Close ad

فريدة الشوباشي تتذكر وقائع ثورة 30 يونيو: الرئيس السيسي أعاد مصر للمصريين من جماعة الشر| خاص

25-6-2024 | 07:32
 فريدة الشوباشي تتذكر وقائع ثورة  يونيو الرئيس السيسي أعاد مصر للمصريين من جماعة الشر| خاصفريدة الشوباشي
منة الله الأبيض

كان المشهد عظيمًا، ربما تُخطئ إن عبرت عنه السينما من روعة مصداقيته، جماهير غفيرة خرجت على كلمة رجل واحد وهدف واحد، الهدف مصر، استعادة مصر التي حاولت الجماعة الإرهابية أن تسرقها من ذاتها وهويتها وخصوصيتها، فأبى المصريون أن تُختطف مصر.

موضوعات مقترحة

وكان المثقفون المصريون هم الشرارة الأولى للثورة، فمن مبنى وزارة الثقافة بالزمالك، اعتصم عدد كبير من المثقفين مطالبين برحيل الوزير الإخواني علاء عبدالعزيز الذي كان يُحرم الفن ويسعى لأخونة وزارة الثقافة، فمن هنا انطلق المثقفون واعتصموا حتى تحقق حلمهم بإنهاء حكم الجماعة الإخوانية.


الكاتبة الكبيرة فريدة الشوباشي، إحدى المثقفات البارزات اللاتي شاركن في الشرارة الأولى لثورة ٣٠ يونيو، إذ تروي في حديثها لـ"بوابة الأهرام": "حينما كُنت في باريس، كنت أتابع التطورات في مصر خاصة العام الذي تولت فيه جماعة الشر حكم مصر، شعرت أن بلدي على حافة الهاوية، ومصر بالنسبة لي أهم من حياتي في الوقت الذي  تعتبرها جماعة الشر حفنة من التراب العفن، الحقيقة كان وجودهم مفزعا ولا يليق بمصر".

 
كان الوضع مفزعا لا يليق بمصر وكنت بنزل بروح التحرير

وأضافت الشوباشي "عدت قبل انطلاق الشرارة الأولى للثورة، فقد كانت أفعال جماعة الشر فوق الوصف، وشاركت في الاعتصام بوزارة الثقافة بالزمالك ومنه للتحرير، وأسرتي معي، ومن المصادفات الجميلة أن ثلاثة أجيال من أسرتي شاركوني التظاهر برغبتهم، وهم ابني نبيل وحفيدي أدهم ابن نبيل، وكان حفيدي لديه رغبة شديدة في التظاهر والالتحام مع المتظاهرين لأن الشعور المصري عام ليس له سن أو جيل معين".

 وتروي الشوباشي لـ"بوابة الأهرام"، "كان أكبر تجمع بشري في التاريخ وكتب العالم كله عنه، وقرأت في وكالة الأنباء الفرنسية أن عدد المتظاهرين كان بين ٣٥  إلى ٤٠ مليون مصري".

وتؤكد الشوباشي "نزلنا لأن بلدنا كانت في خطر، وقلت من قبل أن الرئيس السيسي استلم مصر "خرابة"، بالتعبير نفسه، وموقف المصريين تجاه السيسي يؤكد المقولة الرائجة بأن المصريين ليس لهم كتالوج، لأننا وقتها لم نكن نعرف السيسي، لكن قلوبنا شاورت عليه وحديثه كان صادقا".


وتابعت "اليوم مصر تغيرت جذريًا، لدينا بنية تحتية تشجع المستثمرين، وانتهت العشوائيات التي كنت أخجل لما أرى البيوت العشوائية أخجل لأنني إنسانة، أيضًا نجد اهتماما ملحوظا بذوي الهمم وربط سيناء بالوادي وهذا أمر شديد الأهمية ورفض التهجير القصري لسيناء وتصفية القضية الفلسطينية".

وختمت الشوباشي حديثها " مصر مع السيسي وبعد ثورة يونيو استردت مكانتها وكل يوم تزداد قيمتها ودايما شعب مالوش كتالوج لأن ما أنجز في العشر سنوات الماضية كان يحتاج إلى مائة عام".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة