Close ad

30 يونيو .."مصر والاتحاد الأوروبي".. شراكة إستراتيجية ودعم لريادتها وجهودها لاستقرار المنطقة

25-6-2024 | 12:55
 يونيو  مصر والاتحاد الأوروبي  شراكة إستراتيجية ودعم لريادتها وجهودها لاستقرار المنطقة 30 يونيو .. مصر والاتحاد الأوروبي شراكة استراتيجية ودعم لريادتها وجهودها لاستقرار المنطقة
سمر أنور

سنوات طويلة نجحت مصر من خلالها في تعزيز علاقاتها بدول أوروبا ولم تقتصر فقط علي الشراكات الاقتصادية بل لعبت الدبلوماسية المصرية دورًا كبيرًا منذ ثورة 30 يوينو في تعزيز علاقاتها السياسية والتجارية وكذلك الاقتصادية والثقافية بكافة الدول الأوروبية.

موضوعات مقترحة

وشهدت العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي طفرة غير مسبوقة على كافة المستويات منذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسي لرئاسة مصر في عام 2014، والذي أكد منذ توليه مقاليد الحكم أن مصر بما لديها من مقومات منفتحة في علاقاتها الدولية.

واتسمت السياسة المصرية بالرصانة والندية مع جميع دول العالم وكذلك الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول ودعم السلام والاستقرار في المحيط الإقليمي والدولي، ودعم مبدأ الاحترام المتبادل بين الدول، والتمسك بمبادئ القانون الدولي.

وتميزت العلاقات المصرية الاوروبية بـ "الشراكة الاستراتيجية الشاملة" وذلك لادراك الغرب الكامل بأهمية مكانة مصر وثقلها السياسي والاقتصادي وموقعها الاستراتيجي ومستقبلها الواعد والطفرة التنموية التي حققتها في جمهوريتها الجديدة. 

مؤتمر الاستثمار " مصر و الاتحاد الأوروبي"   

وتستعد مصر لاستضافة مؤتمر الاستثمار " مصر و الاتحاد الأوروبي"   تحت رعاية الرئيس السيسي ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ، خلال يومي 29 و30 يونيو 2024، وهو المؤتمر الذى يحظى بأهمية كبيرة لدي كافة مؤسسات الدولة، حيث يهدف إلي التعريف بمختلف الفرص الاستثمارية المتاحة في الاقتصاد المصري، كما يسعي لتعزيز ودعم أوجه التعاون الاقتصادي بين مصر والأتحاد الأوروبى . بحضور العديد من الكيانات الاقتصادية الأوروبية الكبرى وشركات الاستثمار.

ويهدف المؤتمر إلي جذب الاستثمارات الأوروبية المتنوعة والمُهمة إلى مصر، لاسيما في القطاعات ذات الأولوية، على رأسها البنية التحتية المستدامة، والطاقة المتجددة والكهرباء، والأمن الغذائي، والصحة والتعليم، والنقل المستدام وشبكات المياه والصرف الصحي، إضافةً إلى المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر والبيئة .

علاقات تاريخية ممتدة 

و شهدت العلاقات المصرية الأوروبية منذ عام 2014 تطوراً على المستويات السياسية والاقتصادية والاستراتيجية ، وحرصت القيادة السياسية على تنميتها وتعزيز أطر التعاون المشترك بين الجانبين في مختلف المجالات وعلى مختلف الأصعدة خاصة أنَّ الاتحاد الأوروبي يعد أحد الداعمين الرئيسيين لمصر إقليميًا ودوليًا. 

-تعزيز التعاون الاقتصادي مع الاتحاد الاوروبى ، بما في ذلك التجارة والاستثمار وتطوير البنية التحتية والمشروعات الكبرى حيث سيتم استعراض فرص تطوير البنية التحتية وتنفيذ مشروعات كبيرة في مصر، مثل مشروعات النقل والطاقة والتكنولوجيا.

- تعزيز الابتكار والريادة الاقتصادية لتعزيز الاقتصاد وخلق فرص عمل

-التنمية المستدامة والبيئة  في ضوء التحديات البيئية العالمية، التعاون الثقافي والتعليمي

- تعزيز التعاون الثنائي وتبادل المعلومات، بالإضافة إلى التعاون مع الاتحاد الأوروبي ومؤسساته التمويلية في مجال الهيدروجين الأخضر

-تعاون ُ مصري أوروبي في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، وتعزيز الأمن البحري في البحر المتوسط

- تعمل مصر مع الدول الأوروبية على إيجاد حلول إنسانية لقضية الهجرة غير الشرعية، وتوفير فرص أفضل للمهاجرين

-تُواصل مصر دورها الداعم للقضية الفلسطينية، وتعمل مع الدول الأوروبية على إيجاد حل عادل للقضية يُنهي الاحتلال الإسرائيلي ويقيم دولة فلسطينية مستقلة

وتعد ثوابت السياسة الخارجية المصرية التي رسخها الرئيس السيسي واضحة ، انطلاقا من مبادئ الاحترام المتبادل والندية ورفض التدخل في الشئون الداخلية للدول واحترام سيادتها واستقلالها الي تأمين المصالح والأهداف الوطنية في مختلف الدوائر شرقا وغربا شمالا وجنوبا بالارتكاز على التنوع والتوازن في العلاقات مع مختلف دول العالم مع الحفاظ على المصالح الوطنية لمصر والشعب المصري وكل ذلك وفقا لمحددات السياسة الخارجية المصرية .

وأكد الرئيس السيسي في العديد من اللقاءات وكان من أبرزها خلال القمة المصرية الأوروبية التي عقدت بالقاهرة، في مارس الماضي، عمق العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي  حيث رحب بالقادة الأوروبيين وبزيارتهم المهمة إلى مصر،

وأكد الرئيس السيسي حينها أن مصر أولت أهمية خاصة للعلاقات المتميزة التي تربطها بالاتحاد الأوروبي ودوله، وذلك لمحورية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، ولتحقيق المصالح السياسية والاقتصادية والأمنية المشتركة للجانبين، وبما يدعم تحقيق الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة.

ثقل مصر السياسي والاقتصادي

إنجاز جديد في العلاقات بين الجانبين هكذا وصفته رئيسة المفوضية الأوروبية أوروسولا فون دير لاين خلال زيارتها للقاهرة ، بمناسبة التوقيع على الإعلان السياسي المشترك، حيث أكدت أنه مع ثقل مصر السياسي والاقتصادي وموقعها الاستراتيجي في منطقة مضطربة للغاية، فإن أهمية علاقاتنا سوف تزداد بمرور الوقت، ودائما ما يؤكد الاتحاد الأوروبي استعداده لتوفير الدعم لمصر من اجل استقرار الاقتصاد وذلك عبر دعم للموازنة، والتمويل الميسر والمنح.

وتأكيدا علي قوة العلاقة بين مصر والاتحاد الأوروبي استضافت شرم الشيخ أول قمة عربية أوروبية في فبراير 2019، واستضافت القاهرة القمة الأولى من فعاليات آلية التعاون مع اليونان وقبرص في عام 2014، كما تم اختيار القاهرة مقرا لمنظمة منتدى غاز شرق المتوسط بعد توقيع مصر على اتفاقية تأسيس المنتدى في عام 2019.


30 يونيو .. مصر والاتحاد الأوروبي  شراكة استراتيجية ودعم لريادتها وجهودها لاستقرار المنطقة30 يونيو .. مصر والاتحاد الأوروبي شراكة استراتيجية ودعم لريادتها وجهودها لاستقرار المنطقة

30 يونيو .. مصر والاتحاد الأوروبي  شراكة استراتيجية ودعم لريادتها وجهودها لاستقرار المنطقة30 يونيو .. مصر والاتحاد الأوروبي شراكة استراتيجية ودعم لريادتها وجهودها لاستقرار المنطقة
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة