Close ad

ويمبلدون: بداية مطمئنة لديوكوفيتش وخروج حاملة اللقب فوندروشوفا من الدور الأوّل

2-7-2024 | 21:23
 ويمبلدون بداية مطمئنة لديوكوفيتش وخروج حاملة اللقب فوندروشوفا من الدور الأوّلنوفاك ديوكوفيتش
أ ف ب

حقق الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف ثانيًا عالميًا بداية مطمئنة في بطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب بفوزه السهل على التشيكي فيتا كوبريفا 6-1 و6-2 و6-2 الثلاثاء، في حين أصبحت التشيكية ماركيتا فوندروشوفا، المصنفة سادسة عالمياً، أول حاملة للقب، تودّع في الدور الأوّل منذ ثلاثين سنة، بخسارتها أمام الإسبانية المغمورة جيسيكا بوساس مانيرو 4-6، 2-6.

موضوعات مقترحة

وكان ديوكوفيتش يخوض اول مشاركة رسمية له منذ ان تعرض لاصابة في الغضروف خلال بطولة رولان غاروس الشهر الماضي خضع على اثرها لعملية جراحية، وقد دخل ارضية الملعب مرتديا واقيا على ركبته.

ويسعى ديوكوفيتش (37 عاما) الذي تنازل عن صدارة التصنيف العالمي لصالح الايطالي يانيك سينر بعد انسحابه من رولان غاروس، الى احراز لقبه الثامن في ويمبلدون ومعادلة رقم السويسري روجيه فيدرر، ولقبه الـ25 في الغراند سلام وتعزيز رقمه القياسي.

ويلتقي ديوكوفيتش في الدور الثاني مع البريطاني جايكوب فيرنلي الذي يشارك ببطاقة دعوة، او الاسباني اليخاندرو مورو كاناس المتأهل من التصفيات.

وعلى الرغم من انه صرح قبل انطلاق البطولة بأنّ كل شيء يسير على ما يرام في ما يتعلق بالاصابة، كان لا بد من الحكم على ذلك من خلال الملعب وبالفعل سيطر الصربي على مجريات اللعب تماما معتمدا على ارسالات قوية فلم يحصل منافسه على اي فرصة لكسر ارساله.

في المقابل، نجح ديوكوفيتش في كسر ارسال منافسه مرتين في المجموعة الاولى ليفوز بها بسهولة.

وتكرر السيناريو ذاته في المجموعة الثانية بعد أن أيقن ديوكوفيتش بأنه لا يعاني من اي أثار من العملية في ركبته ليحسمها ايضا في صالحه.

وفي الثالثة وبعد ان تعادلا 2-2، فاز ديوكوفيتش بالاشواط الاربعة التالية ليحسم المباراة.

وقال بعد فوزه "انا اعشق ويمبلدون، سعيد جدا بالعودة الى هنا. لو كانت بطولة اخرى لما غامرت على الارجح في المشاركة".

واضاف "انا سعيد جدا بالطريقة التي لعبت فيها ومن شعوري على ارضية الملعب. لم اكن ادري كيف ستسير الامور وبالتالي انا سعيد للغاية".

وكشف "حاولت التركيز على اللعب وعدم التفكير بركبتي".

كذلك، بدأ الالماني ألكسندر زفيريف الرابع مشواره بنجاح بفوزه على الاسباني روبرتو كارباييس 6-2 و6-4 و6-2، بينما تغلب البولندي هوربرت هوركاتش السابع على المولدوفي رادو ألبوت 5-7 و6-4 و6-3 و6-4، والأسترالي أليكس دي مينور التاسع على مواطنه جيمس دوكوورث 7-6 (1/7) و7-6 (3/7) و7-6 (4/7).

-حاملة اللقب تودع باكرا-
في المقابل، فقدت فوندروشوفا لقبها عند الحاجز الاول بسقوطها امام الإسبانية المغمورة جيسيكا بوساس مانيرو 4-6، 2-6.

وتعود الخسارة الأخيرة لحاملة اللقب على ملاعب لندن العشبية إلى عام 1994، عندما سقطت المتوجة ثلاث مرات توالياً الألمانية الأسطورية شتيفي غراف أمام الأميركية لوري ماكنيل.

وكانت فوندروشوفا فاجأت الجميع العام الماضي، عندما أصبحت أوّل لاعبة غير مصنّفة تحرز اللقب على حساب التونسية انس جابر، بيد انها خاضت النسخة الحالية من ويمبلدون دون أن تتعافى بشكل كامل من اصابة بوركها الأيمن، تعرّضت لها بعد سقوطها خلال دورة برلين العشبية الشهر الماضي.

بوساس، المصنفة 83 عالمياً والتي حققت أوّل فوز لها على ملاعب ويمبلدون، تلاقي الفائزة بين مواطنتها كريستينا بوسكا (64 عالمياً) والرومانية أنا بوغدان (57).

علّقت ابنة الحادية والعشرين على فوزها "هذه احدى أجمل اللحظات في حياتي، في مسيرتي. لم أواجه الضغط، أردت فقط أن ألعب بحرّية. نجحت بذلك وأنا سعيدة جداً".

وبلغت الكازاخستاينة إيلينا ريباكينا الدور الثاني بسهولة، بفوزها على الرومانية إيلينا-غابرييلا روسي 6-3، 6-1.

ولم تكن بداية ريباكينا، حاملة لقب 2022، جيّدة، لكنها عوّضت باحراز خمسة أشواط توالياً، لتقلب تأخرها من 1-3 وتحسم المجموعة 6-3. واصلت المصنفة رابعة عالمياً ضغطها في الثانية، فتقدّمت 4-0 قبل أن تحسم المجموعة 6-1.

أحرزت اللاعبة المولودة في موسكو 92% من النقاط على إرسالها، كسرت ارسال خصمتها خمس مرات في مباراة دامت 71 دقيقة فقط.

قالت ريباكينا (25 عاماً) التي فازت على التونسية أنس جابر في نهائي 2022 وتلاقي الألمانية لاورا سيغموند في الدور الثاني "لم ألعب كثيراً على العشب هذه السنة لاني عانيت بعض المشكلات. احتفظت بمشاعري بداخلي وهذا الأمر ليس سهلاً في بعض الأحيان... أريد فقط أن أكون سعيدة في أرض الملعب".

ولم تجد البولندية ايغا شفيونتيك المصنفة أولى صعوبة في تخطي الاميركية صوفيا كينان 6-3 و6-4.

ورفعت البولندية رصيدها من الانتصارات الى 20 تواليا توجت خلال هذه السلسلة بدورتي مدريد وروما ورولان غاروس في الاشهر الاخيرة.

وتسعى البولندية الى احراز لقبها الكبير السادس لكن لم يسبق لها ان تخطت حاجز الدور ربع النهائي في مشاركاتها السابقة في العاصمة الإنجليزية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة