Close ad

وزيرا خارجية مصر وبريطانيا يعربان عن قلقهما البالغ تجاه الوضع في لبنان

9-7-2024 | 20:31
وزيرا خارجية مصر وبريطانيا يعربان عن قلقهما البالغ تجاه الوضع في لبنان وزيرا خارجية مصر وبريطانيا يعربان عن قلقهما البالغ تجاه الوضع في لبنان واحتمالات زيادة حدة التصعيد
سمر نصر

تلقى د. بدر عبد العاطى، وزير الخارجية والهجرة اليوم الثلاثاء، اتصالاً هاتفياً من "ديفيد لامى" وزير الشئون الخارجية وشئون الكومنولث والتنمية البريطاني، والذى قدم التهنئة لوزير الخارجية بمناسبة توليه المنصب.

موضوعات مقترحة

وفى تصريح للسفير أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي ومدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية والهجرة، ذكر أن الوزير عبد العاطى قدم بدوره التهنئة للامى على فوز حزب العمال بالانتخابات العامة بالمملكة المتحدة، معرباً عن تطلعه للعمل معه خلال الفترة المقبلة لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، والتشاور والتنسيق بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفى مقدمتها قضايا الشرق الأوسط. 

من جانبه، أكد وزير الخارجية البريطاني اعتزازه بعمق وتاريخية العلاقات البريطانية المصرية، والتي تتشعب لتشمل مجالات عديدة مثل العلاقات الاقتصادية والتجارية، والتعليم، والاستثمار، والتعاون في مجال الهجرة والتغير المناخى، معتبراً مصر شريكاً أساسياً لبريطانيا في المنطقة.

وأمن د. عبد العاطى على حديث نظيره البريطاني، مؤكداً حرصه على تكثيف آليات التشاور السياسى بين وزارتى خارجية البلدين لتبادل الرأي والتقديرات بشأن مختلف القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.
  
وأضاف المتحدث الرسمى، بأن حديث وزير الخارجية تناول بقدر من التفصيل تطورات الوضع في قطاع غزة والجهود المصرية المبذولة لرعاية المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، بالإضافة إلى ما تبذله مصر من جهود على كافة المستويات لمواجهة آثار الوضع الإنسانى الكارثى في القطاع.

وفى هذا الإطار، أكد وزير الخارجية والهجرة أهمية دعم المجتمع الدولى لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" على ضوء الدور المحورى الذى تضطلع به، داعياً إلى ضرورة توفير الدعم المادى والسياسى للوكالة لاستكمال مهمتها الإنسانية بالغة الأهمية في قطاع غزة والضفة الغربية. 

من ناحية أخرى، أعرب الوزيران عن قلقهما البالغ تجاه الوضع في لبنان واحتمالات زيادة حدة التصعيد بشكل يهدد استقرار لبنان ويفاقم من حدة التوتر في المنطقة.

وفى نهاية الاتصال، اتفق الوزيران على مواصلة التشاور خلال الفترة القادمة لمتابعة مسار العلاقات الثنائية والتنسيق بشأن سبل تسوية الأزمات المتفاقمة فى المنطقة ودعم السلام والاستقرار والتنمية فى الشرق الأوسط.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: