Close ad

الحرب في لبنان تقترب.. صدام وشيك بين إسرائيل وحزب الله

30-6-2024 | 00:52
الحرب في لبنان تقترب صدام وشيك بين إسرائيل وحزب اللهإسرائيل وحزب الله

قال الإعلامي عمرو خليل، إنّ الصراع في المنطقة يتسع ويتمدد في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي على غزة منذ 9 أشهر ودخول أطراف جديدة لدائرة الحرب مثل حزب الله في لبنان وجماعة الحوثي في اليمن.

موضوعات مقترحة

وأضاف "خليل"، في عرض تفصيلي للصدام الوشيك بين إسرائيل وحزب الله، في حلقة اليوم من برنامج "من مصر"، عبر قناة "القاهرة الإخبارية": "كل الشواهد تؤكد تزايد احتمالات نشوب حرب واسعة بين إسرائيل وحزب الله خاصة مع تلاشي فرص التوصل لاتفاق بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية بخصوص وقف إطلاق النار واتفاق تبادل الأسرى والمحتجزين".

وتابع: "الأمور تعقدت أكثر مع استهداف عناصر تابعة لحزب الله، ثم إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي المصادقة على خطط عملياتية لهجوم واسع على لبنان، ثم تلا ذلك من تهديدات من وزراء حكومة نتنياهو خاصة وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس الذي توعّد بالقضاء على حزب الله في حال اندلاع "حرب شاملة".

وواصل: "فيما دعت جماعة "أيقظوا الشمال" اليمينية المتطرفة في إسرائيل لوضع خطط لبناء مستوطنات جديدة في جنوب لبنان باعتبارها جزءًا من أرض الميعاد حسب قولهم، بدوره أشعل حزب الله الصراع أكثر بعدما نشر فيديو مدته أكثر من 9 دقائق يتضمن مسحا دقيقا لمناطق عسكرية متفرقة من شمال إسرائيل في اختراق استخباراتي أحدث هزة كبرى داخل تل أبيب". 

وأكمل: "ولم يكتفِ أمين حزب الله بذلك؛ بل هدد باجتياح شمال إسرائيل وقصف قبرص إذا ما وافقت على استخدام مطاراتها في الحرب على لبنان، وبذلك يدخل الاتحاد الأوروبي كجزء من الصراع، فيما تحاول الإدارة الأمريكية بشتى الطرق تجنيب المنطقة حربًا جديدة بين إسرائيل وحزب الله، وحذرت من خطورة الوضع الحالي". 

وواصل: "ومن جانبها أبدت بريطانيا استعدادها للتوسط من أجل تخفيف حدة التصعيد على الحدود بين الاحتلال ولبنان، والحقائق تقول إن المنطقة لا تتحمل مزيدا من الحروب والصراعات، لكنها تحتاج في الوقت الحالي لتغليب لغة السياسة والتفاوض للوصول إلى حلول دائمة من أجل استقرار المنطقة".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة