Close ad

في الذكرى الـ17 لرحيلها.. رائدة الشعر الحر نازك الملائكة التي حاربت "الكوليرا" بالإبداع

20-6-2024 | 07:46
 في الذكرى الـ لرحيلها رائدة الشعر الحر نازك الملائكة التي حاربت  الكوليرا  بالإبداعنازك الملائكة

17 عاما أكتملت اليوم، منذ رحيل الشاعرة العراقية نازك الملائكة، التي غيبها الموت عن دنيانا في القاهرة مثل هذا اليوم من عام 2007.

موضوعات مقترحة

"بوابة الأهرام" تستعرض أبرز إسهامات الشاعرة العراقية التي أثرت بها المكتبة العربية، بالإضافة إلى منجزها كواحدة من أوائل من كتبوا الشعر الحر باللغة العربية.

صدر لنازك الملائكة عدة مجموعات شعرية، صنعت بها اسمها كواحدة من أشهر الشعراء العرب، كان أول أعمالها المنشورة هو ديوان "عاشقة الليل" عام 1947م، وصدر في العاصمة العراقية بغداد، وقد حقق شهرة واسعة بعد ذيوع قصيدتها الشهيرة "الكوليرا"، والتى تحدثت فيه عن مواجهة هذا الوباء القاتل آنذاك، وهو يمثل بحق صورة واضحة للشاعر الذى يجابه المرض والخوف بسلاح الإبداع. 

دواوين نازك الملائكة

وتعاقبت دواوين نازك الملائكة فى الصدور، فصدر لها ديوان "شظايا ورماد" 1949م، وديوان قرارة الموجة 1957، وشجرة القمر 1968م، ويغير ألوانه البحر 1970، ومأساة الحياة وأغنية للإنسان 1977، و الصلاة والثورة 1978.

كما صدرت لها العديد من المؤلفات والدراسات منها قضايا الشعر الحديث، 1962، والتجزيئية في المجتمع العربي، 1974م، وهي دراسة في علم الاجتماع، وسيكولوجية الشعر، 1992م، والصومعة والشرفة الحمراء، كما صدرت لها مجموعة قصصية واحدة بعنوان "الشمس التي وراء القمة" وذلك في عام 1997م قبل رحيلها بعشر سنوات.

دراسات عن مشروعها الأدبي

وقد تعرضت الكثير من الكتب والدراسات لمشروعها الأدبي، من أبرزها الموروث الأسطوري في شعر نازك الملائكة، لمحمد رجب النجار، و"موجز الشعر العربي" للشاعر العراقي فالح الحجية، بالإضافة لكتاب "صفحات من حياة نازك الملائكة"، بقلم الدكتورة حياة شرارة، والذي صدر عن دار رياض الريس بالعاصمة اللبنانية بيروت، في عام 1994م.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة