Close ad

في ذكرى وفاة سعاد حسني.. 5 أسباب منحتها لقب سندريلا الشاشة

21-6-2024 | 10:52
في ذكرى وفاة سعاد حسني  أسباب منحتها لقب سندريلا الشاشة النجمة سعاد حسني
سارة نعمة الله

كان يوم "21 يونيو" مثل الكابوس على محبي السندريلا سعاد حسني، يومًا لم يصدق فيه أحد أن تكون نهاية أيقونتهم المفضلة تحمل هذا الوجع والألم بعد أن سقط جثمانها من شرفة شقة في الدور السادس من مبني ستوارت تاور في لندن، لتعود السندريلا إلى أرض الوطن محاطة بدموع محبيها التي لم تجف على فراقها الأليم حتى يومنا هذا رغم مرور أكثر من عشرين عامًا على رحيلها.

موضوعات مقترحة

سعاد حسني.. الفتاة التي لم تتم عامها العشرين إلا وبدأ اسمها يلمع ويتلألا في سماء الفن بعد أن قدمت أولى تجاربها السينمائية فيلم "حسن ونعيمة" في عمر الــ 16 عامًا لتنطلق بعدها في تجربة أخرى تحقق من خلالها شهرة واسعة بفيلم "إشاعة حب" مع النجم عمر الشريف والفنانة هند رستم والفنان القدير يوسف وهبي ليصبح اسم سعاد حسني ابنة الخطاط العربي محمد كمال حسني البابا نجمة لها بريق خاص بل استثنائي بين نجمات السينما التي وصل رصيد أعمالها بها 90 فيلمًا.


وعلى الرغم من وجود العديد من النجمات التي كانت في منافسة مع الراحلة من بنات جيلها أو غيرها من نجمات الوسط ممن ظهرن في مرحلة لاحقة لكن بقيت السندريلا وحدها تغرد باسمها وأعمالها وحدها بلا منافس معها بل ظلت أسطورة وأيقونة لكثير من النجمات التي لم تستطع مجاراتها.

ويبقى السؤال لماذا بقيت سعاد حسني أيقونة حاضرة دائمًا في قلوب وعقل محبيها سواء من جمهورها أو من النجمات التي أردن تقليدها، واحتفظت وحدها بلقب "سندريلا الشاشة"؟.

حلم الشباب


تظل سعاد حسني بطاقتها ووهجها هي حلم لكل الشباب، فليس لجمال وجهها فقط وتقاسيمه المحفورة في الأذهان السبب وحده، ولكن لأن الجميع يجد ضالته في هذه الفتاة فمع أدوارها تفعم بالحيوية والطاقة، ترى خفة الظلة والتلقائية، وتظهر رومانسيتها التي انسجمت مع جميع النجوم الرجال الذين وقفت أمامهم بل يمكن أن تكون السندريلا هي النجمة الوحيدة التي تجد كيميائها وتركيبتها الفنية متزنة مع أي نجم تعمل أمامه مثل شكري سرحان، حسن يوسف، أحمد مظهر، رشدي أباظة، حسين فهمي، أحمد زكي وغيرها.

الجرأة


ربما تكون سعاد حسني هي أكثر نجمات جيلها جرأة في تقديم أدوار غير تقليدية ربما يثير بعضها الجدل فلم تخش أن ينصرف عنها جمهورها لتقديمها شخصية فتاة متحررة في وقت يندر فيه هذا التحرر بل إنها أرادت فقط أن تقرأ المستقبل مع جيل قادم من الفتيات اللائي يؤمن بها ويتخذنها نموذجًا لحياتهن.

التفرد


كان التميز هو الشعار الذي رفعته سعاد حسني طيلة حياتها، فلم تجدها يومًا إلا متفردة في أدوارها التي تختارها بعناية، فهي دائمًا متفردة تحلق خارج نمطية جيلها الذين حصروا في أدوار الفتيات الجميلات اللائي صبغت أدوارهن بالرومانسية وفي إطار قوالب تمثيلية معينة لا تفصح عن موهبتهن، وربما أدركت السندريلا ذلك مقدمًا فنجحت في الخروج من هذا المأزق.

 القوة


مرت السندريلا بمراحل كثيرة من التخبطات في حياتها، ويكفي صدمتها في زيجاتها التي لم يشأ القدر أن يمنحها من إحداها ابنًا، ولم نر يومًا أي صور للراحلة وهي ترتدي فستان الزفاف وهذا من جانب، أما الجانب الآخر فيتمثل في رحلة الألم والمرض التي خطفت منها الأضواء وأبعدتها عن الوسط الفني ولكن برغم هذه الأزمات بقيت سعاد حسني امرأة قوية تواصل رحلة عملها في الفن بالشغف والحب الذي بدأت به.

التلقائية والبساطة


كانت السندريلا ترى أن جمال المرأة الحقيقي ينبع من روحها وصفاتها الحسنة وقلبها فهذا بالنسبة لها أكثر جمالًا من المكياج والمساحيق التي توضع على وجهها، واعتبرت أن الصفاء النفسي والقناعة والرضا أمور تنعكس على الوجه لذلك كانت روح الطفولة بما تحمله من تلقائية بالإضافة إلى البساطة في تقديم الأداء السهل الممتنع هو السبيل في الوصول لقلوب محبيها.

قدمت سعاد حسني خلال رحلتها الفنية العديد من الأفلام السينمائية منها: حسن ونعيمة، البنات والصيف، مال ونساء، السبع بنات، السفيرة عزيزة، غصن الزيتون، موعد في البرج، عائلة زيزي، حكاية جواز، الثلاثة يحبونها، ليلة الزفاف، الزوجة الثانية، الزواج على الطريقة الحديثة، غروب وشروق، خلي بالك من زوزو، أين عقلي، أميرة حبي أنا، المشبوه، موعد على العشاء، غريب في بيتي، حب في الزنزانة، الراعي والنساء وغيرها.   

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة