Close ad

المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط: المستوطنات في الضفة الغربية تقوض عملية السلام

25-6-2024 | 17:36
المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط المستوطنات في الضفة الغربية تقوض عملية السلامالضفة الغربية

أكد المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط، أن الحالة الإنسانية في قطاع غزة متدهورة بصورة غير مسبوقة، بحسب القاهرة الإخبارية.

موضوعات مقترحة

وقال المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط، خلال جلسة لمجلس الأمن، إن غالبية سكان قطاع غزة يعانون انعدام الأمن الغذائي.

وأعرب المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط، عن قلقة الشديد إزاء خطر التصعيد بين إسرائيل وحزب الله.

وأكد المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط،أن إعلان وزير المالية الإسرائيلي إعاقة تمويل السلطة الفلسطينية يهدد بزعزعة المنظومة المالية في الضفة الغربية.

وأشار المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط، إلى أن المستوطنات غير الرسمية في مناطق الضفة الغربية تقوض عملية السلام.

ولفتت المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط، إلى أن إعلان وزير المالية الإسرائيلي عن نيته إسباغ الصفة الرسمية على مستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة مصدر قلق بالغ.

وأكد المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط، أن استخدام إسرائيل أسلحة متفجرة في المناطق المكتظة بالسكان في قطاع غزة أمر مروع.

وتابع المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط: "من غير المقبول مهاجمة قوافل المساعدات ومنشآت المنظمات الدولية".

واستكمل المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط: "ما سُمِح بدخوله من مساعدات إنسانية لقطاع غزة قليل جدا ولا يفي بالحاجة".

واستطرد المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط: " نحث السلطات الإسرائيلية على وقف كافة الأنشطة الاستيطانية فورا".

وقال المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط: "يجب فتح كافة المعابر في غزة وضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى سكان القطاع".

وطالب المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط، بوقف توسيع المستوطنات في الضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية.

وقال المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط: "سنظل نسعى لإنهاء الاحتلال بما يتوافق مع القانون الدولي وحل الدولتين بما يضمن قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية".
 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة