Close ad

كيف تكون حازما دون أن تكون عدوانيا؟.. إليك 8 نصائح

7-7-2024 | 18:11
كيف تكون حازما دون أن تكون عدوانيا؟ إليك  نصائحالحزم مهارة تواصل يمكن أن تساعدك على التعبير عن نفسك بطريقة فعالة
أحمد فاوي

 إذا كنت ترى لنفسك الحق في التعبير عن نفسك، يجب عليك أيضًا احترام الآخرين أثناء القيام بذلك. ولكن كيف يمكن  أن تكون حازمًا دون أن تكون عدوانيًا مع الآخرين؟.

موضوعات مقترحة

الحزم هو مهارة تواصل يمكن أن تساعدك على التعبير عن نفسك بطريقة فعالة. فهو يساعدك على الدفاع عن وجهة نظرك دون أن تكون غير  مقدراً للآخرين. وهذا لا يعني أن تكون عدوانيًا أثناء التعبير. يمكنك أن تكون حازمًا دون أن تكون عدوانيًا. لكن الحزم لا يأتي بشكل طبيعي لدى الجميع بشكل متساو.

 قد يكون من الصعب على بعض الأشخاص أن يكونوا حازمون  بسبب الخوف من إيذاء مشاعر الآخرين. لكن لا ينبغي لك أن تسمح للآخرين بالسيطرة عليك، ولا ينبغي لك أن تشارك آراءك مع الآخرين بطريقة عدائية.

 في هذا السياق نشر موقع "هيلثي شوتس" ، تقريراً تحدث عن مجموعة من النصائح يمكنك من خلالها أن تكون حازماً ، دون اضرار مشاعر الآخرين.

ماذا يعني أن تكون حازماً؟

الحزم في التعاملات يعني مشاركة احتياجاتك وأفكارك ومشاعرك بطريقة صادقة ومباشرة ومحترمة. مع احتفاظك بالحق  في الدفاع عن حقوقك وآرائك مع مراعاة واحترام حقوق وآراء الآخرين في نفس الوقت.

 يقول خبير الصحة العقلية والعلوم السلوكية الدكتور تشاندوك إن الحزم  يساعد في التواصل بينك وبين الآخرين بشكل فعال دون أن يكون سلبيًا (مستسلمًا للآخرين) أو عدوانيًا (مسيطرًا على الآخرين ).


ماذا يعني أن تكون عدوانيًا؟

أن تكون عدوانيًا يعني التعبير عن أفكارك ومشاعرك واحتياجاتك، ولكن بطريقة قوية أو عدائية. فالعدوان هو عادة كل ما يتعلق بتجاهل أو انتهاك حقوق ومشاعر الآخرين، مما يؤدي إلى الصراع والاستياء. يقول الخبراء ، فالأشخاص العدوانيون يميلون إلى الصراخ أو التهديد أو الانتقاد المفرط أثناء التعبير عن أنفسهم.


لماذا من المهم أن تكون حازما؟

إذا كنت عدوانيًا، فقد يراك أصدقاؤك أو عائلتك أو زملائك كشخص متسلط لا يقدر آراء الآخرين ومشاعرهم. مثل هؤلاء الأشخاص يرهبون الآخرين.

وفقًا لبحث نُشر في مجلة Social and Personality Psychology Compass في عام 2017. الحزم له فوائد عديدة . حيث يميل الأشخاص الحازمون إلى حدوث صراعات أقل أثناء التعامل مع الآخرين، لذا قد يساعد ذلك في تقليل التوتر،


وللحزم أهمية كبيرة  أيضًا للأسباب التالية:

-يعمل على تعزيز التواصل الواضح والمفتوح، مما يؤدي إلى علاقات أكثر صحة ويقلل من سوء الفهم.

-يساعد في بناء الثقة بالنفس وتقدير الذات ، لأنه يسمح للناس بالتعبير عن احتياجاتهم والدفاع عن أنفسهم.

- يساعد في حل المشكلات وحل النزاعات من خلال تعزيز الحوار المحترم والبناء.

لماذا يصعب أن تكون حازما؟

قد يكون من الصعب أن تكون حازمًا بسبب الخوف من الرفض أو المواجهة أو إيذاء مشاعر الآخرين. فقد يفتقر الأشخاص أيضًا إلى الثقة أو مهارات الاتصال اللازمة للتعبير عن أنفسهم بحزم.

كيف تكون حازما دون أن تكون عدوانيًا؟

فيما يلي بعض الطرق التي تمكنك من أن تكون حازما دون أن تكون عدوانيا:

1. استخدم عبارات تبدأ بـ "أنا"

إن استخدام عبارات "أنا" لا يعتبر دائمًا أنانيًا. يجب عليك التعبير عن أفكارك ومشاعرك من وجهة نظرك لتجنب إلقاء اللوم على الآخرين والوقاحة معهم. يمكنك أن تقول: "أنا أشعر بالإحباط عندما لا يبدأ العمل في الوقت المحدد" بدلًا من أن تقول: "أنت دائمًا تبدأ العمل متأخرًا".

2. حافظ على التواصل البصري

لا تنظر إلى حذائك أو الأشياء الأخرى الموجودة في الغرفة أثناء توضيح وجهة نظرك. حيث الاتصال البصري مهم جداً  مع الشخص الآخر أثناء التحدث ، حيث يظهر الثقة والصدق دون تخويفه. فهو يساعد في إقامة اتصال مع الآخرين ويضمن فهم رسالتك بشكل فعال.

3. حافظ على نبرة صوتك هادئة وثابتة

إن لهجة الشخص مهمة للغاية. فالنبرة الهادئة الثابتة تظهر الثقة والسيطرة. وهي تتجنب العداء الذي قد يوحي به النبرة العدوانية. وهي تضمن أن تكون رسالتك حازمة، ولكنها لا تهدد الطرف الآخر بأي شكل من الأشكال.

4. تدرب على الاستماع  إلى الآخرين

إن الاستماع إلى الآخرين بتركيز وعدم تشتيت انتباهك يُظهِر أنك تقدّر وجهة نظرهم. يمكنك أن تهز رأسك، وتصدر أصواتًا إيجابية مثل "هممم"، وأن تعيد صياغة ما يقولونه. سيساعدك هذا في إظهار أنك تفهم آراء الشخص الآخر وتحترمها.

5. كن واضحًا ومحددًا

سواء كان ذلك أمام زملائك أو أحبائك، وضح بما تحتاجه أو تتوقعه منهم دون أن تكون غامضًا. إن كونك واضحًا ومحددًا يساعد على منع سوء الفهم بينك وبين الآخرين، ويضمن فهم رسالتك على النحو المنشود.

6. استخدم لغة الجسد المناسبة

ليست الكلمات فقط هي التي تصنع الفرق. لغة الجسد المنفتحة والمريحة تكمل رسالتك اللفظية. فإن هذا يمكن أن يجعلك تبدو أكثر ودودًا وحزمًا دون أن تبدو عدوانيًا للآخرين.

7. تعلم أن تقول لا

كن مهذبًا ولكن حازمًا أثناء رفض الطلبات كلما لزم الأمر. إن قول لا يمكن أن يساعد في توفير وقتك وطاقتك. يمكن أن يقلل ذلك أيضًا من التوتر، حيث أنك لن تشعر بالضغط للقيام بكل ما يُطلب منك القيام به. إن قول لا بشكل حازم يعني أن تكون واضحًا بشأن حدودك.

8. إيجاد حلول مربحة للجانبين

حاول العثور على نتائج مفيدة للطرفين. يعد حل المشكلات بشكل تعاوني أمرًا جيدًا، لأنه يُظهر الاحترام لاحتياجات الشخص الآخر. كما أنه يعزز النهج التعاوني بدلاً من النهج القتالي، وهو ما يحدث غالبًا في حالة الشخص العدواني.

إن كونك حازمًا قد يساعدك على مشاركة أفكارك دون أن تكون غير محترم للآخرين. من ناحية أخرى، قد يكون كونك عدوانيًا أمرًا مخيفًا. لذا، تعلم أن تكون حازمًا دون أن تكون عدوانيًا

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة