Close ad

مبعوث بايدن يعود إلى إسرائيل في محاولة لنزع فتيل حرب محتملة مع حزب الله

18-6-2024 | 23:33
مبعوث بايدن يعود إلى إسرائيل في محاولة لنزع فتيل حرب محتملة مع حزب اللهالرئيس الأمريكي جو بايدن
أ ش أ

عاد مبعوث الرئيس الأمريكي عاموس هوكشتاين إلى إسرائيل، مساء اليوم /الثلاثاء/، من بيروت، حيث عقد اجتماعا مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وأطلعه على تفاصيل اجتماعاته مع كبار المسؤولين في لبنان، والرامية إلى خفض التصعيد بين حزب الله وإسرائيل، ومنع تحول الاشتباكات المُتصاعدة إلى حرب. 

موضوعات مقترحة

وأكد هوكشتاين في إسرائيل اليوم على أن المقترح الّذي قدّمه الرّئيس الأمريكي جو بايدن للتّهدئة في قطاع غزة من شأنه أن ينهي الحرب ويفتح المجال للحلول الدّبلوماسيّة، وهذا قد يضع أيضًا حدًا للنّزاع على طول الخط الأزرق بين حزب الله وإسرائيل. 

وفي وقت سابق اليوم، نشر حزب الله اللبناني مشاهد ملتقطة من طائرات استطلاع جوي.. وأظهرت اللقطات بوضوح ميناء حيفا، وهو ما يعني أن هذه الطائرات المسيرة قطعت مسافة ليست بالقليلة دون رصد الجيش الإسرائيلي لها.

وردا على مقاطع الفيديو التي نشرها حزب الله، قال وزير الخارجيّة الإسرائيليّة، يسرائيل كاتس، في بيان صحفي: "يتفاخر (أمين عام حزب الله) حسن نصر الله اليوم، بأنه صوّر موانئ حيفا التي تديرها شركات عالمية ضخمة من الصين والهند، ويهدّد بتدميرها".

وهدد وزير الخارجيّة الإسرائيلي، من أنه: "في حرب شاملة، سيتمّ تدمير حزب الله، وسيتعرض لبنان لضربة قاصمة".

من جانبه، كتب الصحفي الإسرائيلي، يوني بن مناحم، أن التقييم في إسرائيل، هو أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لا تستطيع إبعاد حزب الله عن الحدود، وأنه يتعين الاستعداد للحرب.

وأضاف بن مناحم إن هناك تشاؤما كبيرا في إسرائيل بعد لقاءات المستوى السياسي مع عاموس هوكشتاين بشأن إمكانية تحقيق وقف إطلاق النار في لبنان، والتقدير هو أن الحرب مع حزب الله أمر لا مفر منه.

وصادق قائد القيادة الشمالية في الجيش الإسرائيليّ، أوري جوردين، ورئيس شعبة العملياّت، عوديد بسيوك، خلال تقييم مشترك للوضع في القيادة الشمالية، على خطط تأتي في إطار الاستعدادات لمواصلة القتال ضد حزب الله. 

وقالت القناة الـ13 الإسرائيلية إن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف جالانت أصدر تعليماته للجيش في الأيام الأخيرة برفع الاستعداد والقدرة للحرب في الشمال.

ورأى رون بن يشاي، المحلل العسكري لصحيفة يديعوت أحرونوت، أنه وبعد مرور أكثر من 8 أشهر على "طوفان الأقصى"، حيث كان ينظر إلى حزب الله في بداية الحرب على أنه شيء "ثانوي"، أصبح التهديد الرئيسي لإسرائيل.

وأضاف أن حزب الله يحرق شمال إسرائيل بصواريخه، وطائراته المسيرة، ويحتجز عشرات الآلاف من الإسرائيليين كرهائن خارج منازلهم.

وقال بن يشاي إن مقاطع الفيديو التي نشرها حزب الله من المحتمل أن تكون جرى التقاطها عبر طائرات مسيرة أطلقت ممن وصفهم بالجواسيس في داخل إسرائيل، الذين يعرفون ماذا كانوا يصورون، وما كان يتم التركيز عليه.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة