Close ad

الانتهاء من تفويج 10200 حاج سياحة.. وكشف أثري جديد بأسوان «السياحة والآثار في أسبوع»

28-6-2024 | 17:54
الانتهاء من تفويج  حاج سياحة وكشف أثري جديد بأسوان ;السياحة والآثار في أسبوع; الكشف عن عدد من المقابر العائلية
عمر المهدي

نجحت البعثة الأثرية المصرية الإيطالية المشتركة والعاملة في محيط ضريح الأغاخان غرب أسوان، في الكشف عن عدد من المقابر العائلية التي لم تكن معروفة من قبل والتي ترجع للعصور المتأخرة واليونانية الرومانية.

موضوعات مقترحة

وصرح بذلك الدكتور محمد إسماعيل خالد الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مؤكداً على أهمية هذا الكشف حيث أنه يضيف تاريخاً جديداً لمنطقة الأغاخان، لاسيما وأن بعض من المقابر  المكتشفة لاتزال تحتفظ بداخلها بأجزاء من مومياوات وبقايا الأدوات الجنائزية، الأمر الذي ساهم في معرفة المزيد من المعلومات عن تلك الفترة وبعض الأمراض المنتشرة خلالها، كما ينبئ بالكشف عن المزيد من المقابر بالمنطقة.

وقال الدكتور أيمن عشماوي رئيس قطاع الأثرية المصرية بالمجلس الأعلى للآثار، أن عدد المقابر المكتشفة يبلغ نحو 33 مقبرة جميعها من العصر المتأخر والعصرين اليوناني والروماني، موضحاً أن الدراسات التي تمت على بقايا المومياوات داخلها تشير إلى أن ما يقرب من 30% أو 40% من الذين دفنوا بها قد ماتوا في سن الشباب أو من حديثي الولادة حتى سن البلوغ. 

وعن التخطيط المعماري للمقابر المكتشفة أوضح أن البعض منها له مدخل مقبي يتقدمه فناء مفتوح محاط بحوائط من الطوب اللبن، أما البعض الآخر فهو منحوت مباشرة في صخر الجبل.

فيما افاد الدكتور عبد المنعم سعيد المشرف العام على أثار أسوان والنوبة ومدير البعثة الأثرية من الجانب المصري أنه من بين ما تم الكشف عنه داخل المقابر  عدد من المومياوات من بينهما مومياء لأحد البالغين ربما لسيدة، وطفل من المحتمل أن يكون قد توفي عن عمر السنة أو السنتين ومازال الجسدين متلاصقين بعضهما البعض داخل تابوت حجري، وهو ما سوف تعمل البعثة على دراستهما في الفترة القادمة لمعرفة العلاقة بينهما، بالإضافة إلى بعض بقايا الكارتوناج الملون والأشكال المشكلة من الطين المحروق والأحجار والتوابيت الخشبية وموائد القرابين.

وأشار إلى أنه من خلال تلك الشواهد، فمن المرجح أن الطبقة الوسطى من سكان جزيرة أسوان قد تم دفنهم في هذا الجزء من الجبانة، بينما الجزء الأعلى من الجبانة قد تم تخصيصه لدفن الطبقة العليا، لافتا إلى أنه تم إجراء العديد من الدراسات والتحاليل بالأشعة باستخدام أحدث التكنولوجيا على المومياوات التي تم اكتشافها لمعرفة الصورة الكاملة لها من حيث شكل الوجه وتحديد الجنس والعمر عند الوفاة وعما إذا كانت الوفاة نتيجة إلى مرض عضوي من عدمه.

فيما أفادت الدكتورة باتريتسيا بياتشنتي، أستاذة علم الآثار المصرية بجامعة ميلانو ومدير البعثة من الجانب الإيطالي، أنه اتضح من الدراسات الأولية على المومياوات أن منهم من ماتوا في سن الشباب ومنهم من ماتوا وهم حديثي الولادة حتى سن البلوغ، كما أن البعض منهم كان يعاني من أمراض معدية، والبعض الآخر كان يعاني من بعض الاضطرابات العظمية حيث تبين أن الحوض عند بعض النساء البالغين ظهرت به علامات البتر والدليل على ذلك هو وجود بعض الصدمات العظمية، لافتة إلى أن بعض المومياوات ظهرت بها علامات فقر الدم وسوء التغذية والأمراض الصدرية والدرن وعلامات هشاشة العظام. 

كما أوضحت أن بعض حالات الوفاة كانت في سن متأخرة وكان بعضها يعاني من بعض أمراض العظام الشديدة. وأكدت أن البعثة سوف تستمر في أعمالها بالموقع، في محاولة للكشف عن المزيد عن هذا الموقع الأثري الهام.

طبقًا لتكليفات رئيس الجمهورية... رئيس الوزراء يترأس اجتماع "خلية أزمة الحجاج"
ترأس الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماع خلية الأزمة المُشكلة بتكليف من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لمتابعة وإدارة الوضع الخاص بحالات وفاة الحجاج المصريين، وذلك بحضور الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، سامح شكري، وزير الخارجية، والدكتور خالد عبد الغفار، وزير الصحة والسكان، والسيد/ محمود توفيق، وزير الداخلية، والسيدة/ نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، والفريق محمد عباس حلمي، وزير الطيران المدني (عبر تقنية الفيديو كونفرانس)، و أحمد عيسى، وزير السياحة والآثار، والسفير/ اسماعيل خيرت، مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين في الخارج، واللواء/ أحمد شاهين، ممثلاً عن إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة، واللواء/ حسام أبو المجد، ممثلاً عن هيئة عمليات القوات المسلحة، ومسئولي الوزارات والجهات المعنية.
وفي مستهل الاجتماع، أعرب الدكتور مصطفى مدبولي، عن تقدم مجلس الوزراء بخالص العزاء والمواساة لأسر الضحايا من الحجاج المتوفين، مؤكدًا الالتزام بتقديم الدعم اللازم لهم خلال هذا الحدث المُحزن.
وأشار رئيس مجلس الوزراء، إلى أن هذا الاجتماع لخلية الأزمة التي كلف بها فخامة السيد رئيس الجمهورية، يأتي بهدف متابعة أوضاع الحجاج المصريين، وتقديم الدعم والمساندة لأسر المُتوفين، والتنسيق مع السلطات بالمملكة العربية السعودية، لتسهيل الإجراءات الخاصة بالمتوفين، وتقديم كافة التسهيلات اللازمة في هذا الشأن، وكذا دراسة أسباب ما حدث والعمل على عدم تكرارها.
ووجه الدكتور مصطفى مدبولي، بضرورة اتخاذ قرارات فورية مع الشركات أو الكيانات التي ساهمت في تسفير هؤلاء الحجاج بآليات وطرق غير رسمية، مع وضع الأطر والقواعد التي تسهم في عدم تكرار هذا الأمر مرة أخرى.
ونوّه الدكتور مصطفى مدبولي، إلى أن إجمالي عدد البعثة الرسمية المصرية يزيد على 50 ألف حاج، مضيفًا أنه يجري مُتابعة أوضاع البعثة الرسمية على مدار اليوم من المسئولين المعنيين، كما تم متابعة وحصر أعداد الحجاج غير النظاميين لعدم وجود أي بيانات مُسجلة عنهم سواء في الوزارات المعنية، أو القنصلية، أو لدي البعثة الطبية.
وفي هذا الصدد، أكد رئيس الوزراء، أن الأمور في البعثة الرسمية شديدة الانضباط، وهناك منظومة متابعة متكاملة على أعلي مستوي من كافة أجهزة الدولة المعنية، حيث تم رصد 31 حالة وفاة بالبعثة الرسمية للحج نتيجة أمراض مُزمنة.

نيابة عن الوزير الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي يشارك في اجتماع وزراء السياحة لتجمع البريكس بروسيا 
 شارك  عمرو القاضي الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي في اجتماع وزراء السياحة لتجمع البريكس "TMM" الذي يُعقد بالعاصمة الروسية موسكو برئاسة دولة روسيا هذا العام تحت شعار "تعزيز تعددية الأطراف من أجل تنمية العالمية العادلة والأمن" بحضور اللواء إيهاب سالم مساعد الوزير للشئون المالية والاستثمار، والسفير خالد ثروت مستشار الوزير للعلاقات الدولية والمشرف العام على الإدارة العامة للعلاقات الدولية والاتفاقيات بالوزارة، والمستشار أحمد مدحت بالسفارة المصرية في موسكو.
وتناول الاجتماع استعراض ممثلو دولة روسيا وكافة الدول الأعضاء رؤية دولهم فيما يتعلق بعدة موضوعات من بينها موقف التنمية السياحية في دولهم، وما يمكن أن يحققه تجمع البريكس للدول الأعضاء من استفادة في مجال السياحة حيث تم الإشارة إلى أنه من شأنه أن يساهم في زيادة الحركة السياحية ما بين الدول الأعضاء وتنمية العلاقات الثقافية والحضارية والتاريخية بين شعوب هذه الدول بالإضافة إلى أهمية الترويج للاستثمار السياحي بين الدول الأعضاء بالبريكس وتبادل المعلومات والخبرات والتدريب في مجال السياحة.
وخلال الاجتماع، أشار عمرو القاضي إلى النمو الذي شهدته معدلات الحركة السياحية الوافدة لمصر من مختلف الأسواق السياحية خلال العام الماضي والتي حققت رقماً قياسياً في أعداد السائحين الوافدين بلغ  14.906 مليون سائح، مشيراً إلى النمو الذي حققته هذه الحركة خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنة بذات الفترة من عام 2023.
كما تحدث عن الاستراتيجية الوطنية للسياحة في مصر والتي تهدف إلى الوصول إلى 30 مليون سائح بحلول عام 2028 والتي تتمثل محاورها الرئيسية في زيادة عدد مقاعد الطيران القادمة لمصر، وتحسين مناخ الاستثمار السياحي في مصر ولاسيما الفندقي، بالإضافة إلى العمل على تحسين التجربة السياحية في مصر.
وأشار أيضاً إلى أن وزارة السياحة والآثار حرصت في ضوء هذه الاستراتيجية على إعادة توصيف وتحديد دور كل من الوزارة ودور القطاع السياحي الخاص بالنسبة لصناعة السياحة في مصر، لافتاً إلى الجهود التي تقوم بها الوزارة لتحسين البيئة التشريعية المتعلقة بصناعة السياحة في مصر والتي من بينها صدور قانون إنشاء الغرف السياحية وتنظيم اتحاد لها بما يساهم في تعزيز دور القطاع الخاص في صناعة السياحة في مصر وجعله أكثر كفاءة وفعالية لتمثيل القطاع أمام الوزارة من خلال مؤسسات عمل مدني قوية وفعالة وذات كفاءة عالية والتي تتمثل في الاتحاد المصري والغرف السياحية.
وتطرق أيضاً السيد عمرو القاضي للحديث عن الجهود التي تبذلها الوزارة ممثلة في الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي للترويج للمقصد السياحي المصري بالأسواق السياحية المستهدفة، مشيراً إلى الاستراتيجية الإعلامية للترويج السياحي لمصر والتي تهدف إلى إبراز تنوع وتميز المقصد السياحي المصري وأنه وجهة عصرية نابضة بالحياة وجاذبة.
هذا بالإضافة إلى التعاون مع شركاء المهنة من منظمي الرحلات وشركات الطيران المحلية والدولية لتنفيذ حملات ترويجية مشتركة للترويج السياحي لمصر  ورحلات تعريفية للمقاصد السياحية المصرية، هذا بالإضافة إلى برنامج تحفيز الطيران.
كما تحدث خلال الاجتماع عن قيام الدولة المصرية باستثمار 22% من ناتجها المحلي العام خلال ال 7 سنوات الماضية لتطوير البنية التحتية وشبكة الطرق المواصلات من سكك حديدية ومطارات مما انعكس بشكل إيجابي على قطاع السياحة.
وفي ختام الاجتماع تم عرض المسودات التي تم الاتفاق عليها خلال الاجتماع التحضيري لمجموعة عمل السياحة للدول الأعضاء بتجمع البريكس، كما تم التوقيع على البيان الختامي للاجتماع.
وفي سياق متصل، شارك الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي كمتحدث في حلقة نقاشية تحت عنوان " آفاق التعاون بين دول البريكس في ضوء الواقع الحالي" والتي عُقدت على هامش اجتماع وزراء السياحة لتجمع البريكس وحضرها ما يقرب من 500 من ممثلي شركات السياحة والطيران الروسية والدولية وممثلي وسائل الإعلام.
وخلال الحلقة النقاشية أكد السيد عمرو القاضي على أهمية صناعة السياحة بالنسبة لاقتصاديات الدول وأهمية التعاون بين الدول الأعضاء في تجمع البريكس بما يساهم في تحقيق النهوض بصناعة السياحة في هذه الدول.
كما استعرض المقومات السياحية والأثرية التي يتمتع بها المقصد السياحي المصري وما يتميز به من تنوع في منتجاته وأنماطه السياحية تلبي كافة أذواق السائحين، لافتاً إلى الحملة الترويجية التي أطلقتها الوزارة ممثلة في الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي تحت عن عنوان "Your Expectations are History"  مشيراً إلى أن هذه الحملة بمثابة دعوة للسائحين للاستمتاع بكافة المقومات السياحية التي يتمتع بها المقصد السياحي المصري وأنه ليس مقصداً للاستمتاع بزيارة المتاحف والمواقع الأثرية فقط وإنما هو مقصد متكامل يُمكن الاستمتاع فيه بالأنماط والمنتجات السياحية المختلفة والمتنوعة وممارسة الأنشطة السياحية المختلفة.

الانتهاء من تفويج 10200 حاج  سياحة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة
قامت سامية سامي رئيس الإدارة المركزية لشركات السياحة بالوزارة ورئيس مكتب شئون الحج السياحي المصري، بالتوجه من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، وذلك لمتابعة حركة تفويج حجاج السياحة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة بعد انتهائهم من أداء مناسك الحج، وكذلك إجراءات تسكينهم بمقرات إقامتهم بها حتى عودتهم بسلام إلى أرض الوطن.
ومن جانبها، أوضحت سامية سامي أن هناك ما يقرب من 17 ألف حاج من حجاج السياحة يتم تفويجهم حالياً وحتى بداية الأسبوع المقبل من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة لاستكمال باقي برنامج الحج الخاص بهم، مشيرة إلى أنه تم حتى الآن الانتهاء من تفويج 10200حاج سياحة إلى المدينة وتم تسكينهم بأماكن إقامتهم بها.
وأكدت على التزام شركات السياحة المصرية بمواعيد التفويج وإجراءات التسكين، لافتة إلى أن لجنة الوزارة بالمدينة المنورة تتابع على مدار الساعة إجراءات تفويج الحجاج والتسكين بها، بجانب متابعة باقي لجان بعثة الوزارة بكامل تشكيلها لأحوال كافة حجاج السياحة وتنظيم تفويجهم من مكة المكرمة،وذلك إلى أن يغادر كافة حجاج السياحة الأراضي المقدسة وعودتهم بسلامة الله إلى أرض الوطن.
جدير بالذكر أن اليوم هو انطلاق أولى رحلات عودة حجاج السياحة من المدينة المنورة إلى مصر، وكانت قد انطلقت أمس أولى رحلات عودة حجاج السياحة من مطار الملك عبد العزيز بجدة، ومن المقرر أن تستمر رحلات عودة الحجاج سواء من مكة أو المدينة المنورة على مدار الأيام المقبلة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة