Close ad

اكتشاف آثار لطقوس كان يمارسها السكان الأصليون في أستراليا قبل 12 ألف سنة

2-7-2024 | 12:22
اكتشاف آثار لطقوس كان يمارسها السكان الأصليون في أستراليا قبل  ألف سنةاكتشاف آثار لطقوس في أستراليا
أ ف ب

اكتُشف داخل كهف في أستراليا عودان خشبيان مغطيان بالدهون، يمثّلان آثاراً لطقوس تعود إلى 12 ألف عام، تناقلها أكثر من 500 جيل من السكان الأصليين، على ما أكدت دراسة.

موضوعات مقترحة

ومن النادر جداً أن تتمكن أدلة أثرية تعود إلى آلاف عدة من السنين من تتبع رمزية تصرّفات أفراد مجتمعات لم تكن تمارس الكتابة بعد، على ما أوضح معدّو الدراسة التي نُشرت الاثنين في مجلة "نيتشر هيومن بيهييفير".

بقايا حيوانات كنغر عملاقة

وسُجّل هذا الاكتشاف داخل كهف يقع عند سفح جبال الألب الأسترالية (جنوب شرق البلاد)، في منطقة يقطنها سكان أصليون هم مجموعة غونايكورناي. وقد أجريت أعمال تنقيب في الكهف خلال سبعينات القرن العشرين، وأدت إلى اكتشاف بقايا حيوانات كنغر عملاقة يُحتمل أنّ يكون أوّل من سكن الكهف قد استهلكها.

لكنّ أفراد غوناكورناي "لم يشاركوا في عمليات التنقيب" في هذا الموقع الذي ينتمي إلى "أجدادهم"، على ما يقول لوكالة فرانس برس عالم الآثار برونو ديفيد من قسم الدراسات المتعلّقة بالسكان الأصليين في جامعة موناش الأسترالية والمعدّ الرئيسي للدراسة.

وفي العام 2020، أجريت مجدداً عمليات تنقيب في كهف كلوغز الصغير لكن هذه المرة بقيادة مجموعة من السكان الأصليين مثّلتها جمعية "غلاواك" GLaWAC.

ورغبة منهم في الوصول إلى طبقات قديمة لم تُمَس، حفر علماء الآثار حفريات صغيرة في الجدار فظهرت عصا خشبية ثم ثانية، وبدت محفوظتين بشكل جيد جداً.

وتعود الاولى إلى 11 ألف سنة فيما الثانية إلى 12 ألف سنة، خلال نهاية العصر الجليدي الأخير، بحسب التأريخ بالكربون المشع.

والعودان بالكاد محترقين، وكان كل منهما في رماد موقد بحجم كف اليد، لا يمكن استخدامه لتسخين اللحوم أو طهيها. وتم صقل أطراف العودين ليتم وضعهما عمودياً في النار وتغطيتهما بالدهون الحيوانية أو البشرية.

وقال راسل موليت، رئيس جمعية "غلاواك" وأحد معدّي الدراسة، إنها "لحظات مجمدة في الزمن، ومثيرة للفضول لدرجة أننا تساءلنا عما كان يحدث في الكهف".

معالجون أقوياء

وقد قادته سنوات عدة من البحث إلى روايات اثنوغرافية لألفريد هويت، عالم انثروبولوجيا أسترالي في القرن التاسع عشر ومتخصص في ثقافات السكان الأصليين. وبقيت بعض ملاحظات هويت التي لم تُنشر مطلقاً، محفوظة في متحف تعيّن على راسل موليت التفاوض معه بشكل حثيث لاستعادتها.

ويصف ألفريد هويت الطقوس التي كان يمارسها "مولا مولونغ"، وهم معالجون ومعالجات يعتبرون أقوياء في مجموعة غونايكورناي.

وخلال الاحتفالات، كان مولا مولونغ يستخدمون أعواد خشب مماثلة لتلك التي عُثر عليها في كهف كلوغز ومصنوعة من الخشب نفسه (كازوارينا)، ومغطاة أيضا بالدهون البشرية أو دهون حيوانات الكنغر، كانت تُستخدم للحفاظ على النار خلال الطقوس.

وأوضحت جامعة موناش في بيان أنّ "مولا مولونغ كانوا يرددون اسم الشخص المريض، وعندما يُستهلك عود الخشب كان يسقط وتنتهي التعويذة".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة