Close ad

تأسست عام 1912م.. جداريات أقدم مدارس قنا تروي تاريخ التعليم في الصعيد| صور

22-6-2024 | 12:07
تأسست عام م جداريات أقدم مدارس قنا تروي تاريخ التعليم في الصعيد| صور جداريات مدرسة قرية الجزيرية بقنا
محمود الدسوقي

تأسست مدرسة محطة الجزيرية بين عامي 1911م 1912م، حيث استأجرت وزارة المعارف من السكة الحديد بعض البنايات التي تحولت لمدرسة للمرحلة الابتدائية، ولكن في تسعينيات القرن الماضي وبعد تقديم شكاوي، تم إلغاء المدرسة وبناء مدرسة جديدة في القرية، وخاصة بعد المد الثاني لخطوط السكة الحديد؛ حفاظًا علي أرواح التلاميذ والمعلمين، إلا إن جداريات ورسومات المعلمين مازالت موجودة على حوائط مدرسة المحطة التى يشاهدها المسافرون علي خط الجزيرية المُوصّل لمحافظة قنا. 

موضوعات مقترحة

تاريخ قرية الجزيرية 

تعتبر قرية الجزيرية من أقدم القري في مصر، وبحسب دراسة الدكتور إسماعيل عبد الفتاح أستاذ تاريخ وحضارة مصر والشرق الأدني القديم، والمنشورة في مجلة الأثاريين العرب فإن نجع الجزيرية هي "خاديت" أو "خادي" (االجزيرية الحالية"، المتاخمة لقنا؛ لأن هذا الموقع القديم "خاديت" يوجد علي الجانب الشرقي للنيل حوالي خمسة كيلومترات شمال قنا، وهو نفس الموقع لقرية "الجزيرية" الحالية التي كشف فيها عن مقابر تؤرخ بالدولة القديمة، وهى مصاطب بُنيت الطوب اللبن تم الكشف عنها في ثلاثينيات القرن الماضي، وقد تعرضت للنهب والتدمير لقربها من أرض زراعية ولوجودها بجانب مدافن حديثة، وكذلك لمرور قطار بالقرب منها. 

ومن ناحية أخري جاء بالنصوص المصاحبة بالتقويم الخاص بحتحور فى إدفو أن "خاديت" توجد شمال شرق "دندرة"، وهو نفس موقع قرية الجزيرية الحالية.

وتعد "خادي" هذه مكان نشأة وبداية الخليقة، وبذلك ترتفع الي مصاف الأماكن الأزلية، "خاديت" مكان دارت فيه معارك حورس الأسطورية، وحمل تسمية "تل رع المقدس الذي ظهرت منذ الأ زل" وهذه التسمية موجودة في السراديب الخاصة بحتحور بمعبد دندرة،  وتعد "خادي" هي التلة التى تنمو عليها الأشجار المكونة لباقة الـ "عنخ" وهي بنفس الوقت تعد أحد التلال المقدسة بدندرة. 

ويوضح الباحث التارييخى  صلاح إسماعيل، أحد أبناء القرية، إن محافظة قنا تضم عدة قري باسم الجزيرية منها قرية في قوص جنوب قنا، حيث تم إطلاق اسم الجزائرية عليها؛ نسبة لطلاب الجزائر الذين كانوا يتعلمون ويدرسون في مدينة قوص، مؤكدًا علي أن الجزيرية من أهم القري القديمة بقنا. 

مدرسة محطة الجزيرية القديمة 

يدوره يقول أنور عماره أحد أبناء قية الجزيرية، أن جده الشيخ عمارة كان يعمل في هذه المدرسة حين كان خط السكة الحديد واحدًا، مؤكدا علي أن رسومات غزالي ويبدو أنه كان أحد المعلمين في المدرسة رُسمت بالألوان الزيتية في خمسينيات القرن الماضي، وكانت تمتاز بالدقة  المتناهية، كما كانت المدرسة تضم أشجار الجميز والكافور، مؤكدًا علي أن جده  الذي عمل في مدارس الصعيد، حمل هموم التعليم التى عمل بها، ومكتبتةتضم دفاتر التحضير، بالإضافة أنه قام بتدوين الكلمات والخطب بالقرب من دفاتر التحضير التي كان يعدها في بدايات العام الدراسي، حيث كان يخط بيده أشعار بيرم التونسي، حيث كان يدرس تاريخ بناء الإسكندرية للتلاميذ، وخطب الثائر الوفدي مكرم عبيد ابن محافظة قنا، نهاية بكلمات الثائر تشي جيفارا التي كان يرددها على أحد المصاطب الطينية قبيل موته "الثائر يموت أولاً ويأكل أخيرًا".

يقول أنور عمار، حفيد معلم قنا لـ"بوابة الأهرام" وهو يفتح دفاتر التحضير التي كان يكتبها جده، أنه في عام 1928م كان على جده أن يقوم بتعليم السنة الرابعة في مدرسة الجامع العتيق بمدينة أدفو بأسوان في بداية شهر فبراير، حيث بدأ من تهجية وكتابة ركب ورمد ورغب ورحم في ألواح وهى المادة التي كانت مستخدمة آنذاك.

ويضيف أنور، أن دفاتر تحضير جده المدرسية، تنقلنا إلى النظام التعليمي الذى كان مُتبعًا في مصر آنذاك في كل المدارس التي اندثرت حاليًا، مشيرًا إلى أن دفاتر تحضير جده المدرسية تعلمنا روح كل عصر، وما يموج فيه من تغيرات، مضيفا أن جده كان عليه أن يقوم بتدريس مراحل "العلوم الأولية سكة حديد" لمادة المحفوظات في عام 1933م في مدرسة توفيق إسماعيل، ودراسة معنى كلمات العامية وما يقابلها بالفصحى بجانب أشعار المنفلوطي ونصائح الأمام الشافعي.

يضيف أنور أن أروع مافى خزائن جده المعلم "عمارة الشيخ" هي كراريس التلاميذ في أربعينيات القرن الماضي بالأخص عام 1942م، حيث كان عليه أن يقوم بتصحيح الواجب المدرسي الذي طعمه بمشاهد من قريته التي وُلد فيها، وهى قرية الجزيرية حيث أعطى أسئلة عن جغرافيتها وتواجدها وكيف أن جده كان يعطى إرشادات بالقلم الأحمر وخطه الرائع للتلاميذ.

يشير حفيد محمد عمارة الشيخ، إلى اهتمامات جده التي كان يصر على وضعها بالقرب من دفاتر تحضيره المدرسية وهى في عام 1939م، ومشكلة الدين المصري في حكومة إسماعيل صدقي ومشكلات اليابان، حيث كان يضع خطوطًا على مقالات الجنرال "أراك"الذي كان يناقش رسالة اليابان وموقفها من مشكلات الشرق الأوسط.  
 


جداريات مدرسة قرية الجزيرية بقنا جداريات مدرسة قرية الجزيرية بقنا

مدرسة قرية الجزيرية بقنا مدرسة قرية الجزيرية بقنا

مدرسة قرية الجزيرية بقنا مدرسة قرية الجزيرية بقنا
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: