Close ad

هل تكون اختبارا للكفاءة الذهنية للمرشحين الأكبر سنا؟.. ترامب وبايدن وجهًا لوجه مرة أخرى في مناظرة طال انتظارها

27-6-2024 | 10:22
هل تكون اختبارا للكفاءة الذهنية للمرشحين الأكبر سنا؟ ترامب وبايدن وجهًا لوجه مرة أخرى في مناظرة طال انتظارهاترامب وبايدن
محمد يوسف

تتجه أنظار العالم اليوم الخميس، للولايات المتحدة الأمريكية، حيث تُعقد مناظرة مدتها 90 دقيقة ما بين الخصمين؛ الرئيس الأمريكي جو بايدن ( 81 عاما) مرشح الحزب الديمقراطي وسلفه دونالد ترامب (78 عاما) مرشح الحزب الجمهوري، تنظمها شبكة «سي إن إن»، في التاسعة مساءً بالتوقيت المحلي للولايات المتحدة الأمريكية، فى مناظرة طال انتظارها كثيرا.

موضوعات مقترحة

وتعد هذه المواجهة المباشرة الأولى لهما منذ آخر مناظرة جمعتهما عام 2020، ومنذ أن حاول ترامب الاعتراض على فوز بايدن، كما سيمنح هذا الحدث كليهما فرصة جوهرية لعرض برنامجَيهما السياسيّين أمام الجمهور في عموم البلاد، وذلك في إطار سعيهما للظفر بالبيت الأبيض لفترة حكم ثانية في انتخابات نوفمبر المقبل.

وستعقد المناظرة بدون جمهور وفواصل إعلانية، كما سيتم إغلاق ميكروفون المرشح عندما يتحدث منافسه، ولن يُسمح لهما بإحضار أنصارهما داخل استوديوهات تصوير المناظرة في مقر شبكة "سي إن إن" CNN بولاية جورجيا.

ومن المتوقع أن تشكل هذه المناظرة نقطة الذروة للحملتين الانتخابيتين اللتين صعدتا الهجمات الشخصية مؤخرا بشكل متزايد.

وقال ترامب، في مقابلة مع شبكة "نيوزماكس" اليمينية بشأن التحضير للمناظرة: "أعتقد أنني كنت أستعد لها طوال حياتي. سنقوم بعمل جيد جدا".

 استطلاع رأى

فيما كشف استطلاع رأى أجراه مركز بيو للأبحاث في فبراير الماضي أن غالبية الأمريكيين يعتبرون الحربين في أوكرانيا وغزة ذات أهمية كبيرة، في تحديد مسار الانتخابات بشكل عام.

كما أوضح أوضح جاكوب بوشتر، نائب مدير الأبحاث في المركز، أن 59٪ من الأمريكيين يرون أن الحرب في أوكرانيا مهمة، بينما يعتبر 65٪ منهم أن الحرب على غزة كذلك.

ورغم أن الاستطلاعات تعطي ترامب أفضلية طفيفة في جميع الولايات المتأرجحة في انتخابات يرجح أن تحسمها بعض الولايات ومئات الآلاف من الأصوات فقط.

استعدادات ترامب وبايدن

من جهته، أمضى بايدن الأسبوع بعيدا عن الأنظار في منتجع كامب ديفيد الجبلي بالقرب من واشنطن للتدرب وإجراء مناظرات وهمية.

أما ترامب فاستعداداته كانت أكثر استرخاء، حيث تجنب التدريبات الرسمية للمناظرات ليشارك في طاولات مستديرة غير رسمية وليحول نقاشاته مع الحشود إلى ورش لاستراتيجيات النقاش.

وقد شجعه مساعدوه على التركيز على مجالات يبرع فيها مثل الاقتصاد، بينما يسعى بايدن إلى تصوير ترامب على أنه مضطرب وغير صالح للمنصب.

ووصفت حملة ترامب بايدن مرارا بأنه ضعيف وغير كفء، لكنها غيّرت إستراتيجيتها في الأيام الأخيرة بعد تحذيرات من أن خفض التوقعات بالنسبة للرئيس الديمقراطي لن يؤدي إلا إلى مساعدته.

وقال جيسون ميلر كبير مستشاري حملة ترامب للصحافيين: "نعلم أن جو بايدن، بعد حصوله على إجازة لمدة أسبوع كامل، سيكون جاهزا لذلك".

عقاقير تحسين الأداء

وبدعم من شخصيات إعلامية يمينية، كان ترامب وفريقه يروجون لنظرية لا أساس لها بأن بايدن سيكون حيويا بسبب "تناوله عقاقير تحسين الأداء"، ولمّح الرئيس السابق إلى أن قناة "سي إن إن" CNN متحيزة.

وقال ميلر إن ترامب سيظهر كخيار واضح إذا تم السماح له "بعرض رؤيته لأمريكا من دون تدخل صارخ من شبكة سي إن إن" أو المشرفين على المناظرة، وهي الأولى على الإطلاق بين مرشحين شغلا البيت الأبيض.

وإحدى أكبر نقاط الضعف لدى بايدن هي أمن الحدود، فقد وعد ترامب بمكافحة تدفق المهاجرين غير الشرعيين من المكسيك من خلال عمليات الترحيل الجماعي وتكرار إثارة مسألة جرائم القتل التي يرتكبها المهاجرون.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أنه من المتوقع أن يدعو ترامب أفراد عائلات ضحايا عنف المهاجرين إلى أتلانتا، على الرغم من أن المناظرة نفسها لن يكون لها جمهور.

فيما أعلنت إدارة بايدن، أن القيود الجديدة التي فرضتها أدت إلى تراجع نسبة عبور المهاجرين غير الشرعيين إلى أدنى مستوياتها منذ أكثر من ثلاث سنوات، ما حيد استخدام قضية الهجرة كخط هجوم أول.

الحرب فى أوكرانيا وغزة

 

وبحسب تقرير نشرته صحيفة "ذا هيل" الأمريكية أشارت إلى أن ترامب لم يقدم تفاصيل كثيرة حول كيفية حل الحروب في أوكرانيا وغزة، لكنه ادعى أنه سيتوسط لاتفاق بين نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال 24 ساعة لإنهاء الحرب، فيما وعد بايدن، بعدم إرسال قوات أمريكية إلى أوكرانيا، مع التأكيد على دعمه المستمر للبلد.

ومن المتوقع أن يحاول مقدمو المناظرة استدراج ترامب للحديث عن إسرائيل، وهو موضوع تحدث عنه قليلًا مؤخرًا.

ودعا ترامب من قبل إسرائيل إلى "إنهاء ما بدأته"، لكنه انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في تحول حاد عن سياسته المؤيدة بشدة لإسرائيل خلال فترة رئاسته الأولى.

وأكدت الصحيفة أن المناظرة ستحظى باهتمام كبير من المشاهدين في الخارج، إذ ينظر الكثيرون إلى مستقبل الحرب في أوكرانيا وغزة على أنه مرتبط ارتباطًا وثيقًا بهوية الرئيس الأمريكي في عام 2025.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: