Close ad

هكذا تؤثر عليك الهواتف الذكية بدنيًّا ونفسيًّا وأنت مستلقٍ على ظهرك

8-7-2024 | 13:31
هكذا تؤثر عليك الهواتف الذكية بدنيًّا ونفسيًّا وأنت مستلقٍ على ظهرك هكذا تؤثر عليك الهواتف الذكية وأنت مستلقياً على ظهرك
أحمد فاوي

أصبحت الهواتف الذكية جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، نستخدمها للتواصل والعمل والترفيه. ومع ذلك، مع الاستخدام المتزايد للهواتف الذكية، تظهر مشكلات جديدة تتعلق بصحتنا، وأصبح موضوع تأثير الهواتف الذكية على أجسامنا ذا أهمية خاصة عندما نفضل استخدامها في أكثر الأماكن غير المتوقعة، بما في ذلك على السرير أو الأريكة.

موضوعات مقترحة

وفي هذا السياق، نشر موقع "إف بي ري" الروسي تقريرًا، فصّل فيه المشكلات التي يمكن أن تسببها استخدام الهواتف الذكية في وضع الاستلقاء، ليس فقط على الصحة الجسدية -متمثلة في فقرات الرقبة والعمود الفقري والعين-وإنما لها أيضاً تأثير سلبي على الصحة النفسية.


تأثير الهواتف الذكية على وضعية العمود الفقري

 إن استخدام الهواتف الذكية في السرير أو على الأريكة يمكن أن يكون له تأثير خطير على صحة العمود الفقري، فعندما نستلقي على ظهورنا ونشاهد أو نكتب على شاشة الهاتف الذكي، يتحرك جسمنا في وضع غير طبيعي، مما قد يؤدي في النهاية إلى الألم وتوتر العضلات.

تشمل المشاكل الرئيسية التي نواجهها مع هذا الاستخدام للهواتف الذكية ما يلي:

-من خلال رفع رؤوسنا وأعناقنا لمشاهدة الشاشات، فإننا نضع ضغطًا غير ضروري على فقراتنا وعضلاتنا العنقية، وهذا يمكن أن يؤدي إلى آلام الرقبة والظهر، خاصة مع الاستخدام لفترة طويلة.

-عندما نستلقي على ظهورنا وننظر إلى الشاشة، يمكن أن يفقد ظهرنا منحنى S الطبيعي. هذا يمكن أن يؤدي إلى تشوه العمود الفقري وعدم الراحة.

 -الاستخدام المستمر للهاتف الذكي في وضع أفقي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بإصابات العمود الفقري والأمراض التنكسية.

سيساعد التعرف على هذه المشكلات في توضيح سبب أهمية أن تكون أكثر وعيًا عند استخدام الهواتف الذكية في وضع أفقي واتخاذ خطوات لمنع مشاكل العمود الفقري المحتملة.


التأثيرات على الرؤية 

بالإضافة إلى التأثير على العمود الفقري، فإن استخدام الهواتف الذكية في وضع أفقي له أيضًا تأثير كبير على الرؤية وصحة العين.

عند النظر إلى شاشة الهاتف الذكي في وضعية الاستلقاء، تشعر العين بإرهاق إضافي بسبب زاوية الرؤية غير المعتادة وقلة الوميض. هذا يمكن أن يؤدي إلى جفاف العين وعدم الراحة.

قد يؤدي الاستخدام طويل الأمد للهواتف الذكية في وضع أفقي إلى زيادة خطر الإصابة بإعتام عدسة العين وأمراض العيون الأخرى المرتبطة بالتعرض لفترات طويلة للضوء الأزرق.

عند مشاهدة الشاشة أفقيًا، قد تحتاج أعيننا إلى التكيف مع مسافة المشاهدة وزاويتها المتغيرة، مما قد يسبب إجهادًا وصعوبة في التركيز.

وبالنظر إلى هذه الجوانب، فمن الواضح أن العناية بالبصر والعين عند استخدام الهواتف الذكية في وضع أفقي تلعب دورًا مهمًا في ضمان صحة العين على المدى الطويل.


 الجوانب النفسية والنوم

-ليس هناك تأثير لاستخدام الهاتف في وضع الاستلقاء فقط على الصحة الجسدية، ولكن أيضًا على الصحة النفسية، فيمكن أن تؤثر الهواتف الذكية  سلباً على نومنا وحالتنا العاطفية. فاستخدام الهواتف الذكية قبل النوم يمكن أن يكون له تأثير سلبي على نوعية ومدة النوم. فيمكن أن يقلل ضوء الشاشة من إنتاج الميلاتونين، مما يجعل النوم أكثر صعوبة ويضعفه.

-الاتصال المستمر بالهاتف الذكي في وضع أفقي يمكن أن يزيد من مشاعر القلق، خاصة إذا بقينا على اتصال دائم بالعمل أو الشبكات الاجتماعية.

-يمكن أن يؤدي استخدام الهاتف الذكي قبل النوم أو في السرير إلى التشتيت وانخفاض التركيز، مما يؤثر بدوره على حالتك العاطفية العامة.

الخلاصة.. هي أن فهم هذه الجوانب النفسية سيساعدنا على فهم ليس فقط العواقب الجسدية ولكن أيضًا العواقب العاطفية لطريقتنا في استخدام الهواتف الذكية في وضع أفقي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: