Close ad

تعرف تلعب "الرول بول"؟!

8-7-2024 | 13:42
تعرف تلعب  الرول بول ؟سهيلة صلاح
ميرفت عبد الرحمن
الشباب نقلاً عن

سهيلة صلاح أول  حكمة مصرية دولية للعبة:

موضوعات مقترحة
رياضة جماعية مزيج من الاسكيت وكرة اليد وكرة السلة
منتخبنا للسيدات الثانى عالمياً رغم أن اللعبة ظهرت في مصر منذ 4 سنوات فقط
6 لاعبين في كل فريق ومدة المباراة 20 دقيقة.. ويوجد 7 حكام للمباراة الواحدة
أفتخر بتجربتى في التحكيم  بالهند.. و"الرول بول" منحنى الثقة بالنفس

سهيلة صلاح شابة مصرية تبلغ من العمر 24 عاما، تخرجت في كلية تربية رياضية، وقعت في عشق رياضة الاسكيت منذ طفولتها، ولم تلتفت للصعوبات التى كانت تواجهها والتى  وصلت لحد التنمر عليها بحجة أن هذه الرياضة لا تناسب الفتيات، ولكنها لم تستسلم وواصلت التدريبات واكتسبت العديد من المهارات والخبرات  بهذه الرياضة،  ولم تكن تعلم أنها ستقودها لتكون بوابة النجاح، فقد قادتها الصدفة لرياضة "الرول بول"  لتكون أول محكمة مصرية  دولية  لهذه اللعبة، تعالوا معنا نتعرف علي حكايتها مع هذه اللعبة.


في البداية، ما هى  رياضة "الرول بول"؟

هى إحدي الرياضات الجماعية وتعتبر مزيجاً بين مهارات الانزلاق أو الاسكيت، مع مهارات كرة اليد وكرة السلة، ظهرت منذ 30 عاما في الهند علي يد شخص يدعي "راجو" هو مخترعها، تمارس اللعبة على ملعب طوله 40مترا  وعرضه 20 مترا  للبالغين، ويتكون  كل فريق من 6 لاعبين ومدة المباراة 20 دقيقة، وتمسك فيها الكرة باليد ويحتسب الفريق الفائز الذي يسجل أكبر عدد من الأهداف، كما يوجد 7 حكام للمباراة الواحدة، 4 منهم  في الملعب وثلاثة خارجه، يمكننا الرجوع اليهم في حالة الشك في قرار معين، وقبل البدء في المباراة يجب علي الحكام التأكد من ارتداء اللاعبين واق للرأس والركبة، والتأكد من عدم وجود قطعه الفرامل في "الاسكيت أو الباتيناج"، ودخلت اللعبة مصر عن طريق الكابتن أحمد حسن، وأصبح لها كيان رسمى معتمد هو الاتحاد المصرى لكرة الرول بول عام 2020، ورغم أنها رياضة جديدة، الا أنها حققت انتشارا سريعا وحظيت باهتمام كبير في الفترة الأخيرة، وبالفعل استطاع منتخب مصر أن يحصل على المركز الثانى فى بطولة كأس العالم الأخيرة للسيدات فى نسختها السادسة بالهند، وبهذا أصبحت المصنف رقم 2 على العالم بعد "كينيا"  التى تتصدر التصنيف فى هذه الرياضة على مستوى السيدات والرجال، ونستطيع القول بأن اللعبة فرضت نفسها علي الساحه الرياضية عالميا ومحليا .


ما السن المناسبة لممارسة اللعبة، وهل للعبة مواصفات جسمانية خاصة ؟

اللعبة متاحة للجميع، بالنسبة للأطفال هناك  فئات عمرية مختلفة تحت سن  8 -10 -14 -16 عاما ومرحلة العمومي فوق ١٨ عاما، أى أنها رياضة مفتوحة لا تشترط عمرا معينا لمن يمارسها، ولهذه الرياضة فوائد فسيولوجية كثيرة، فهي تساعد على تحسين الدورة الدموية عند اللاعب ورفع مستوى اللياقة البدنية وزيادة الكتلة العضلية، لذلك أنصح جميع الأسر بتدريب أطفالهم عليها لما لها من فوائد كبيرة.

وكيف بدأت علاقتك برياضة "الرول بول"؟

لم أدخل هذه الرياضة كلاعبة رغم إجادتى للتزلج "البايتناچ"  لأنها أحد أهم  شروط القبول، ولكن تم ترشيحى للكابتن أحمد حسن رئيس الاتحاد الافريقي للرول بول من أساتذة الجامعة لأننى كنت متفوقة واحصل علي امتياز في كل سنوات الدراسة، وقد لمسوا في الكثير من الشغف بهذه اللعبة الجديدة، وعزمت علي الدراسة بها بشكل اكاديمى وحصلت علي العديد من الدورات التدريبية المكثفة عنها وقوانينها الدولية، سواء أونلاين أو حضوريا، واجتزت اختبارات عديدة حتى تم اعتمادى كأول  حكم من الاتحاد المصرى لكرة "الرول بول"، وشاركت فى التحكيم للعديد من الدوريات المصرية ودوريات الصداقة العربية التى تم تنظيمها فى نادى سموحة بالإسكندرية، ثم حصلت على تدريبات أخرى لاعتمادى كحكم دولى وكانت الأصعب، حيث نجرى اختبارات أونلاين من الاتحاد الدولى للتأكد من خِبرات الحكم واطلاعه على كل جديد فى اللعبة، وكانت أسرتى هي الداعم الأكبر لى منذ بداية مشوارى الرياضى حتى الآن، وأعجز عن شكرهم في كل ما قدموه لى من دعم مادى ومعنوى طوال هذه السنوات، وبالطبع كان للاتحاد المصرى دور كبير في وصولى إلى هذا المستوى، وأقدم الشكر لوزارة الشباب والرياضة لدعمها الدائم لى كأول فتاة مصرية تحصل علي هذا المركز.

سهيلة صلاح مع أعضاء المحكمين

كيف جاء قرار اختيارك للتحكيم الدولى في بطولة العالم بالهند؟

رشحنى الاتحاد للتقديم أنا وثلاثة آخرين من مصر وخضعنا لتدريبات كثيرة واختبارات دولية وامتحانات اونلاين، وبالفعل استطعت التفوق في جميع الاختبارات وتم اختيارى لأمثل مصر، وكنت فخورة جدا لمشاركتى في أول بطولة دولية، وهذه التجربة منحتنى الخبرة والثقة، واكتساب خبرات من مدارس تحكيمية جديدة ومختلفة بالنسبة لى، ومنحتنى البطولة الفرصة للتحكيم فى أكثر من 10 مباريات نسائية.

سهيلة صلاح مع أعضاء المحكمين

 ما مواصفات حكم "الرول بول" الناجح؟

أن يتمتع بشخصية قيادية وقوية، وقادر على إدارة المباراة، ولديه سرعة بديهة وانتباه دائم لكل ما يحدث فى الملعب، والقدرة على اتخاذ قرارات حاسمة  سريعة وصحيحة، وكنت فخورة بردود الفعل التى جاءتنى بعد انتهاء البطولة والإشادة بأدائى التحكيمى وعدم انحيازى، خاصة لأنى قمت بالتحكيم في مبارة مصر ونيبال، فكانت قراراتى عادلة وغير متحيزة لأحد، و شعرت بسعادة بالغة بهذه التجربة التي تثبت أن العنصر النسائي قادر على إثبات وجوده في اى مكان وتحت اى ضغوط. 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: