Close ad

يحدٌث في أمريكا.. حصانة ترامب وبايدن وأوامر الرب

10-7-2024 | 15:01

المحكمة العٌليا الأمريكية أصدرت حٌكماً تاريخياً يقضي بأن الرئيس السابق دونالد ترامب يتمتع بالحصانة الجٌزئية.. الحٌكم جاء في قضية اتهام ترامب بدفع أنصاره لاقتحام الكونجرس في يوم السادس من يناير عام 2021 ، وبالطبع احتفى ترامب وأنصاره بالحكم.

ترامب الذي طالما ادعى بأن لديه الحصانة الرئاسية رحب بالحٌكم وإعتبره نصرًا للدستور وللديمقراطية، لكن الحٌكم أثار عاصفة من الغضب في صفوف خصوم ترامب الذين اعتبروه تجاوزًا للمبادئ القانونية في المساواة أمام القانون، وقد ألقى الرئيس جو بايدن كلمة مٌخصصة للموضوع ندد فيها بالحكم مٌعبرًا عن رفضه له واعتراضه عليه كما تعهد قادة حزب بايدن الديمقراطي بالعمل على مواجهة الحكم، لكن قرارات المحكمة العليا قاطعة وباتة وهي تمثل رأس السلطة القضائية المستقلة عن السلطتين التشريعية والتنفيذية.. 

الحٌكم استند إلى فكرة (عٌلوية منصب الرئيس) ودرجة التفويض التي يتمتع بها باعتباره مٌنتخباً مٌباشرة من الشعب ومٌمثلاً لإرادته ورأساً للسلطة التنفيذية وهو بالتالي يجب ألا يقلق من الملاحقات القانونية للإجراءات والقرارات التي ينفذ فيها واجباته، وذهب الحٌكم أيضًا إلى أن الرئيس يجب أن تٌفترض فيه الحصانة في الأفعال الرسمية التي يقوم بها؛ لأن من الوارد وربما المٌرجح، أن تكون أيضًا مشمولة بالحصانة؛ لأنها جزء من عمله، لكن الحٌكم نص على أن الرئيس لا يتمتع بالحصانة في الأفعال التي يقدم عليها خارج عمله الرئاسي وبصفته الشخصية، وقد لجأ ترامب إلى المحكمة التي تٌمثل السلطة القضائية الأعلى في الولايات المتحدة في إطار صراعه القانوني، في قضية اتهامه بدفع أنصاره لاجتياح مبنى الكونجرس يوم السادس من يناير 2021 أثناء جلسة التصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية.. 

أما عن الرئيس الديمقراطي بايدن فقد أكد أكثر من مرة مؤخرًا إصراره على استكمال السباق الرئاسي لنهايته وخوض الانتخابات الرئاسية المٌقبلة، قائلاً إنه لن ينسحب إلا إذا أمره الرب بذلك، مُقرًا في الوقت ذاته بأدائه السيء في مناظرته الأولى أمام مٌنافسه الجمهوري دونالد ترامب، والتي دفعت قيادات في الحزب الديمقراطي للتحرك من أجل إبعاده عن السباق الرئاسي.

وفي رده على سؤال: إذا كان سينسحب من السباق الرئاسي في حال تشكلت لديه قناعة بأنه لن يستطيع التغلب على ترامب؟ بقوله: " إن هذا يعتمد على ما إذا نزل الرب وأخبرني بذلك، فقد أفعل ذلك" وفي محاولة لتسويق نفسه للناخبين قال: "إنه لا يوجد أحد مؤهل أكثر منه لكي يكون رئيسًا أو للفوز في الانتخابات الرئاسية مٌشددًا على أنه "لا يٌصدق استطلاعات الرأي التي تمنح منافسه ترامب الأفضلية على الصعيد الوطني، وفي الولايات الرئيسية".. 

وللحديث بقية

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: