Close ad

برلماني كندي يدعو رئيس الوزراء للاستقالة بعد هزيمة الليبراليين في الانتخابات الفرعية

1-7-2024 | 02:09
برلماني كندي يدعو رئيس الوزراء للاستقالة بعد هزيمة الليبراليين في الانتخابات الفرعيةرئيس الوزراء الكندي جستن ترودو
أ ش أ

دعا أحد كبار أعضاء البرلمان الكندي عن الحزب الليبرالي الحاكم، رئيس الوزراء الكندي جستن ترودو، إلى الاستقالة، بعد هزيمته الكارثية في الانتخابات الفرعية التي أقيمت الأسبوع الماضي في مدينة تورونتو.

موضوعات مقترحة

وقال النائب واين لونج - في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى أعضاء الحزب حصلت عليها وسائل الإعلام الكندية - إن "هناك حاجة إلى قيادة جديدة من أجل مستقبل حزبنا ومن أجل مصلحة بلدنا.. لقد تحدث الناخبون بصوت عالٍ وواضح ويريدون التغيير".

يأتي ذلك في أعقاب النتيجة الكارثية لليبراليين في الانتخابات الفرعية التي جرت يوم الاثنين الماضي، عندما فقدوا مقعدهم في تورنتو الذي كانوا يشغلونه منذ عام 1993.

وفي الأيام الأخيرة، دعا سياسيون ليبراليون سابقون أيضًا ترودو إلى التنحي، وكان من بينهم كاثرين ماكينا التي شغلت منصب وزيرة البيئة في عهد ترودو من عام 2015 إلى عام 2019.

وقالت ماكينا - في بيان - إن "الحزب الليبرالي لا يدور حول شخص واحد.. رئيس الوزراء لديه إرث يفخر به، ولكن حان الوقت لأفكار جديدة وطاقة جديدة وقائد جديد".

وأدلت رئيسة الوزراء الليبرالية السابقة في مقاطعة بريتيش كولومبيا الكندية كريستي كلارك بتصريح مماثل يوم الخميس الماضي، قائلةً إن "رئيس الوزراء لم تعد لديه جاذبية لدى الناخبين كما كان من قبل، ولكن الأهم من ذلك أنه غير قادر حتى على تحفيز بعض الناس في البلاد الذين من المرجح أن يصوتوا لحزبه".

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات المقبلة في كندا بحلول 20 أكتوبر 2025، وبعد الهزيمة المذهلة يوم الاثنين الماضي، تعهد ترودو - الذي يتولى رئاسة الوزراء منذ عام 2015 - بالبقاء في منصبه كرئيس الوزراء.

وقال: "ومن الواضح أنني وفريقي بأكمله أمامنا الكثير من العمل الشاق الذي يتعين علينا القيام به لتحقيق تقدم ملموس وحقيقي يمكن للكنديين رؤيته والشعور به".

كان المحافظون قد انتزعوا مقعد تورنتو-سانت بول بأغلبية تزيد قليلًا عن 500 صوت، وشهد ترودو انخفاضًا كبيرًا في شعبيته بسبب مجموعة من القضايا، بما في ذلك ضغوط تكلفة المعيشة.

وأشار استطلاع أجرته مؤسسة "إبسوس" مؤخرًا لصالح شبكة "جلوبال نيوز" الإخبارية إلى أن ما يصل إلى 68% من الكنديين يريدون تنحي ترودو.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: