Close ad

محمد حسن: يجب تسويق رحلات للمسنين الأوروبيين في الشتاء إلى الساحل لمد الموسم السياحي

8-7-2024 | 23:11
محمد حسن يجب تسويق رحلات للمسنين الأوروبيين في الشتاء إلى الساحل لمد الموسم السياحيمحمد حسن عضو غرفة المنشآت الفندقية بالإسكندرية ومطروح
مصطفى الميري

أكد محمد حسن عضو غرفة المنشآت الفندقية بالإسكندرية ومطروح وعضو جمعية الحفاظ على السياحة الثقافية، أن الموسم السياحي مبشر للغاية للمقاصد السياحية المصرية مع وصول أعداد السائحين الوافدين لمصر أكثر من ٧ ملايين سائح خلال النصف الأول من العام الجاري لتتجاوز عدد الليالي السياحية ٧٠ مليون ليلة بإيرادات 6.6 مليار دولار.

موضوعات مقترحة

وكشف عن انتعاش الحركة السياحية في منطقة الساحل الشمالى الغربي الواعد جراء تزايد الطاقة الفندقية اللازمة لاستقبال السياح، فضلاً عن فتح أسواق جديدة منها بولندا والتشيك وصربيا ويوغسلافيا وروسيا وأيضا بيلاروسيا اصبحت مصدرة للوفود السياحية لمنطقة الساحل بعد أن كان يتم الاعتماد على السوق الإيطالي والذي يعد من أبرز الاسواق التقليدية لمطروح والساحل، بالإضافة إلى محافظته حتى الآن على المركز الأول من حيث أعداد السياح.

وأشار محمد حسن إلى أن الموسم السياحي الصيفي بمطروح بدأ منذ ٢٢ مايو الماضى شهد وصول ٩٧ رحلة طيران شارتر حتى يوم الجمعة الماضي لمطار مرسى مطروح والذي يعمل لأول مرة لمدة ٦ أيام أسبوعيا، مشيرا إلى وصول ١١ رحلة طيران إلى مطار العلمين، مشيدًا بفتح خط طيران لرحلتين أسبوعيا من الرياض إلى العلمين الجديدة مما سيؤدي إلى زيادة الإقبال الخليجي على الساحل.

وعن استقطاب الساحل الشمالي الغربي العديد من الشركات لإنشاء مشروعات سياحية كبرى ومنها مشروع "ساوث ميد" بشراكة استثمارية جديدة بين الحكومة والقطاع الخاص بالإضافة إلى قيام الحكومة بتوقيع في الربع الأول من العام الجاري أضخم عقد شراكة مع شركات تابعة للصندوق السيادي الإماراتي لتطوير مدينة رأس الحكمة الجديدة أوضح أن هذه المشروعات العالمية تجذب شرائح معينة من السياح ذوي الإنفاق المرتفع.

أشار إلى أن الساحل الشمالي لمصر هو الوجهة التي يتم التركيز عليها من جانب مختلف أجهزة الدولة، لتعظيم قطاع السياحة، وإتاحة عدد كبير من الغرف الفندقية والسياحية في هذه المنطقة، والتي من شأنها أن تُسهم في مضاعفة عدد السائحين القادمين إلى مصر.

وشدد محمد حسن على ضرورة تحقيق التنمية المستدامة بالساحل من خلال جعل الموسم السياحي يمتد إلى ٦ أشهر بدلا من ٣ أشهر حاليا بتنفيذ برامج سياحية تعمل على ربط المناطق السياحية الساحلية بمطروح بالظهير الصحراوي للمحافظة كواحة سيوة عبر استقطاب السائح الأوروبي من المنتجعات في الساحل الى الفنادق البيئية بالواحة، كما طالب بتشجيع وفتح سياحة السفاري الجاذبة للسائح الأوروبي بالواحات البحرية ثم الوادي الجديد الى الأقصر، وبالتالي زيادة الليالي السياحية من خلال استمتاع السياح بعدد من الانماط والمنتجات السياحية المختلفة مثل السياحة الشاطئية والترفيهية وأيضا سياحة السفاري والسياحة الثقافية مما سيؤدي إلى زيادة عدد الليالي السياحية إلى ١٤ ليلة بدلاً من ٧ ليال يقضيها السائح في المنتجعات والفنادق فقط.

وعبر عضو غرفة المنشآت الفندقية بالإسكندرية ومطروح عن أمله في فتح وزارة الداخلية الطريق بين واحة سيوة والواحات البحرية رغم قيام القوات المسلحة بإعطاء الشركات السياحية التصاريح اللازمة لتنفيذ البرامج السياحية بهذه المنطقة.

وأشار إلى أن عدم تنفيذ هذه البرامج تسبب في تقليص عدد الشركات العاملة في هذا المنتج السياحي إلى ٤ شركات بعدما كانت عددها ٣٥ شركة، مشيرًا إلى استعداد هذه الشركات بتوفير وسيلة الانتقال للفرد التأمين الشرطي، مؤكدًا أن إحياء هذا الشريان السياحي الصحراوي سيعطي قبلة الحياة للعديد من الشركات العاملة على منتج سياحة الصحاري والسفاري بالإضافة إلى توفير أبواب رزق للمجتمعات المحلية بالمناطق المختلفة التى سيسير بها السياح لممارسة تجربتهم السياحية الفريدة.

كما طرح محمد حسن أفكارا واقتراحات لمد الموسم السياحي بمنطقة الساحل الشمالي ومحافظة مطروح عن طريق بدء الموسم في أواخر شهر مارس بعد مرور آخر نوة بالطقس والتي يطلق عليها نوة "العوا" بدلًا من انطلاقه في ٢٥ مايو من كل عام.

بالإضافة إلى تبادل البرامج السياحية بين منطقة الساحل وبين واحة سيوة سواء في موسمي الشتاء والصيف من خلال تقسيم رحلة السائح الأوروبي بين المنطقتين خاصة وأن الواحة تعتبر مشتى بينما الساحل يكثر الإقبال عليه صيفيا فقط، فضلاً عن تنفيذ رحلات للمسنين وكبار السن الأوروبيين في الشتاء إلى الساحل الشمالي عبر بذل الجهود التسويقية والترويجية من جناحي القطاع السياحي الخاص والحكومي لجذب هذه الفئات والشرائح من السياح.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: