Close ad

أحمد أمل: الصراعات الإثنية واحدة من القضايا المهمة في القرن الإفريقي

27-6-2024 | 12:48
أحمد أمل الصراعات الإثنية واحدة من القضايا المهمة في القرن الإفريقيالدكتور أحمد أمل رئيس وحدة الدراسات الافريقية بالمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية - تصوير مح
محمد الإشعابي

قال الدكتور أحمد أمل، رئيس وحدة الدراسات الافريقية بالمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، خلال الجلسة الأولى لمؤتمر "صراعات القرن الأفريقي وتداعياتها على الأمن الإقليمي والمصري"، إن الصراعات الإثنية واحدة من القضايا المهمة في القرن الأفريقي .

موضوعات مقترحة

ولفت إلى أن خريطة الصراعات الإثنية تشمل كل دول الإقليم، فهي صراعات حاضرة داخل كل دولة من دول الإقليم، مشيرا إلى أن هناك أنواعا عديدة من الصراعات منها: صراعات إثنية انفصالية، وصراعات إثنية وجودية، وصراعات إثنية يحضر فيها البعد القومي، وصراعات إثنية قائمة العرق. 

وتابع بالقول: تعدد أشكال الصراع الإثني أدى الى تفاقم تلك الصراعات وبالتالي تعثر تسويتها لوجود أسباب جذرية من الصب حلها، لافتا إلى أن لصراعات الإثنية في القرن الإفريقي شديدة التعقيد، وهناك حاجة لفهم هذه الصراعات بشكل أفضل وسبب استمرارها وانتشارها إلى الآن.

وقال إن الوصول لتفكيك صراعات القرن الأفريقي يحتاج المزيد من الجهد، ولابد من إفساح المجال للآليات التقليدية لإفراز سلام أهلي بين المكونات المجتمعية.

وأردف بالقول: التقسيم الرديء المتعمد وغير المتعمد لحدود الدول الأفريقية أدى إلى كونها مجرد تقسيمات على الأرض ولا تعبر عن الأمة، وهو ما فاقم الصراع في القرن الأفريقي.

واستطرد حديثه قائلا: مسلك الدول الكبرى تجاه منطقة القرن الأفريقي جعلها واحدة من أهم ساحات التنافس الدولي، وهو ما نتج عنه صراعات مستمرة إلى الآن، وأن الصراعات الإثنية في القرن الافريقي ليست مشكلة مستوردة فحسب، بل لها أسباب داخلية متعددة، منها أن خصوصيات هذا الإقليم أفرزت أحداثًا سياسية كانت قوية وفاعلة.

وبحسب الدكتور أحمد أمل فإن مشروعات الكيانات الأساسية في القرن الأفريقي كانت نابضة وقوية، وهو ما ترك أثرًا قويًا على القرن الافريقي، و كان من المتوقع أن يسهم استقلال الصومال والسودان وكينيا في وجود نماذج وطنية للتعايش ومن ثم وجود دولة قوية ولكن ما حدث أن المنطقة شهدت مجموعة كبيرة من السياسيات العنيفة والإقصائية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة