Close ad

بايدن ضد ترامب.. مناظرة حامية تكشف النقاط الفاصلة في السباق الرئاسي

28-6-2024 | 10:34
بايدن ضد ترامب مناظرة حامية تكشف النقاط الفاصلة في السباق الرئاسيبايدن وترامب
واشنطن: سحر زهران

شهدت الساحة السياسية الأمريكية اليوم مناظرة مثيرة بين الرئيس جو بايدن والرئيس السابق دونالد ترامب، حيث تبادلا الاتهامات وناقشا القضايا الحيوية التي تهم الناخبين.

موضوعات مقترحة

وأظهرت المناظرة نقاط قوة وضعف لكلا المرشحين، وقد تباينت ردود الفعل من الشارع الأمريكي والمحللين السياسيين حول من كان الفائز الحقيقي في هذه المواجهة.

بايدن قدم أداءً هادئًا ومتوازنًا، مُركزًا على إنجازاته في تحسين الاقتصاد والرعاية الصحية، أبرز دعمه للسيارات الكهربائية والاستثمارات في الطاقة النظيفة كجزء من رؤيته المستقبلية للولايات المتحدة.

واجه بايدن انتقادات بسبب سياساته الخارجية وقدرته على التعامل مع ملف الهجرة، في بعض اللحظات، بدا غير قادر على تقديم ردود قوية على هجمات ترامب الحادة.

بينما أظهر ترامب قدرة على الهجوم القوي، منتقدًا سياسات بايدن الاقتصادية والهجرة، ركز على نقاط ضعفه المتصورة في الإدارة الحالية، محاولًا جذب الناخبين الذين يشعرون بالإحباط من الوضع الحالي.

رغم قوته الهجومية، افتقر ترامب إلى التفاصيل حول خططه المستقبلية، مما أثار قلق بعض الناخبين بشأن وضوح رؤيته للمرحلة المقبلة.

تفاعل الجمهور كان متباينًا، حيث أظهرت استطلاعات الرأي تباين الآراء حول من كان الفائز في المناظرة، بحسب استطلاع أجرته "نيويورك تايمز" بالتعاون مع "سيينا كوليج"، توقع 60% من الناخبين أن يقدم ترامب أداءً قويًا في المناظرة، مقابل 46% فقط توقعوا ذلك لبايدن.

أشار المحلل السياسي جوناثان مارتن من صحيفة "نيويورك تايمز" إلى أن بايدن نجح في استمالة الناخبين المستقلين بفضل سياسته المتوازنة، بينما تمكن ترامب من تعزيز دعمه بين القاعدة الجمهورية بفضل هجماته القوية على سياسات بايدن.

جيمس هيرش، محلل سياسي في شبكة "سي إن إن"، أشار إلى أن أداء بايدن كان ثابتًا ومقنعًا، مما قد يساعده في كسب دعم الناخبين المترددين. 

في حين أضافت أليسون كاميروتا من "فوكس نيوز" أن ترامب أظهر قدرته على التحكم في النقاش وإبراز نقاط الضعف في إدارة بايدن، مما يعزز موقفه بين مؤيديه.

من جانبها قالت المحللة السياسية سوزان بيج من "يو إس إيه توداي"، قد لاحظت أن اللحظات الفارقة في المناظرة كانت عند مناقشة القضايا الاقتصادية، حيث أظهر بايدن تفوقًا في طرح خططه لتقليل التضخم وزيادة فرص العمل، بينما كان ترامب أكثر تركيزًا على انتقاداته للسياسات البيئية التي يراها معيقة للنمو الاقتصادي .


تناولت المناظرة قضايا حيوية ومهمة مثل الاقتصاد، الهجرة، والسياسات البيئية، تميز بايدن بتقديم رؤية واضحة لدعم السيارات الكهربائية والاستثمار في الطاقة النظيفة، في حين ركز ترامب على تخفيض الضرائب وتقليل التشريعات لتعزيز النمو الاقتصادي.

شهدت المناظرة بعض السقطات من كلا المرشحين، بايدن تعرض لانتقادات لاذعة عندما لم يستطع تقديم ردود قوية على بعض هجمات ترامب، بينما أثار ترامب الجدل بتصريحاته الحادة التي افتقرت إلى التفاصيل حول خططه المستقبلية.

بناءً على تحليل المحللين وردود فعل الجمهور، يمكن القول إن المناظرة كانت لحظة حاسمة في السباق الرئاسي لعام 2024، حيث قدم كل مرشح رؤيته وخططه للناخبين.

ستظل تأثيرات هذه المناظرة على النتائج النهائية موضوعًا للمتابعة والتحليل في الأيام القادمة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: