجاريا لصالح الصناعات كثيفة استهلاك الطاقة.

ونبه «روماني حكيم» إلى أن قدرات منظومة توليد الطاقة الشمسية قد انخفضت أسعارها؛ وفي طريقها لتخفيضات أكثر مشيراً إلى أن تغيرات سعر الصرف الحادة وارتفاع سعر الدولار هي التي لم تشعر المواطن بهذا الانخفاض والذي عوضه ارتفاع أسعار العملات الصعبة، مشدداً على أهمية دعم الدولة للمواطن من خلال الآلية التي اقترحتها الغرفة لإدماجه في منظومة توليد واستهلاك الطاقة الكهروشمسية.

وشدد «روماني حكيم» على ضرورة أن تقوم وزارة المالية في الحكومة الجديدة بتطوير آلية لدعم المواطن ماليا لتركيب محطات طاقة شمسية أو سخانات شمسية؛ وذلك على أن تقوم وزارة الكهرباء والطاقة بتقديم تسهيلات للمواطن لربط محطاته الشمسية على الشبكة القومية لنقل الطاقة مع إطلاق حملة إعلامية لتشجيع المواطن وحثه على التوجه إلى تركيب محطات الطاقة الشمسية بما يفيده ويفيد منظومة توليد الطاقة المصرية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة