Close ad

«سواق بدرجة مثقف».. «تاكسي بوك» رحلة ثقافية على كورنيش الإسكندرية| فيديو وصور

5-7-2024 | 12:45
;سواق بدرجة مثقف; ;تاكسي بوك; رحلة ثقافية على كورنيش الإسكندرية| فيديو وصورتاكسي بوك رحلة ثقافية على كورنيش الإسكندرية
الإسكندرية - محمد عبد الغني

على غير عادته، لم يتمكن الرجل من طلب سيارة عبر التطبيق الإلكتروني لتقله من منزله إلى عمله؛ لنفاد طاقة بطارية هاتفه المحمول، فلم يجد أمامه إلا استيقاف إحدى سيارات الأجرة «تاكسي»، بعد توقف عن استخدامه منذ مدة طويلة.

موضوعات مقترحة

لم يظن الرجل أن حظه العثر الذي أعاده لاستخدام التاكسي التقليدي، سيجعله يذهب إلى عمله عبر «رحلة ثقافية على كورنيش الإسكندرية»، ليصبح وجوده على متن رحلة «تاكسي بوك» الاستكشاف الذي غيّر مجرى يومه.


تاكسي بوك رحلة ثقافية على كورنيش الإسكندرية

«تاكسي بوك».. مكتبة متنقلة

«تاكسي بوك» مكتبة متنقلة داخل سيارة تجوب شوارع الإسكندرية، فأينما ولى راكب التاكسي وجهه سيصادف كتبًا وروايات جرى وضعها بعناية في أماكن مخصصة داخل السيارة، لتسلية الراكب حتى الوصول إلى وجهته، بدلا من إضاعتها.

ربما ارتبطت الصورة الذهنية عن سيارات الأجرة «التاكسي» في مخيلة الكثيرين بالأغاني الصاخبة المزعجة في بعض الأحيان، أو الأحاديث الثقيلة التي لا تنتهي مع السائق إلى انتهاء الرحلة، أو ربما برائحة السجائر التي تزعج الكثيرين، وكان كل تلك الأفكار سائدة؛ قبل أن يقرر محمد عزام سائق التاكسي هذه الصورة المعتادة، ليحول سيارته الأجرة إلى مكتبة متنقلة، ليستبدل رحلة ركابه بالقراءة والاستمتاع بدلا من الأغاني والحديث.


تاكسي بوك رحلة ثقافية على كورنيش الإسكندرية

تغيير الصورة الذهنية للتاكسي من الأغاني إلى المطالعة

التقت «بوابة الأهرام» محمد عزام صاحب فكرة «تاكسي بوك» ومبادرة استبدال الأغاني والحديث داخل التاكسيات بالمطالعة والتثقيف، ليؤكد عشقه للقراءة منذ صغره وخاصة في مجال علم النفس، وكان يخصص جزءًا من وقته للقراءة سواء في المنزل أو المكتبة المدرسية.

ويتابع محمد عزام، أنه عمل في مجال بعيد عن الكتب والثقافة، إلا أن حبه للكتب ظل يراوده إلى أن جاءت إليه فكرة تحويل سيارته «التاكسي» إلى مكتبة ليقرأ الركاب خلال رحلتهم معه، وأطلق على مبادرته اسم «تاكسي بوك».


تاكسي بوك رحلة ثقافية على كورنيش الإسكندرية

تاكسي بوك من مكتبة متحركة إلى أخرى ثابتة

ويضيف عزام، أن المبادرة تطورت على مدار ثلاث سنوات كثيرا؛ حيث توسع فيها بعد التشجيع الكبير والترحيب الذي لاقاه من الركاب، وكذلك المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، فقرر التوسع وتدشين أول مكتبة ثابتة، كان مقرها في منطقة سيدي بشر، ثم أضاف إليها مقرا أخر في منطقة طوسون.
 
ويوضح أن فكرة إقامة المكتبة الثابتة قامت على البيع والاستعارة والبدل؛ لنشر القراءة وتعميم الثقافة.


تاكسي بوك رحلة ثقافية على كورنيش الإسكندرية

آمال وأحلام صاحب «تاكسي بوك»

وأشار صاحب الفكرة إلى أنه في الوقت الحالي قرر توسيع مبادرته للمعرفة والقراءة، من خلال فكرة جديدة تقوم على استبدال الكتب القديمة والكتب المدرسية، في مقابل روايات وكتب متنوعة للكبار، ومع تخصيص مجموعة قصصية للأطفال للصغار.

وتشمل أيضا فكرته استقبال الأوراق القديمة التي يلقيها البعض في الشارع بمقابل مادي أو مقابل كتاب.

أهداف المبادرة الجديدة

وأكد أن المبادرة تهدف إلى رفع العبء قليلا عن المواطنين مع ارتفاع أسعار الكتب، سواء المدرسية أو الكتب والروايات؛ لنشر ثقافة القراءة بين الناس وخاصة بين الشباب والأطفال.


كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة