Close ad

يوفر 4 آلاف فرصة عمل.. ثورة 30 يونيو تحقق حلم صيادي البحيرة في أول ميناء برشيد | صور

25-6-2024 | 14:58
يوفر  آلاف فرصة عمل ثورة  يونيو تحقق حلم صيادي البحيرة في أول ميناء برشيد | صورثورة 30 يونيو تحقق حلم صيادي البحيرة في أول ميناء برشيد
البحيرة - ياسر شميس

كانت ثورة 30 يونيو بمثابة «وش الخير» على الشعب المصري عامة ومواطني محافظة البحيرة على وجه الخصوص؛ حيث قربتهم من حلم امتلاك المحافظة لأول ميناء صيد متكامل في رشيد، مخطط له توفير 4 آلاف فرصة عمل.

موضوعات مقترحة

جهود الدولة لتطوير مدينة رشيد

الدكتورة نهال بلبع نائب محافظ البحيرة، أكدت أن إنشاء ميناء رشيد بدأ العمل به منذ سنوات، في إطار توجه الدولة لتطوير مدينة رشيد كمشروع قومي، لما تتمتع به من مقومات سياحية وتاريخية وثقافية وتراثية؛ لتحتل المدينة التاريخية المكانة اللائقة بها.

وأشارت إلى أن ميناء الصيد يعد من المشروعات القومية العملاقة، التي ستحقق طفرة اقتصادية هائلة للمحافظة، بالإضافة إلى توفير 4 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة لأبناء المحافظة، وهو الأول من نوعه في مصر، ومقام على مساحة 48 ألف متر.


أهمية ميناء رشيد للصيادين في البحيرة

حميد عبده -أحد مُلاك مراكب الصيد في رشيد- يؤكد أن وجود ميناء كبير للصيد سيوفر كثيرًا على الصيادين الذين يهربون إلى ميناء المعدية الذي ضاق بالمراكب.

ويشير إلى أن الخدمات الموجودة داخل الميناء الجديد ستساهم في استقطاب الصيادين من المحافظات القريبة، مما يجعل من رشيد مركزًا لتوزيع الأسماك البحرية، ويخلق فرص عمل جديدة لشباب المركز، فضلا عن تحفيز عدد أكبر من العاملين في مجال الصيد على شراء مراكب، بالإضافة إلى وجود خدمات صيانة المراكب داخل ورش الميناء، وهو ما يجنب الصيادين الذهاب إلى أماكن بعيدة لإصلاح مراكبهم.


أهمية ميناء الصيد في رشيد

تبرز أهمية مشروع ميناء الصيد في رشيد من دوره المأمول في تنمية الموارد الاستثمارية للمحافظة، بالإضافة إلى مستهدفات الدولة الاجتماعية من المشروع، وعلى رأسها مكافحة الهجرة غير الشرعية، ورفع مستوى المعيشة لدى المواطنين.

وتجري حاليا أعمال البنية التحتية التي شارفت على الانتهاء، مثل الكهرباء ومياه الشرب والغاز الطبيعي وشبكة الاتصالات والإنترنت، وذلك وفقًا لبرنامج زمني محدد، استعدادًا للتشغيل التجريبي. 


خدمات ميناء الصيد في رشيد

المهندس محمد زيد، المدير التنفيذي لمشروع تطوير رشيد، أشار إلي أن ميناء الصيد الجديد مكون من مباني (الإدارة - ورش الصيانة والترميم والطلاء - خزان المياه الأرضي - مبنى تشوين المهمات - الورش الهندسية التخصصية - غرف الكهرباء - مباني بيع الجملة والتجزئة - مصنع تعليب الأسماك - مصنع الثلج - مصنع شباك الصيد - مبني الثلاجات - المنشأة الجمركية - الخزانات - الأرصفة والمراسي).


وتتضمن أعمال الميناء إنشاء رصيف بطول 850 مترًا، ليسع الميناء 60 مركبا / ساعة، ليصبح بذلك الأول من نوعه في مصر الذي يضم هذه الخدمات المتكاملة.

كما يضم الميناء 3 مصانع، أحدها لتعليب الأسماك ومصنع لشباك الصيد ومصنع للثلج، فضلا عن رصيف صيانة للسفن ومراكب الصيد على مساحة 4000 متر، بالإضافة إلى محطة كهرباء خاصة لتغذية الميناء بأكمله.


كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة