Close ad

فريق بحثي إماراتي يطور أجهزة استشعار تكشف عن المركبات السامة الدقيقة

24-6-2024 | 14:27
فريق بحثي إماراتي يطور أجهزة استشعار تكشف عن المركبات السامة الدقيقةفريق بحثي إماراتي
أ ش أ

نجح فريق بحثي في الجامعة الأمريكية بالشارقة، في تطوير جهازيّ استشعار مضيئين يمكنهما الكشف عن كميات دقيقة من المركبات السامة التي تحتوي على الفوسفور، كما في المبيدات الحشرية وعناصر الأسلحة الكيميائية، بما يتفوق على التكنولوجيا المتوفرة حاليًا في السوق.

موضوعات مقترحة

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام" اليوم الاثنين أن استخدام أجهزة الاستشعار الجديدة في العديد من المجالات، والمراقبة البيئية للكشف عن تلوث المبيدات الحشرية في البيئات الزراعية، والبيئات الصناعية يمكن من رصد وجود المواد الكيميائية السامة، والاستجابة لحالات الطوارئ عند حدوث تسربات للمواد الكيميائية أو إطلاقاتها، وفي مجالات السلامة العامة، والبحث والتطوير وغيرها الكثير.

وتقدم مكتب نقل التكنولوجيا في الجامعة الأمريكية في الشارقة بطلب الحصول على براءة اختراع أولية لهذه التكنولوجيا لدى مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية في الولايات المتحدة، والتي طورها فريق بحثي من قسم الأحياء والكيمياء وعلوم البيئة في الجامعة، بتمويل من منحة الجامعة البحثية لأعضاء الهيئة التدريسية.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة