Close ad

الأهلي والسولية.. الفصل الأخير

21-6-2024 | 18:21
الأهلي والسولية الفصل الأخيرالأهلي والسولية .. الفصل الأخير
موضوعات مقترحة

لاعب الوسط تحت تهديد الرحيل.. وكولر يؤخر صدمة نجم الارتكاز

سيناريو وليد سليمان قابل للتكرار.. وعمرو يتحدي الزمن

محمد رشوان:

بدأ السويسري مارسيل كولر، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، في تنفيذ خطة النزول بأعمار لاعبيه، والحد من وجود العناصر كبيرة السن، وتحديداً الذين تخطوا الثلاثين، وترجم المدرب السويسري هذا الواقع في الساعات الأخيرة، وبدأ بالمخضرم عمرو السولية _ 35 سنة _ محور الارتكاز الدفاعي، الذي تعددت صدماته في الفترة الماضية، مثل: عدم موافقة مسئولي القلعة الحمراء علي تجديد تعاقده لمدة عامين، وتمسكهم باستمراره لموسم واحد فقط، كنوع من التكريم قبل اعتزاله وتوليه منصب بالمنظومة الكروية بالنادي، علي غرار ما حدث مع زميله السابق وليد سليمان، مسئول قطاع الناشئين الحالي.

وشارك كولر في صدمات السولية، ليس فقط من خلال عدم الاعتماد عليه كأساسي إلا بشكل نادر وعلي فترات متباعدة، بل بعد أن وافق المدير الفني علي رحيل السولية عقب انتهاء الموسم الحالي، إثر تأثر حالته الفنية والبدنية سلبا بعامل السن، وعدم قدرته علي مجاراة زملائه من لاعبي متوسط الميدان الدفاعي، وخاصة: إمام عاشور ومروان عطية وأحمد نبيل "كوكا".

والمثير أن السولية فتح قنوات الاتصال مع بعض أندية الدوري الممتاز، مثل: مودرن فيوتشر وزد إف سي والبنك الأهلي وسموحة، بعد أن أبدي مسئولو هذه الأندية رغبتهم في الاستفادة من خبرات السولية، الذي يمتلك ثقافة الفوز بالبطولات المحلية والقارية، بجانب أن اللاعب نفسه مازال علي يقين بقدرته على العطاء.

ولذلك أوصي كولر بضرورة تدعيم مركز الوسط المدافع، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، تحسباً لخلو المركز الدفاعي من وجود السولية، وكذلك المالي أليو ديانج، الذي يتمسك بالاحتراف الأوروبي، بالإضافة إلى عدم اقتناع المدرب بمستوى كريم وليد "نيدفيد"، الذي يبحث في الفترة الحالية عن الإعارة، بشكل أكبر من رغبته في إثبات جدارته بالدفاع عن ألوان فريق بحجم الأهلي، بعد أن خرج من حسابات الجهاز الفني في الفترة الأخيرة.

وكان كولر حذر مسئولي الأهلي، أكثر من مرة، من عواقب الاستمرار في الاعتماد على اللاعبين الذين تخطوا الثلاثين، لكون مثل هذه الاستراتيجية ستؤدي إلى أن يتحول الأهلي إلي كتاب مفتوح يسهل رصد أسلوب أدائه من قبل منافسيه، رغم أن العناصر الثلاثينية تمثل غالبيتها العظمي القوة الضاربة للفريق الأحمر، مثل: الحارس محمد الشناوي، وياسر إبراهيم ورامي ربيعة ثنائي قلب الدفاع، وعمر كمال عبد الواحد المدافع الأيمن، والتونسي علي معلول الظهير الأيسر، وحسين الشحات الجناح المهاجم، ومحمود عبد المنعم "كهربا" قلب الهجوم.

وسبق للجنة التخطيط، برئاسة محسن صالح، إبداء ملاحظات سلبية على توصية كولر بالتعاقد مع لاعبين تخطوا الثلاثين، كما حدث مع الفرنسي أنتوني موديست رأس الحربة، ثم عمر كمال عبد الواحد، ورغم مطالبة المدرب الدائمة بضخ دماء شابة في خطوط فريقه، فإنه يعتمد في أضيق الحدود علي لاعبي فريق الشباب بالقلعة الحمراء.

 
اقرأ أيضًا: