Close ad

يحدٌث في أمريكا.. بايدن "الشبح" وترامب "المٌرعب"

30-6-2024 | 10:42

المٌناظرة الرئاسية الأولى بين جو بايدن الرئيس الديمقراطي الحالي ودونالد ترامب الرئيس الجمهوري السابق والتي أٌجريت على شاشات شبكة السي إن إن جاءت مُخيبة للآمال لبايدن ومؤيديه ولقيادات الحزب الديمقراطي، وزادت المخاوف في الأوساط الديمقراطية بشأن أداء الرئيس جو بايدن وبدأت تساؤلات بشأن إمكانية اختيار مٌرشح بديل له وعلى الرغم من إمكانية ذلك، لكن من المٌرجح أن يؤدي ذلك إلى اضطرابات سياسية في الحزب ما لم يٌقرر الرئيس بايدن التنحي وفق شروطه الخاصة،  كما استعرضت بعض وسائل الإعلام أسماء مٌرشحين مٌحتملين يٌمكن أن يدفع بهم الحزب الديمقراطي مثل نائبة الرئيس كامالا هاريس، أو حاكم ولاية كاليفورنيا جافين نيوسوم، أو حاكمة ولاية ميشيجان جريتشن ويتمر،  بجانب أسماء أخرى.. مما لا شك فيه أن المٌناظرة أثارت حالة من القلق في أوساط حلفاء بايدن من بعض الديمقراطيين؛ مما دفع مٌشرعين ومانحين أثرياء للتفكير فيما إذا كان يجب أن يظل بايدن مٌرشحاً للحزب الديمقراطي من عدمه؛ بسبب المخاوف بشأن عمره وهو ما ظهر واضحاً في المٌناظرة وما خلفته من ذٌعر حقيقي خلفته في صفوف الديمقراطيين قبل 4 أشهر من الانتخابات وقبل نحو 6 أسابيع من المؤتمر المٌفترض أن يتم الإعلان فيه الرئيس الأمريكي مرٌشحاً رسمياً للحزب الديمقراطي.. 

والإجابة المٌختصرة على سؤال إمكانية اختيار مرشح بديل لبايدن هي "نعم"،  لكن مع افتراض أنه اتخذ قرار التنحي بنفسه، لكن إذا قرر الاستمرار في السباق الانتخابي، فإن الإجابة المٌختصرة ربما تكون لا، وفي الحالتين ستكون العملية معقدة، وستفتح الباب أمام اضطرابات سياسية في الأوساط الديمقراطية ولا يمكن لبايدن إجبار المندوبين الذين منحوه أصواتهم من الولايات على دعم مرشح آخر غيره؛ حيث لو قرر الانسحاب من السباق سيكون لديهم الحرية في اختيار أي مرشح،  كما أنه سيكون هناك خلاف كبير لاشك حول المٌرشح البديل في ظل الانقسامات الداخلية في الحزب الديمقراطي؛ مما سيٌضعف المرشح المستقبلي.. على الرغم من أن أداء بايدن في مناظرة الخميس مع ترامب أثار مخاوف بين أعضاء حزبه من أنه ليس مؤهلا لقيادة البلاد، وكان تعليقه على أدائه في المناظرة: ما أعرفه هو كيف أقول الحقيقة وهاجم مٌنافسه الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترامب ووصفه بأنه يشكل تهديدا حقيقيا على الولايات المتحدة  مؤكداً في الوقت ذاته عزمه المضي قٌدماً في خوض السباق الرئاسي المقرر في نوفمبر المقبل، وقال في تجمع ديمقراطي في ولاية نورث كارولينا:  لم أعد أسير بسهولة كما كنت أفعل سابقا.. لم أعد أتكلم بطلاقة كما كنت أفعل سابقا.. لم أعد أناظر بالجودة السابقة نفسها، لكنني أعلم كيفية قول الحقيقة.. 

وأضاف بايدن: أعرف الصواب من الخطأ وأعلم كيفية القيام بهذه المهمة أعلم كيفية إنجاز الأمور، أعلم كما يعلم ملايين الأمريكيين أنك حين تسقط فإنك تنهض من جديد.. 

الاسابيع القليلة القادمة ستكون كاشفة فيما إذا استمر بايدن الواهن أو الشبح في السباق الرئاسي، وهل سيكون قادراً على مٌنافسة الجمهوري المٌرعب ترامب ..وللحديث بقية

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة