«القاهرة الإخبارية» تعرض تقريرًا عن احتجاجات في فرنسا اعتراضًا على السياسة الزراعية وتأثيرها على البيئة | الأهلي يسدد قيمة تذاكر جماهيره في مباراة بيراميدز ويطلب إعادة ثمن تذاكر مباراة القمة | «القومي للحضارة» يختتم الدورة التدريبية للمجموعة الأولى من مديري الإدارات والقيادات والعاملين| صور | تنظيم الاتصالات يتيح 5 قنوات للإبلاغ عن المكالمات الإزعاجية| إنفواجراف | إزالة 27 حالة تعد على الأراضي الزراعية وأملاك الدولة في الشرقية | وزير التعليم يستمع إلى معلمي بني سويف حول الصعوبات والمعوقات التي تواجههم | صور | محافظ الوادي الجديد يبحث سبل دعم المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر| صور | وزير الثقافة يجتمع مع وزير الرياضة لبحث أطر التعاون المشترك ويوجهان بتشكيل فرق عمل بين الوزارتين| صور | ورشة «مبادئ السوشيال ميديا» بالمجلس الأعلى للثقافة | كشف ملابسات تسجيل صوتي يحذر سكان مدينة الشروق من تشكيل عصابي لسرقة المساكن |
Close ad

مالك نادي مرسيليا الفرنسي يرغب في شراء تيك توك لإنشاء "إنترنت جديد"

20-6-2024 | 15:53
مالك نادي مرسيليا الفرنسي يرغب في شراء تيك توك لإنشاء  إنترنت جديد الملياردير الأمريكي فرانك ماكورت
أ ف ب

يعتزم مالك نادي مرسيليا الفرنسي الملياردير الأمريكي فرانك ماكورت شراء تطبيق "تيك توك" بهدف إنقاذ الإنترنت من براثن شبكات التواصل الاجتماعي الكبرى التي يرى أنها تدمّر المجتمع وتعرّض الأطفال للخطر. 

موضوعات مقترحة

وينتفض قطب العقارات المعروف في الولايات المتحدة بالمالك السابق لفريق "دودجرز" للبيسبول في لوس أنجليس، منذ سنوات على سيطرة شركات التكنولوجيا الكبرى التي يعتبر أنها "تتلاعب بالبشر".

ويقول في مقابلة مع وكالة فرانس برس "لهذا السبب نرى أنّ الوضع يسوء في كل مكان من المجتمعات الحرة"، في إشارة إلى تصاعد أسهم اليمين المتطرف في فرنسا والذي قد يفوز بأغلبية المقاعد في الانتخابات التشريعية المقبلة.

ويعزو ماكورت انعدام الثقة في الإنترنت الذي يصفه بـ"المفترس"، إلى المخاطر التي تحملها هذه المنصات على أولاده السبعة.

ويقول على هامش مؤتمر "كوليجن" Collision للتكنولوجيا في مدينة تورونتو الكندية "نشهد حالات قلق واكتئاب وموجة فعلية من الانتحار بين الأطفال".

"مصدر مفتوح"

وفي ظل هذه التحديات، يسعى الملياردير لإنشاء "إنترنت جديد" يعتبر أنّه سيستعيد السيطرة على الويب من منصات كبيرة من أمثال انستجرام ويوتيوب وتيك توك وإكس.

أما رؤيته للإنترنت الجديد فتُتَرجَم بنظام مفتوح المصدر وبروتوكول لا مركزي يتحكّم المستخدمون فيه ببياناتهم الخاصة، أياً تكن الشبكات الاجتماعية التي يستخدمونها.

ويؤكّد أن الاستحواذ على تيك توك سيمنح مشروعه الذي يحمل اسم "برودجكت ليبرتي" نطاقا جديدا بفضل مساهمة ملايين المستخدمين، معظمهم من الشباب.

ومن داعمي هذا المشروع رائد الإنترنت تيم بيرنرز لي، والأستاذ في جامعة نيويورك جوناثان هايت الذي يتطرق أحدث كتاب له بعنوان "أنكشس جنرييشن" إلى التأثيرات المدمّرة لوسائل التواصل الاجتماعي على الشباب.

"غير ديمقراطي"

لكنّ الملياردير الأمريكي ليس الوحيد الذي يرغب في شراء شبكة التواصل الاجتماعي، المملوكة لشركة "بايت دانس" الصينية، إذ كان وزير الخزانة في عهد دونالد ترامب ستيفن منوشين عبّر عن الاهتمام نفسه.

وتأتي هذه المقترحات التي يعتبرها البعض بعيدة المنال، في أعقاب مشروع قانون وقعه الرئيس الأمريكي جو بايدن في أبريل، يمنح تيك توك 270 يوماً للعثور على مشترٍ غير صيني أو سيُحظَر التطبيق في الولايات المتحدة.

ويرى ماكورت أنّ "واشنطن تخشى إمكانية جمع بيانات 170 مليون أمريكي وإرسالها إلى الصين، وهو ما يشكل بالطبع تهديدا للأمن القومي".

ومع ذلك، ليس من المؤكد أن الشبكة الاجتماعية ستُطرَح للبيع في نهاية المطاف. وتطعن الشركة حالياً بالقانون في المحاكم الأمريكية، فيما أكدت بكين أنّها لن توافق على تسليم منتج خاص بإحدى أكبر شركات التكنولوجيا في البلاد.

وحتى لو لم تتم عملية البيع هذه، يأمل ماكورت في أن يشكل هذا الموضوع فرصة للأشخاص "كي يدركوا أنّ بياناتهم تُجمّع وتُرسَل إلى مكان ما"، في تيك توك وفي منصات أخرى.

ويتابع "ربما لن يُرسَلوا إلى الصين، لكنّهم سيرسلون إلى مكان يسيطر عليه شخص لديه كل المعلومات المتعلقة بنا، هذا ليس طبيعياً ولا ديمقراطياً".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: