Close ad

المركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية ينظم مؤتمرًا حول الصراعات في إقليم القرن الإفريقي

26-6-2024 | 13:04
المركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية ينظم مؤتمرًا حول الصراعات في إقليم القرن الإفريقيالمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية

ينظم المركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية يوم الخميس 27 يونيو 2024، مؤتمرًا بعنوان "صراعات القرن الإفريقي.. وتداعياتها على الأمن الإقليمي والمصري"، وذلك بمشاركة نخبة واسعة من خبراء الشئون الإفريقية، والعلاقات الدولية، ومراكز الفكر المصرية والأجنبية، بالإضافة إلى حضور رفيع المستوى من الوزرات، وكبار المسئولين بالدولة المصرية، وممثلين عن السفارات الأجنبية، والمنظمات الدولية، والأكاديميين، والباحثين، إلى جانب ممثلين عن منظمات المجتمع المدني. 

موضوعات مقترحة

ويهدف المؤتمر إلى تقديم قراءة شاملة حول طبيعة وأبعاد وتداعيات الصراعات الراهنة في إقليم القرن الإفريقي، وذلك بغرض بلورة تصور لسبل المواجهة الجماعية لهذا الوضع الإقليمي المعقد. 

وبحسب الورقة الإطارية للمؤتمر الصادرة عن المركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، هناك حاجة مُلحة لمناقشة الأوضاع في إقليم القرن الإفريقي؛ لتقدير ما تحمله من تداعيات سلبية على دول إقليم القرن الإفريقي، وارتداداتها الممتدة إلى دول الشرق الأوسط. 

كما تؤكد الورقة الإطارية، أهمية استشراف تداعيات هذه صراعات القرن الإفريقي على المصالح المصرية، خاصة في ظل ما يشكله ذلك الإقليم من نقطة التقاء العديد من المصالح الإستراتيجية المصرية، والمتمثلة في الأمن المائي، بسبب استمرار تعثر مفاوضات سد النهضة، والأمن البحري نتيجة ما يشكله القرن الإفريقي ومضيق باب المندب من أهمية استراتيجية للمدخل الجنوبي للبحر الأحمر المفضي إلى قناة السويس، هذا بجانب الانعكاسات المتعددة للصراعات في القرن الإفريقي على أمن الحدود البرية الجنوبية لمصر في ظل ما تفرزه هذه البيئة الصراعية من تحركات سكانية غير منضبطة باتجاه الشمال.

يفتتح المؤتمر الدكتور خالد عكاشة مدير عام المركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية.

وتشهد فاعليات المؤتمر، الذي يعقد لمدة يوم واحد، 3 جلسات؛ حيث تناقش الجلسة الأولى "تفكيك خريطة الصراعات المركبة في القرن الإفريقي"، ويديرها اللواء محمد إبراهيم الدويري نائب المدير العام للمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية. وتدور محاور الجلسة الأولى حول: الصراعات الإثنية ومعضلة التسوية في القرن الإفريقي، وخريطة الإرهاب وتطوراتها في القرن الإفريقي، وعودة صراعات الحدود.. وأمن القرن الإفريقي، والسياسة المائية في أثيوبيا وتهديدها للأمن والاستقرار الإقليمي، وأدوار القوى الخارجية في صراعات القرن الإفريقي.

وتتطرق الجلسة الثانية إلى "تداعيات صراعات القرن الإفريقي على الأمن الإقليمي"، ويديرها د. محمد مجاهد الزيات عضو الهيئة الاستشارية بالمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، وتتناول الجلسة المحاور التالية: مستقبل الدولة وسلامتها الحدودية في القرن الإفريقي، وانعكاس الاضطرابات على حركة الملاحة والأمن البحري، وتقييم الاستجابات لأزمات اللجوء والنزوح في القرن الإفريقي، وأزمة الصراع على الموارد بإقليم القرن الإفريقي، والتعاون الإقليمي لمنع النزاعات وتسويتها في القرن الإفريقي.   

وتركز الجلسة الثالثة على موضوع تأثير صراعات القرن الإفريقي علي الأمن القومي المصري وكيفية وضع آليات لمواجهة التهديدات المتصاعدة، ويدير الجلسة عزت إبراهيم رئيس تحرير جريدة الأهرام ويكلي، وعضو الهيئة الاستشارية بالمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية.

وتدور محاور الحديث بالجلسة حول: رؤية القوى الدولية للأمن والاستقرار في القرن الإفريقي، وخطاب الإعلام الدولي والمصري تجاه قضايا القرن الإفريقي، وحدود قدرة دول القرن الإفريقي على بناء نظام أمن إقليمي، ورؤية مصرية لبناء الأمن والاستقرار في القرن الإفريقي.

فيما تُختتم فعاليات المؤتمر بتقديم بيان ختامي يتضمن أهم ما خلصت إليه المناقشات من توصيات، يُلقيه اللواء محمد إبراهيم الدويري نائب المدير العام للمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة