Close ad

تحت «كرباج الاحتلال».. «فيلق العمال» مأساة أكثر من مليون مصري ذهبوا بلا رجعة خلال الحرب العالمية الأولى| خاص

9-7-2024 | 13:59
تحت ;كرباج الاحتلال; ;فيلق العمال; مأساة أكثر من مليون مصري ذهبوا بلا رجعة خلال الحرب العالمية الأولى| خاصفيلق العمال المصري خلال الحرب العالمية الأولى
محمود الدسوقي

تناولت الفضائيات مؤخرًا قصة فيلق العمال المصري، بعد صدورعدة كتب تاريخية مؤخرًا سواء بالإنجليزية أو العربية، تحدثت عن دور الفيلق العمال المصري وقت الحرب العالمية الأولي، ليظهر السؤال بشأن أول مؤرخ عربي ومصري تناول هذا الفيلق بدراسة وثائقية. 

موضوعات مقترحة

"بوابة الأهرام" في تقريرها التالي تقدم للقارىء سيرة أول مؤرخ مصري وعربي تناول هذه القصة معتمدًا علي الوثائق وعلي أرشيف الأهرام، والصحف الإنجليزية، فالمؤرخ والمناضل أمين عز الدين، تناول قصة الفيلق بالكثير من التفاصيل وذلك في عام 1969م، لتكون دراسته أول دراسة عربية تتناول قصة فيلق العمال الذين ذهبوا لأوروبا والشام بلا جعة.   


فيلق العمال المصري خلال الحرب العالمية الأولى

والمؤرخ أمين عز الدين من مواليد عام 1921م، ويعد أحد أبرز القيادات العمالية في تاريخ مصر، وقد أثرى المكتبة العربية بالكثير من الكتب المهمة. 

وقد تناول في عام 1996م في حوار صحفي دراسته عن فيلق العمال بالكثير من التفاصيل المهمة، كأول دراسة مصرية عربية تتناول قصة الفيلق، وقد رحل عن عالمنا في عام 2001م

وقال عز الدين في دراسته المهمة إن المؤرخين يؤكدون أن فيلق العمال الذين استخدمتهم قوات الاحتلال البريطاني كانت من أسباب قيام ثورة 1919م، مؤكدًا علي أن جيله تربى وعيه علي حكايات الأجداد عن هذا الفيلق، الذي تم اقتياده بالسخرة من قرى الصعيد والدلتا بالقوة للحرب في جبهات الحرب العالمية الأولي. 


فيلق العمال المصري خلال الحرب العالمية الأولى

تم تشكيل فيلقين من العمال وفيلق آخر من الجمالة وفي أغسطس عام 1915م تم اقتياد 500 من أبناء الصعيد لجزيرة مودوس، حيث أثبت الصعايدة كفائتهم بعدها تم تشكيل فيلق الجمالة المخصص للنقل نحو سيناء وفلسطين، وفي الفترة من عام 1915م، وزاد الفيلق لنحو 8500 مصري للعمل في الحملة الهندية في العراق، و15 ألف مصري للعمل في الجبهة الغربية بفرنسا، وبسبب الأزمة الاقتصادية في مصر تقدم آلاف من العمال العاطليين عن العمل للإاتحاق بالفيلق، وهذا ما أكدته الأهرام في مارس 1916م. 

يقول أمين عز الدين، إن الدلتا لم تكن مصدرا لجلب العمال مثل الصعايدة الذين أثبتوا تفوقهم، إلا إن السلطة العسكرية البريطانية تقدمت بطلب لاستدعاء الرديف المصري، قتم التحاق أهالي الدلتا بالفيلق، وبعد هزيمة القوات التركية عام 1917م أمام القوات البريطانية والمصرية وتعقبها حتى حدود فلسطين، تقرر إنشاء خط سكة حديد قطية حتى فلسطين الأمر الذي ضاعف من الاحتياج إلي عدد كبير من العمال، وقد زادت الوفيات بسبب سوء معاملة المصريين لذا غيرت قوات الاحتلال البريطاني من أسلوبها مع العمال للتجنيد الإجباري، وقد كانت مصر تتحمل بالكامل نفقات الحرب بسبب وقوعها تحت الحماية البريطانية.


فيلق العمال المصري خلال الحرب العالمية الأولى

فى صيف 1917م بدأت عمليات الخطف المنظمة للعمال، حيث تقرر أن يكون في كل مركز ضابط بريطاني لجمع الأنفار المطلوبين، حييث كانوا يساقون وهم مقيدون بالحبال، وظهرت قصص واقعية مثل إبراهيم أبو كيلة زعيم عصابة في ميت غمر الذي استدرجه العمدة ليكون شيخ خفر، وبعد موافقته انقض عليه رجال البوليس، وتم اقتياده لفلسطين، حيث قال الموال الشعبي رماك شيخ خفر في يافا، وقد تناول كتاب أمثال سلامة موسي حال الريف المصري وقت الحرب العالمية الأولي حيث كان الرجل يربط بالحبال في وسطه وخلفه أقرانه،  وقد اعترفت الوثائق الرسمية البريطانية بمأساة عملية الخطف، فقد كان يتم الخطف في الأسواق بل في مراكب البحارة، ورغم ضخامة العدد فإن الوثائق الرسمية تكتفي فقط بمليون و170 ألفا من العمال المصريين، أما فيلق الجمالة فقد كان يضم 172 ألف جمل يقودها نحو  170 عامل مصري.  

وقد استوحى بيرم التونسي قصيدة "صعيدي في باريس" حيث تناول فيها مأساة العمال المصريين الصعايدة علي جبهات القتال في أوروبا، وقد كان الكرباج طريقًا لحث العمال المصريين علي العمل في أوربا والشام، وقد أدت الظروف المناخية في الشام وأوروبا لموت الكثيريين، ومن عاش منهم لم يرجع لوطنه لمصر، بل قامت السلطة البريطانية بالتعتيم علي قصة الفيلق المأساوية لتكون من أسباب ثورة 1919م ، ولتكون قصة الفيلق من ؟أغرب القصص علي بشاعة الاحتلال البريطاني لمصر. 


فيلق العمال المصري خلال الحرب العالمية الأولى

فيلق العمال المصري خلال الحرب العالمية الأولى

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة