Close ad

30 يونيو.. إستراتيجية «الملا» في التحول الرقمي تجذب الشركات العالمية وتعزز نمو قطاع البترول

23-6-2024 | 16:45
 يونيو إستراتيجية ;الملا; في التحول الرقمي تجذب الشركات العالمية وتعزز نمو قطاع البترول المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية
يوسف جابر

قطاع البترول والغاز المصرى قادر على مواصلة رحلة التحول الرقمى وتحقيق الاستدامة والحفاظ على المبادئ الرئيسية للقطاع وهى السلامة والابتكار والشفافية والكفاءة وتحقيق قيمة مضافة من البيانات التى يتم تجميعها من القطاع، بما يعظم تحقيق الإنجازات فى رحلة العمل المستمرة.

موضوعات مقترحة

تطور كبير فى تطبيق التحول الرقمي واستثماره

ومع انطلاق رحلة تطوير وتحديث قطاع البترول عام 2016، بقيادة المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، تم تخصيص برنامج للتحول الرقمى وهذا البرنامج تطور كثيراً فقد ركزت المرحلة الأولى منه على استخدام البيانات وتدفقها بين كيانات القطاع من خلال نظام ERP وهو ما تحقق بالفعل، ووفر الأساس المطلوب لشبكة العمل الموحدة ، وبناءً عليه تم وضع استراتيجية لتحقيق أكبر استفادة ، وقد تم تنفيذ مشروعات تمثل قصص نجاح للتحول الرقمى بالمشاركة مع الشركاء الرئيسيين لقطاع البترول من الشركات العالمية العاملة فى قطاع البترول.

التحول الرقمى وتأمين إمدادات الوقود وجهان لعملة واحدة 

نجحت التقنيات الحديثة التى تم الاستعانة بها خلال السنوات الأخيرة  كأدوات لإحكام الرقابة والرصد الدقيق واللحظى على مدار الساعة لحركة توزيع وتداول المنتجات البترولية من مستودعات الشحن حتى المحطات والعملاء التجاريين والصناعيين، وقياس وتحديد حجم الأرصدة الفعلية من مخزونات الوقود المختلفة فى المستودعات والمحطات، ومن أهم هذه التقنيات تفعيل نظام التتبع الآلى للسيارات الصهريجية GPS ، نظام القياس الأوتوماتيكى لمستوى الوقودATG  بالمحطات، ونظام القياس الآلى للمستودعات (RTG) ، وقد تم تفعيل التطبيق الالكترونى على الهاتف المحمول Mop stations للتعريف بمواقع وأماكن محطات تموين السيارات بمختلف أنواع الوقود على جميع اجهزة الهواتف الذكية ويتيح التطبيق لمستخدميه تحديد مواقع أقرب المحطات التى تقدم الخدمة التى يحتاجها وذلك من خلال اختيار نوع الوقود الذى يرغب قائد المركبة فى استخدامه.

وقد تم تدشين الغرفة الرئيسية لمنظومة تداول المنتجات البترولية بمبنى الوزارة فى الحى الحكومى بالعاصمة الجديدة ، وربطها بالغرف الرئيسية للمنظومة بالهيئة المصرية العامة للبترول وشركات التسويق التعاون ومصر والنيل للبترول، ويتم العمل على الانتهاء من ربط غرف المناطق الجغرافية البترولية بالمنظومة وبالغرف الرئيسية لشركات التسويق والهيئة المصرية العامة للبترول والوزارة ، حيث إن الرصد اللحظى الدقيق للمنظومة والأرصدة بالمستودعات والمحطات على مدار الساعة يوفر بيانات تفصيلية عن أنماط استهلاك المنتجات البترولية ويساعد على ضمان توفير الاحتياجات المطلوبة منها فى كل منطقة جغرافية طبقاً والاحتياجات الفعلية بها وفى التوقيتات المناسبة وبخاصة فى فترات الاستهلاك الموسمى فى بعض الأوقات فى المناطق الجغرافية البترولية.

يأتي ذلك إلى جانب ما تم من تدشين أول منظومة الكترونية لإدارة ومتابعة عمليات تداول وتوزيع البوتاجاز محلياً فى كافة مراحلها بغرض تحقيق الضبط للمنظومة والحفاظ على المنتج، وذلك فى إطار تنفيذ مشروعات التحول الرقمى فى إدارة ومتابعة منظومة تداول البوتاجاز ، وكذلك تدشين غرفة التحكم والمتابعة الآلية لعمليات مصافى التكرير والتى تشتمل على عدة نظم رقمية متطورة مثل نظم البرمجة الخطية التي تساعد فى الوصول إلى أعلى عائد من التشغيل والنظم المختصة بمتابعة دقيقة لعمليات التشغيل ومتابعة المستودعات والمعامل  الخاصة بالمصافى.

أول بوابة رقمية للتعدين 

خلال العام تم تدشين العمل على إنشاء أول بوابة رقمية من نوعها للاستثمار في قطاع التعدين، كنقلة نوعية لجذب الاستثمارات إلى هذا القطاع وتطبيق التحول الرقمى الكامل ، وتهدف البوابة الرقمية الأولى من نوعها؛ لتسويق الفرص الاستثمارية في البحث والاستغلال للخامات التعدينية بصورة مرنة وسريعة مما يعمل على جذب المستثمرين بشكل أوسع من أنحاء العالم بعد إطلاعهم رقمياً على الفرص الاستثمارية والتقدم بعروض الاستثمار في مناطق التعدين المصرية من خلال المزايدات الخاصة بذلك المقرر طرحها على البوابة الرقمية بعد إطلاقها تحقيقا لتيسير وسرعة اتخاذ القرار الاستثمارى وذلك على غرار نماذج مطبقة في الدول الرائدة بمجال التعدين مثل أستراليا وكندا.

مشروعات التحول الرقمى مستمرة 

ولا زالت استراتيجية الوزارة مستمرة فى استكمال تنفيذ مشروعات تطوير وتحديث البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات ومراكز البيانات، فمن خلال إنشاء نظام تخطيط وإدارة الموارد ERP يقوم على تجميع وتحليل البيانات وتطوير نظم المعلومات فى شركات القطاع المختلفة ويراعى التكامل مع أنظمة التحكم الصناعية القائمة بالأنشطة المختلفة لصناعة البترول والغاز، يتم تطوير وتحسين الإجراءات وتداول البيانات والمعلومات الكترونياً لتحسين كفاءة أداء العمليات ودعم اتخاذ القرار، وفى هذا الصدد، تم تطبيق نظام تخطيط وإدارة الموارد  في الهيئة المصرية العامة للبترول، وجميع الشركات القابضة التابعة للوزارة وجارى ربط كافة الشركات التابعة لهم والانتهاء من تنفيذ مشروع نظام تخطيط وتطوير مصافى التكرير وشركات التسويق التابعة للهيئة المصرية العامة للبترول وبدء التنفيذ فى شركات التوزيع التابعة للهيئة والبدء فى تنفيذ مشروع التحكم والرقابة على الزيت الخام والمنتجات البترولية عن طريق إنشاء مركز تحكم رئيسي (SCADA) لخطوط الانابيب بالشركة المصرية لأنابيب البترول، بهدف التحكم ومراقبة حركة تداول ونقل النفط الخام والمنتجات البترولية ، والانتهاء من مشروع المنصة الموحدة لأنظمة المعلومات الجغرافية GIS واستخدام البرمجيات فى مختلف أنشطة القطاع بهدف التحكم فى المنظومة الصناعية وتحليل بيانات الإنتاج لرفع كفاءة الأداء فى أنشطة القطاع المختلفة وتوفير خدمات التعامل مع المواطنين وقواعد بيانات المستثمرين بطريقة الكترونية. 

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: