Close ad

في ذكرى وفاة مخرج الواقعية.. عاطف الطيب رحيل مبكر وأثر دائم

23-6-2024 | 11:02
في ذكرى وفاة مخرج الواقعية عاطف الطيب رحيل مبكر وأثر دائمعاطف الطيب
مي عبد الله

في مثل هذا اليوم من عام 1995، فقدت السينما المصرية أحد أبرز مخرجيها، عاطف الطيب، الذي قدم العديد من الأعمال الفنية التي جسدت الواقع المصري بقوة وصدق. يعتبر الطيب أحد الرواد الذين أثروا في صناعة السينما بفضل أسلوبه الواقعي وتناوله لقضايا المجتمع المصري ببراعة وإتقان.

موضوعات مقترحة

- البدايات والمسيرة المهنية

ولد عاطف الطيب في 26 ديسمبر 1947 بجزيرة الشورانية في مركز المراغة بمحافظة سوهاج. بعد تخرجه من المعهد العالي للسينما - قسم الإخراج عام 1970، بدأ مسيرته الفنية كمساعد مخرج، حيث عمل مع مدحت بكير في فيلم "ثلاثة وجوه للحب" عام 1969، وفيلم "دعوة للحياة" عام 1972. كما عمل مساعدًا للمونتاج مع كمال أبو العلا.

- الخدمة العسكرية وإخراج الأفلام القصيرة

التحق الطيب بالجيش لأداء الخدمة العسكرية بين عامي 1971 و1975، وهي الفترة التي شهدت حرب أكتوبر 1973. خلال هذه الفترة، أخرج فيلمًا قصيرًا بعنوان "جريدة الصباح" (1972) من إنتاج المركز القومي للأفلام التسجيلية والقصيرة. عمل أيضًا مساعدًا للمخرج شادي عبد السلام في فيلم "جيوش الشمس" عام 1973.

- بداية الإخراج الروائي والتأثير في السينما المصرية

في عام 1982، بدأ الطيب مسيرته في إخراج الأفلام الروائية بفيلم "الغيرة القاتلة". ارتبط اسمه بقضايا المواطن المصري وحقوقه، وقد تناول في أعماله العديد من القضايا الحساسة مثل الحريات العامة والخاصة، الحرب ضد الاستعمار، والعلاقة بين المواطن والسلطة. من أبرز أفلامه: "التخشيبة"، "الزمار"، "ملف في الآداب"، "الحب فوق هضبة الهرم"، "البريء"، "كتيبة الإعدام"، "الهروب"، "ناجي العلي"، و"ضد الحكومة".

- الشراكات الفنية المؤثرة
 

تميز الطيب بتعاونه مع كبار المؤلفين مثل وحيد حامد، الذي تعاون معه في خمسة أفلام، وبشير الديك في أربعة أفلام، ومصطفى محرم في ثلاثة أفلام، وأسامة أنور عكاشة في فيلمين. كما استفاد من قدرات أبرز الممثلين، مثل أحمد زكي، نور الشريف، محمود عبد العزيز، ولبلبة.

- رحيل مبكر وأثر دائم

لم يتمكن عاطف الطيب من إتمام فيلمه الأخير "جبر الخواطر" بسبب وفاته في 23 يونيو 1995 بعد إجرائه عملية في القلب. قام المونتير أحمد متولي بعملية مونتاج الفيلم منفردًا. رغم رحيله المبكر، قدم الطيب خلال خمسة عشر عامًا واحدًا وعشرين فيلمًا، سعى فيها إلى تقديم صورة واقعية عن المواطن والمجتمع المصري.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: