Close ad

مواجهة جديدة بين الأرجنتين وكندا في قبل نهائي كوبا أمريكا 2024

8-7-2024 | 11:03
مواجهة جديدة بين الأرجنتين وكندا في قبل نهائي كوبا أمريكا الأرجنتين
الألمانية

 في إعادة للمباراة الافتتاحية في بطولة كأس أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أمريكا 2024)، يمكن أن يصبح منتخب كندا ثاني فريق من اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف) يصعد لنهائي المسابقة القارية، عندما يواجه نظيره الأرجنتيني.

موضوعات مقترحة

ويلتقي منتخب الأرجنتين (حامل اللقب) مع نظيره الكندي، الذي يشارك للمرة الأولى في كوبا أمريكا، بالدور قبل النهائي للبطولة، المقامة حاليا في الولايات المتحدة، مساء يوم غد الثلاثاء بالتوقيت المحلي (صباح بعد غد الأربعاء بتوقيت جرينتش)، على ملعب (ماتلايف ستاديوم) بمدينة نيوجيرسي سيتي.

واستعان كلا المنتخبين بركلات الترجيح للصعود للمربع الذهبي في البطولة، حيث اجتاز منتخب الأرجنتين عقبة منتخب الإكوادور من خلالها، عقب تعادلهما 1 / 1 في الوقت الأصلي بدور الثمانية، وهو ما ينطبق أيضا بالضبط على منتخب كندا، الذي أوقف مسيرة منتخب فنزويلا، بعدما انتصر عليه بركلات الترجيح، إثر انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 1 / 1 أيضا.

ويستعد منتخب الأرجنتين للظهور في قبل نهائي كوبا أمريكا للنسخة الخامسة على التوالي، علما بأن منتخب (راقصو التانجو) عبر إلى المباراة النهائية 7 مرات في محاولاتهم الثمانية الأخيرة بالمربع الذهبي.

وتعود المرة الوحيدة التي عجز خلالها المنتخب الأرجنتيني عن حسم مباراته في الدور قبل النهائي لصالحه خلال تلك السلسلة إلى نسخة عام 2019 بالبرازيل، عندما خسر صفر / 2 أمام أصحاب الأرض.

واستقبل منتخب الأرجنتين هدفا وحيدا خلال رحلته في النسخة الحالية للمسابقة، لكنه لم يحافظ على نظافة شباكه بقبل نهائي كوبا أمريكا منذ نسخة عام 2016 بالولايات المتحدة أيضا، التي شهدت فوزه 4 / صفر على المنتخب الأمريكي.

ولم تخسر الأرجنتين في الوقت الأصلي لبطولة كبرى على الأراضي الأمريكية منذ فوز رومانيا عليها 3 / 2 في دور الـ16 بكأس العالم 1994.

ويمكن لفريق المدرب المحلي ليونيل سكالوني تمديد مسيرته الخالية من الهزائم إلى 10 مباريات متتالية في جميع المسابقات عندما يلاقي كندا، حيث لم تتلق شباكه سوى 3 أهداف فقط خلال تلك الفترة.

وبعد غيابه عن المباراة الأخيرة في دور المجموعات كإجراء احترازي بسبب الإصابة، عاد ليونيل ميسي، قائد منتخب الأرجنتين، لتشكيلة الفريق أمام الإكوادور، ولكن مع شريك جديد في الهجوم هو لاوتارو مارتينيز، الهداف الحالي لتلك النسخة برصيد 4 أهداف، الذي لعب أساسيا للمباراة الثانية على التوالي على حساب جوليان ألفاريز.

وفي دور الثمانية، كان النجم المخضرم أنخيل دي ماريا بديلاً غير مستخدم للمرة الأولى في كوبا أمريكا 2024 مع الارجنتين، في حين حل نيكولاس أوتاميندي بدلاً من إنزو فرنانديز في أواخر الشوط الثاني، ليشارك في مباراته الدولية الـ115 في مسيرته، معادلا عدد لقاءات النجم المعتزل روبرتو أيالا في المركز الخامس بقائمة أكثر اللاعبين خوضا للقاءات مع الفريق الأبيض والسماوي عبر التاريخ.

وسجل ليساندرو مارتينيز هدفه الدولي الأول مع الأرجنتين في لقاء دور الثمانية، ورغم أن ميسي أهدر ركلة ترجيح بالمباراة، فإن إيميليانو مارتينيز، حارس مرمى أبطال العالم، تصدى لركلتي ترجيح في مواجهة الإكوادور، مما سمح لأوتاميندي بتسجيل هدف التأهل للمربع الذهبي.

من جانبه، ومنذ خسارته مباراته الأولى في هذه البطولة أمام الأرجنتين صفر / 2، شهد أداء منتخب كندا تطورا ملحوظا، حيث استقبلت شباكه هدفا وحيدا فقط في آخر ثلاث مباريات.

وأصبح رجال المدرب الأمريكي جيسي مارش ثالث فريق من كونكاكاف يصعد للدور قبل النهائي في كوبا أمريكا خلال أول ظهور له بالبطولة بعد منتخبي هندوراس والمكسيك، والأول من بين منتخبات أمريكا الشمالية يصل لهذا الحد في المسابقة منذ الولايات المتحدة قبل 8 أعوام.

ومنذ نسخة كوبا أمريكا 2001، لم تشهد المسابقة تواجد أي من منتخبات كونكاكاف في النهائي، وتحديدا عندما خسر المنتخب المكسيكي صفر / 1 أمام نظيره الكولومبي، وذلك عقب فوز ممثل أمريكا الشمالية 2 / 1 على منتخب أوروجواي بالدور قبل النهائي.

وأظهر المنتخب الكندي المزيد من الاستقرار الدفاعي منذ خسارته القاسية صفر / 4 أمام هولندا وديا خلال استعداداته لكوبا أمريكا، حيث تلقت شباكه 3 أهداف في آخر 5 لقاءات في كل المنافسات.

ورغم خسارة كندا في مواجهتيها السابقتين أمام الأرجنتين واستقبال شباكها 7 أهداف دون أن تحرز أي هدف خلالهما، فإن الهزيمة أمام رفاق ميسي في افتتاح كوبا أمريكا 2024 كانت هي الأولى للفريق أمام أحد منتخبات اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) في إحدى المسابقات القارية خلال القرن الـ21.

ولا يزال هناك شكوكا حول مشاركة تاجون بوكانان مع كندا بعد أن تعرض لاعب إنتر ميلان الإيطالي للإصابة في التدريبات قبل أيام قليلة من مواجهة فنزويلا.

الوجه الجديد الوحيد الذي ظهر في تشكيلة كندا أمام فنزويلا بدور الثمانية كان علي أحمد، حيث حل ظهير فريق فانكوفر وايت كابس مكان ريتشي لاريا.

وسجل جاكوب شافلبورج الهدف الثاني فقط لكندا في هذه البطولة، ورغم إهدار ليام ميلار وستيفن أوستاكيو ركلتي ترجيح، فقد أضاع منتخب فنزويلا ثلاث ركلات، تصدى الحارس الكندي ماكسيم كريبو لاثنتين منها، مما سمح لإسماعيل كوني بتسجيل هدف الصعود التاريخي للمربع الذهبي.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: