Close ad

زراعة النواب تطالب بخطة محددة لمراكز البحوث الزراعية لتطوير برامج التنمية الزراعية

25-6-2024 | 19:00
زراعة النواب تطالب بخطة محددة لمراكز البحوث الزراعية لتطوير برامج التنمية الزراعية لجنة الزراعة والرى بمجلس النواب
محمد علي السيد

ناقشت لجنة الزراعة والرى بمجلس النواب، خلال اجتماعها اليوم، برئاسة النائب هشام الحصرى، رئيس اللجنة، دور المراكز والمعاهد البحثية التابعة لوزارة الزراعة في تحديث وتطوير برامج التنمية الزراعية.

موضوعات مقترحة

وفي البداية أكد النائب هشام الحصرى رئيس لجنة الزراعة، أهمية دور مراكز البحوث الزراعية في تلك المرحلة الحالية، التى تستهدف فيها البلاد زيادة حجم الإنتاج وتوفير احتياجات البلاد، في ظل التحديات الاقتصادية والعالمية مثل التغييرات المناخية.

وأكد الحصرى، أن البحث العلمى يلعب دوراً بارزاً فى سد الفجوة الغذائية والصناعية والتصديرية من المحاصيل الزراعية فضلاً عن دوره فى استنباط أصناف عالية الإنتاجية وملائمة للتغيرات المناخية.

وشدد الحصرى على ضرورة وجود خطة واضحة لمراكز البحوث الزراعية في دعم خطة التنمية الزراعية بالبلاد.

وبدوره قال الدكتور عادل عبد العظيم، رئيس مركز البحوث الزراعية، إن مصر تمتلك إمكانيات كبيرة في البحث العلمي، متابعا، لدينا قامات علمية كبيرة بـ ١٦ معملا بحثيا تابعا لوزارة الزراعة.

وأوضح عبد العظيم، أن تلك المعامل مقسمة إلى ثلاث مجموعات، تختص المجموعة الأولى بالإنتاج النباتى والمجموعة ثانية خاصة بالإنتاج الحيوانى والثالثة خاصة بسلامة الغذاء.

وتابع رئيس مركز البحوث الزراعية، لدينا نجاحات كبيرة في زراعة المحاصيل الاستراتيجية والتوسع فيها مثل القمح وغيرها من المحاصيل الاستراتيجية، مضيفا، ولا ننكر أننا تأخرنا في بعض الملفات، ولكن هناك خطوات جيدة حاليا.

وأضاف، نسعى حاليا لزراعة الشعير في الأراضى ذات الملوحة المرتفعة، حيث نستهدف البدء بزراعة ألف فدان في المناطق الأكثر ملوحة. 

وتابع، أيضا بدأنا أيضا في زراعة الجوجوبا في مناطق متعددة.

 وعقب النائب هشام الحصرى رئيس لجنة الزراعة والرى، قائلا، نريد أيضا محاصيل بديلة للأعلاف وتقاوى البطاطس.

ورد رئيس مركز البحوث الزراعية، بالفعل هناك محاصيل بديلة للأعلاف.

وتابع، أيضا بالنسبة تقاوى البطاطس، لدينا خطة لتوفير تقاوى بطاطس حديثة، حيث إن البطاطس هى الشغل الشاغل لنا منذ ثلاث سنوات، ومن المتوقع خلال أربع سنوات أن نصل إلى توفير نصف حجم التقاوى.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة