Close ad

كيف يصبح طفلك قادرًا على التعاون والمشاركة والعطاء مع زملائه وإخوته؟

8-7-2024 | 16:45
كيف يصبح طفلك قادرًا على التعاون والمشاركة والعطاء مع زملائه وإخوته؟كيف يصبح الطفل قادرا على المشاركة
إيمان البدري

إن تعليم الأطفال والتعاون معًا في البيت مع الأم من أهم المهارات الحياتية التي يجب غرسها فيهم منذ الصغر وتعليمهم هذه المهارات في الطفولة يسهل من اكتسابها؛ حيث إن "التعليم في الصغر كالنقش على الحجر"  وهي مقولة تنص على ضرورة تعليم الصغار، وحول هذه الصفة التي يجب غرسها في الأطفال تحدث الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، ذكر أنه يفضل أن نبدأ تربية الطفل بغرس بعض مفاهيم العطاء وغرس قيمة التعاون والمشاركة مع الآخرين منذ نعومة أظافر الطفل، فحث الطفل على مشاركة ألعابه مع إخوته، وعدم التمييز والبُعد عن غرس الأنانية فى سلوكياته بدون وعي والاستحواذ على كل شيء لأنه الطفل الأصغر أو التمييز؛ لأنه الأكبر بين إخوته يجعله أناني الطبع حتى الدلال الكبير لأصغر طفل في الأسرة يمكن أن يجعله يشعر بالتميز ثم النرجسية.

موضوعات مقترحة

                    

تعليم الأطفال التعاون معًا في البيت مع الأم

إنّ تعليم الأطفال التعاون معًا في البيت مع الأمّ من أهمّ المهارات الحياتية التي يجب غرسها فيهم منذ الصغر.

فالتعاون يُساعدهم على          

1-      العيش بسعادةٍ وانسجامٍ مع العائلة.

2-      تقوية مهاراتهم الاجتماعية والتواصلية.

3-       تعلم العمل الجماعي وحلّ المشكلات.

4-      الشعور بالمسئولية والمشاركة في الأعمال المنزلية.

5- بناء الثقة بالنفس واحترام الآخرين.

نصائح لتعليم الأطفال التعاون معًا في البيت مع الأم 

1-      ان تبدأ الأم والأب بأنفسهم أولًا

2-      على الأم أن تكون قدوةً حسنةً لأطفالها في التعاون.

3-     أن تشارك الأم أطفالها  في الأعمال المنزلية.

4-      أظهريْ لهم أهمية التعاون من خلال كلماتكِ وأفعالكِ.

طرق  التشجيع  على  العمل الجماعي

1-      كافئي أطفالكِ عندما يتعاونون معًا.

2-      أشيديْ بجهودهم و تقديرهم لبعضهم البعض.

3-      خففي من المنافسة بينهم مع التركيز على ضرورة العمل الجماعي.

4-       خصصيْ مهاما مشتركة منزليةً يمكن لأطفالكِ القيام بها معًا، مثل تنظيف غرفهم أو تحضير وجبةٍ خفيفةٍ أو لعب ألعابٍ جماعية.

5-       شجعي  التواصل والحوار، من خلال تعليم الطفل التواصل بشكل فعال مع بعضهم البعض.

6-      التشجيع  على التعبير عن أفكارهم ومشاعرهم.

7-      مع مساعدتهم  على حل  النزاعات بشكل سلمي .

8-     اجعلي التعاون بين أطفالك ممتعا 

9-      تحويل  الأعمال المنزلية إلى لعبة أو نشاط  ممتع .

الصبر والتفهم

1-      تذكر أن  تعليم الأطفال التعاون يتطلب الصبر والتفهم .

2-      لا تتوقعي منهم أن يتعاونوا بشكل مثاليٍ في كل  مرة، مع تشجيعهم على المحاولة مرةً أخرى بعد كل فشل .

3-      مع ضرورة مشاركة الأب في التعاون مع أطفاله، وتحدث الأم مع الأب حول أهمية تعليم الأطفال التعاون.، وبذلك يمكنكم غرس قيمة التعاون في أطفالكِ وجعلها سلوكًا راسخًا في حياتهم.

 

نصائح لحث الطفل على المشاركة والعطاء منذ الصغر

من المفيد خلق بعض الأفكار لجعل الطفل أكثر عطاءً محب إلى صفات الكرم وإعطاء من حوله مما يمتلك، والحث على الإيثار وإعطاء ما يحب وتقسيم الأشياء والممتلكات مع من حوله بإرادته ودون إجباره، فقد تبدأ الأم من محيط الأسرة الصغير للطفل بالتعاون مع إخوته ومشاركتهم أغراضه وتبادل ما بينهم عن رضا واقتناع بأهمية المشاركة.

مشاركة الطفل بالأعمال التطوعية تنمي سلوك التعاون وحب مساعدة الآخرين وتقديم خدمات لهم دون مقابل وتنمية مفهوم العطاء بداخله.

اصطحاب الطفل إلى المؤسسات الخيرية وقضاء أوقات مع كبار السن والقيام على مساعدتهم يجعل الطفل أكثر خبرة في عطائه وتحديد أولويات من يستحق المساعدة وبذلك مع التدريب نجد الطفل أكثر تعاونا وعطاء.

يجب على الأم أن تتناول قصص التعاون ومشاهدة المواد التليفزيونية والبرامج التي تسهم في زيادة وعيه واستعداده وتحفيزه على التعاون والمبادرة بمساعدة الآخرين.

أيضا كن قدوة لأطفالك في مبادرتك بمساعدة الآخرين والحرص على تعليم الطفل المشاركة والتعاون وتبادل الأشياء، مثل تبادل بعض الأشياء مع أختك، أو زوجك، أو بعض أبنائك.

 اجعل طفلك يشارك في الأنشطة التي تعتمد على التبادل والتعاون والمشاركة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة