Close ad

لمكافحة التضليل عبر الإنترنت.. الأمم المتحدة تنشر 5 مبادئ عالمية

25-6-2024 | 12:32
لمكافحة التضليل عبر الإنترنت الأمم المتحدة تنشر  مبادئ عالمية أرشيفية

بعد مشاورات كبيرة أجرتها الأمم المتحدة أمس الإثنين، مع جهات فاعلة في هذا مجال الإنترنت، نشرت الأمم المتحدة مجموعة مبادئ لمكافحة المعلومات المضلّلة التي تنشر عبر الإنترنت، ولإصلاح النموذج الإعلاني لشبكات التواصل الاجتماعي، حسبما ذكرت قناة "العربية".

موضوعات مقترحة

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش فى بيان له: إن هناك "مليارات الأشخاص المعرضين لروايات كاذبة وتحريفات وأكاذيب".

وأكد جوتيريش أن هذه المبادئ "تحدّد مسارًا واضحًا للمضي قدما، متجذرًا بقوة في حقوق الإنسان، بما في ذلك الحق في حرية التعبير والرأي"، وفق الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة بالعربية.

واقترح جوتيريش قبل عام تطوير مدونة سلوك تكون بمثابة معيار لمكافحة المعلومات المضلّلة التي تنشر عبر الإنترنت، وحذر وقتها من أن المعلومات المضلّلة التي تنشر عبر الإنترنت تشكّل خطرًا وجوديًا على البشرية حتى قبل دخولنا عصر الذكاء الاصطناعي.

وقال جوتيريش إن المبادئ الخمسة هي: "الثقة المجتمعية والصمود، ووسائل الإعلام المستقلة والحرة والتعددية، والحوافز الصحية، والشفافية والبحث، وتمكين الجمهور".

وشدّد على أن هذه المبادئ "تستند إلى رؤية شاملة لنظام بيئي أكثر إنسانية للمعلومات".

وبينما تواجه دول اتّهامات بأنها مصادر للمعلومات المضلّلة، ترّكز وثيقة الأمم المتحدة خصوصا على شركات التكنولوجيا الكبرى التي تسمح بنشر هذه المواد، على غرار منصات التواصل الاجتماعي ومحركات البحث.

وتحضّ الأمم المتحدة في وثيقتها هذه الشركات على عدم نشر معلومات مغلوطة وخطاب الكراهية، وخصوصا على اتّخاذ تدابير أشد لضمان دقة المعلومات خلال الحملات الانتخابية.

ودعت الوثيقة منصات التواصل الاجتماعي إلى التخلي عن "الإعلانات البرمجية المستهدفة"، وشدّدت على وجوب ألا تولّد "المعلومات المضللة والكراهية أرباحا طائلة".

وأكدت الوثيقة أن انعدام الشفافية في النماذج الحالية يؤدي إلى "تمويل ميزانيات إعلانية عن غير قصد لأفراد أو كيانات أو أفكار ربما لم يكن يعتزم المعلنون دعمها، ما قد يشكل خطرا ماديا على العلامات التجارية".

وطالبت الوثيقة شركات الإعلان بالانخراط وتوحيد الجهود إذا لزم الأمر لدفع منصات التواصل الاجتماعي نحو الشفافية في سلاسل نشر الإعلانات.

وفي معرض التحذير من مخاطر الذكاء الاصطناعي، تحضّ الوثيقة شركات التكنولوجيا على وضع نظام يحدد بوضوح المحتوى الذي يتم توليده بواسطة الذكاء الاصطناعي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة