Close ad

الأهلى مشغول بالقمة

20-6-2024 | 17:23
الأهلى مشغول بالقمةالأهلي مشغول بالقمة
اقتراح داخل جهاز كولر بفرصة للبدلاء أمام الداخلية.. والإصابات والبطاقات أقوى المبررات
موضوعات مقترحة
اتجاه يحذر من عواقب الدكة .. والحالة المعنوية أبرز الأسباب
 

محمد رشوان: 

بالرغم من ارتباط الفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى بمباراة الداخلية مساء غد الجمعة، المقررة على ستاد السلام والمؤجلة من الجولة 12 من عمر منافسات الدورى الممتاز، فإن مباراة القمة أمام الزمالك وموعدها الثلاثاء المقبل على ستاد القاهرة فى الجولة 27 من البطولة المحلية، استحوذت بشدة على اهتمام أعضاء الجهاز الفنى للفريق، بقيادة السويسرى مارسيل كولر.
وتمثلت تلك الحالة فى ظهور اقتراح قوى داخل الجهاز الفنى للأهلى بمنح فرصة المشاركة فى مباراة الداخلية غدا لبعض اللاعبين البدلاء الذين لم يشاركوا ضمن التشكيل الأساسى فى الفترة الأخيرة، لتفادى تعرض العناصر التى تمثل القوام الأساسى للإصابات أو الإيقاف، ومن ثم غيابهم عن موقعة القمة، التى يغيب عنها بعض اللاعبين المؤثرين بسبب الإصابات، وهم : التونسى على معلول المدافع الأيسر، والفلسطينى وسام أبوعلى والجنوب إفريقى بيرسى تاو ثنائى قلب الهجوم.
كما أن أحمد نبيل "كوكا"، المالى أليو ديانج، ثنائى متوسط الميدان الدفاعى، تحت تهديد الغياب عن القمة أيضا بسبب تراكم البطاقات الصفراء، بعد أن حصل كل منهما على إنذارين فى مباريات الفريق الأخيرة.
كل ذلك بجانب أن معاونى كولر أصحاب اقتراح الدفع بالبدلاء أمام الداخلية، وجهوا أنظار المدرب السويسرى إلى أن لقاء الداخلية يعتبر فرصة لاحتواء غضب بعض اللاعبين، إثر عدم الاعتماد عليهم كأساسيين فى المباريات الأخيرة، مثل : الحارس مصطفى شوبير، الذى عاد إلى دكة البدلاء بعد تعافى زميله محمد الشناوى من إصابته بخلع فى الكتف، والمخضرم عمرو السولية محور الارتكاز الدفاعى، الذى خرج من حسابات الجهاز الفنى فى الفترة الأخيرة، وكذلك محمد مجدى "قفشة" لاعب الوسط، كما أن بعض العناصر البديلة لاتقل قوة عن الأساسيين، وبالتالى لا توجد مجازفة فى الاعتماد عليهم ضمن المجموعة التى سيبدأ بها كولر مباراة الغد، ليحتفظوا بحساسية المباريات.
ولم يخل الموقف من تحفظ داخل الجهاز الفنى على هذا الاقتراح من قبل تيار آخر يستند على أن الفوز بكل مباراة يتطلب الاعتماد على القوة الضاربة والأعمدة الرئيسية، بجانب أن لقاء الداخلية ليس من المواجهات خفيفة الأحمال، لكون المنافس يصارع دوامة الهبوط إلى القسم الثانى، ولذلك فإنه من المتوقع أن يؤدى مباراته أمام الأهلى بكل قوة.
كل ذلك بجانب أن كولر يدرك احتياجات كل مباراة، ويحدد تشكيل اللقاءات وفقا لهذه الاحتياجات.
كما أن عدد ليس بالقليل من البدلاء تم إبلاغهم من قبل أعضاء الجهاز الفنى بموافقة كولر على رحيلهم عقب انتهاء الموسم الحالى، مثل : خالد عبد الفتاح المدافع الأيمن، وكريم الدبيس الظهير الأيسر، والتونسى محمد الضاوى "كريستو" الجناح المهاجم، والفرنسى أنتونى موديست رأس الحربة، بجانب إبداء المدير الفنى ملاحظات سلبية على الحالة الفنية والبدنية لعدد من اللاعبين الآخرين، لتعتبر الفترة الحالية بمثابة الاختبار الأخير لهم قبل تحديد موقفهم النهائى من البقاء أو مغادرة القلعة الحمراء، مثل : كريم وليد "نيدفيد" لاعب الوسط المدافع، وطاهر محمد طاهر الجناح المهاجم، وبالتأكيد فإن الحالة المعنوية لهؤلاء اللاعبين لاتؤهلهم للظهور بقوة فى مباراة القمة، التى يبحث الأهلى عن الفوز بها، ليس فقط لمواصلة مشواره الاحتفاظ بدرع الدورى بنجاح، ولكن أيضا لرد اعتبار حامل اللقب بعد خسارته فى مواجهة الدور الأول بهدفين مقابل هدف.
وفى سياق آخر، حرص أعضاء الجهاز الفنى على مشاهدة تسجيل لمباراة فريقهم الأخيرة أمام الاتحاد السكندرى على ستاد الجيش المصرى ببرج العرب بالإسكندرية، ضمن مؤجلات الدورى، التى انتهت بفوز الأهلى بصعوبة بهدف دون رد لمحمود عبد المنعم "كهربا"، لرصد أوجه القصور والجوانب السلبية، التى أدت إلى تأخر الفوز حتى الدقيقة 68.
 
 
 
اقرأ أيضًا: