Close ad

30 يونيو.. يد تطوير حوّلت ميناء الإسكندرية إلى مركز لوجستي لخدمة التجارة العالمية | صور

30-6-2024 | 15:38
 يونيو يد تطوير حوّلت ميناء الإسكندرية إلى مركز لوجستي لخدمة التجارة العالمية | صورميناء الإسكندرية
الإسكندرية - محمد عبد الغني

للموانئ دور كبير في نهضة البلدان وتنمية اقتصادها، لما تحدثه من رواج تجاري واقتصادي كبير في المدن التي تقع بها، هذا ما آمنت به القيادة السياسية في مصر فكانت التوجيهات بالعمل على تطوير عدد من المواني، من بينها ميناء الإسكندرية، الذي شهد خلال السنوات العشر الماضية التطوير الأكبر في تاريخه.

موضوعات مقترحة

تاريخ ميناء الإسكندرية

ولميناء الإسكندرية العريق تاريخ طويل وممتد، فقد عُرِف الميناء منذ عهد المصريين القدماء، وانقسم إلى ميناءين في عهد الإسكندر الأكبر، مع تأسيس المدينة عام 322 قبل الميلاد، الأول كان الميناء الشرقي الكبير، والثاني كان الغربي، قبل أن يضع محمد علي باشا مع بدايات القرن التاسع عشر نواة الميناء الحديث.


ميناء الإسكندرية

ومع تتابع السنوات الكثيرة سرت الشيخوخة في جسد الميناء القديم وأمسى غير قادر على الاحتفاظ بمكانته بين مواني العالم الحديثة، قبل أن تطلق القيادة السياسية أكبر مشروع لتطوير ميناء الإسكندرية وميناء الدخيلة المجاور له، ليصبح أحد أهم المواني العالمية، ومركزا لوجستيا للتجارة تنطلق من مصر، ضمن ما يعرف بـ«ميناء الإسكندرية الكبير».

محطة «تحيا مصر TMT» متعددة الأغراض

أقيمت المحطة متعددة الأغراض في ميناء الإسكندرية وأطلق عليها اسم "تحيا مصر - TMT"، بتكلفة بلغت 9 مليارات جنيه.

ودخلت المحطة الخدمة رسميا بميناء الإسكندرية البحري في يوم 25 يونيو الماضي، بعد أن افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأقيمت المحطة على رصيفي 65- 66 ووضعت بوجودها ميناء الإسكندرية -الأقدم في مصر- بين مصاف المواني العالمية، وجعلت من مصر مركزًا لوجستيًا لخدمة التجارة العالمية.


ميناء الإسكندرية

وصف محطة "تحيا مصر" في الإسكندرية

وتشتمل المحطة متعددة الأغراض على ساحات تداول على مساحة 500 ألف متر مربع، وتنقسم إلى 3 محطات لتداول "الحاويات، البضائع عامة، السيارات".

كما أن لها قدرة على تداول حجم بضائع سنويا يتراوح بين 12 إلى 15 مليون طن، واستقبال من 6 إلى 7 سفن ذات حمولات كبيرة في نفس الوقت.

وتقدر أطوال أرصفة المحطة بنحو 2450 مترا طوليا، وهو ما يؤهلها لاستقبال السفن ذات الحمولات الكبيرة، حيث يصل أقصى عمق لها إلى 17.50 متر.


ميناء الإسكندرية

ومن المخطط له أن يعمل بالميناء أياد عاملة مصرية بنسبة تزيد على 95%، حيث يوفر المشروع حوالي 1500 وظيفة عمل مباشرة و2000 فرصة عمل غير مباشرة.

3 أرصفة حاويات ورصيف بضائع

يقول اللواء عبد القادر درويش، رئيس مجلس إدارة المجموعة المصرية للمحطات متعددة الأغراض، إنه جرى إنشاء المحطة بتمويل من هيئة ميناء الإسكندرية، وهيئة قناة السويس والشركة القابضة للنقل البحري والبري، وشركة حاويات إسكندرية، المسئولة عن بناء وإدارة وتشغيل المحطة.

وأشار درويش، إلى أن المحطة تشمل رصيف حاويات بالجهة الجنوبية بطول 425 مترا وعمق 14 مترا، ورصيف آخر للبضائع "غير المحواة" بطول 505 أمتار وعمق 14 مترا، ورصيف حاويات بالجهة الشمالية بطول 900 متر وعمق 17.5 متر، ورصيف حاويات في الجهة الغربية بطول 520 مترا وعمق 17.5 متر.  


ميناء الإسكندرية

وأكد رئيس مجلس إدارة المجموعة المصرية للمحطات متعددة الأغراض، أن محطة "تحيا مصر" تمثل نقلة كبيرة في حجم التجارة في ميناء الإسكندرية، حيث من المستهدف أن يصل تداول الحاويات بالميناء إلى نحو 1.25 مليون حاوية.  

ميناء الإسكندرية يتحول إلى مركز تجارة عالمي

بدوره قال الربان نهاد شاهين، رئيس هيئة ميناء الإسكندرية، إن محطة "تحيا مصر" -الأكبر على مستوى مواني مصر- من شأنها رفع تصنيف الميناء عالميا، مشيرا إلى أنها ستحول مصر إلى مركز تجارة عالمي.


ميناء الإسكندرية

وأضاف شاهين، أنه وبخلاف محطة تحيا مصر فهناك مشروعات أخرى هامة، منها على سبيل المثال، مشروع إنشاء رصيف 3/85 والذي يبلغ طوله 500 متر وتكلفته 390.6 مليون جنيه، وهو مخصص لتداول الأخشاب والبضائع العامة.

ويشمل المشروع على ساحة خلفية مساحتها 35 ألف متر مسطح، بحجم تداول يصل إلى 5 ملايين طن في العام الواحد.


ميناء الإسكندرية

محطة متعددة الأغراض على رصيف 100 بميناء الدخيلة

ويتواصل في الوقت الحالي العمل على تنفيذ مشروع إنشاء محطة متعددة الأغراض على رصيف 100 بميناء الدخيلة، لتكون المحطة الثانية بالميناء، وذلك بعد الانتهاء رسميا وافتتاح " المحطة متعددة الأغراض"، لتنقل الميناء إلى مصاف المواني العالمية والمتطورة.

ويأتي ضمن مشروع ميناء الإسكندرية الكبير والذي يضم كلا من ميناء الإسكندرية والدخيلة ومشروع الميناء الأوسط الجاري العمل به، مشيرا إلى أن المحطة هي الثانية بالميناء بعد انتهاء مشروع " المحطة متعددة الأغراض " بتكلفة بلغت 9 مليارات جنيه والتي جرى تنفيذها على الأرصفة 65-66، وافتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسي قبل نحو عام.


ميناء الإسكندرية

وأشار اللواء عبد القادر درويش رئيس مجلس إدارة المجموعة المصرية للمحطات متعددة الأغراض، إلى أن المحطة متعددة الأغراض على الرصيف 100 بميناء الدخيلة، مكونة من رصيف بطول 1200 متر، وعمق 18 مترا، ومساحة تبلغ 840 ألف م٢ تقريباً، وطاقة استيعابية تصل إلى 1.5 مليون حاوية مكافئة / سنويًا، وستوفر نحو ألفى فرصة عمل جديدة.


ميناء الإسكندرية

وأوضح، أن المشروع من شأنه أن يرفع الطاقة الاستيعابية لتداول الحاويات والبضائع من خلال إنشاء رصيف بطول 1680 مترا وبمساحة إجمالية 1.26 مليون م2، إذ سيجرى استخدام باقي مساحة المحطة في تداول البضائع العامة وبضائع «الرورو»، وستسمح المحطة باستقبال سفن عملاقة بطول 400 متر.

وأشار إلى أن نسبة تنفيذ أعمال الردم بالمرحلة الأولى 100% وأعمال تحسين التربة بالمرحلة الثانية 86%، ليصل إجمالي نسبة تنفيذ المشروع بالكامل إلى 85% .


ميناء الإسكندرية

رصيف 3/85..إنجاز جديد في الطريق

يقول اللواء عبد القادر درويش رئيس مجلس إدارة المجموعة المصرية للمحطات متعددة الأغراض، إن هناك مشروعات أخرى مهمة، منها على سبيل المثال مشروع إنشاء رصيف 3/85، والذي يبلغ طوله 500 متر، وتكلفته 390.6 مليون جنيه، وهو مخصص لتداول الأخشاب والبضائع العامة، ويشمل ساحة خلفية مساحتها 35 ألف متر مسطح، بحجم تداول يصل إلى 5 ملايين طن في العام.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة